الاتحاد

الرياضي

الآن أنا قطري 100% كرة الإمارات رائدة خليجياً والفوز على الكويت بداية مشجعة

إيمرسون مهاجم يجيد التعامل مع الشباك

إيمرسون مهاجم يجيد التعامل مع الشباك

أصبح العقرب إيمرسون أمل الجماهير القطرية في مشوار ''العنابي'' في تصفيات كأس العالم خاصة في المباراة القادمة مع العراق التي ستقام في الدوحة يوم 26 مارس الجاري، وهي الجولة الثانية بعد السقوط الأول للمنتخب القطري أمام أستراليا 0/·3 وشارك إيمرسون لمدة 35 دقيقة لتجهيزه لموقعة العراق بعد الاطمئنان على سلامته·
ليس العنابي فقط بل إن السد زعيم الكرة القطرية يعلق آماله ايضاً على العقرب إيمرسون في دوري أبطال آسيا الذي يستهله الزعيم بمباراته مع الأهلي السعودي يوم 12 مارس الجاري في الدوحة·· وساد الارتياح بين الجميع بعد الظهور الأول لهذا اللاعب الفذ في مباراة السد مع أم صلال في الجولة الرابعة عشرة لدوري المحترفين عندما قاد مجموعة الرديف أمام صقور برزان بعد شفائه من الإصابة·
هكذا أصبح إيمرسون المنقذ وفتى الشاشة الأول في الملاعب القطرية، فهو صاحب امكانات عالية ومهارات خاصة جداً·· وهو الملقب بالعقرب الذي تهتز له الخشبات الثلاث وترتجف معه قلوب الحراس·
''الاتحاد الرياضي'' التقى إيمرسون العائد إلى الأجواء القطرية وكان معه هذا الحوار الذي تحدث فيه عن الكثير من الأسرار·
في البداية تحدث إيمرسون عن أسباب تأخره في الانضمام إلى العنابي، وقال انه لم يكن يرغب في اتخاذ قرار مصيري يخص مشواره وحياته الكروية قبل أن تكتمل قناعته بالموضوع، وبالفعل لما تأكد من أهمية الخطوة رحب بالفكرة وانضم إلى العنابي، وهو في غاية السعادة·· لا بد من الاشارة إلى أنه كان لا بد من التأني حتى تكون العملية مفيدة لكل الأطراف·· والآن يعرف أن اختياره اللعب للعنابي مفيد له ولعائلته ولكرة القدم القطرية والخليجية·
واعترف اللاعب بأنه شعر بسعادة كبيرة، لأنه سيلعب لمنتخب العنابي·· وقد ترسخ عنده الحب لقطر بعدما أحس فيها بالدفء والأمان، ومنحته الشهرة وجعلته يعيش في أمان واستقرار هو وأسرته، بالإضافة إلى العلاقة التي نسجها مع الجماهير في الملاعب· الكل يتعامل معه باحترام ويقدر ما يقدمه في الملعب، والهدية التي يريد تقديمها إلى جمهور بلده هو التأهل إلى كأس العالم، ولن يكون مجاملاً إذا قالاأنه يشعر بانتمائه إلى قطر بنسبة مائة في المائة·
وقال النجم العنابي الجديد انه لم يستعد كل امكانياته بنسبة مائة في المائة، لكنه يشعر بتحسن كبير في حالته الصحية، ومجرد الوصول إلى المستوى الحالي شيء مشجع ويعطيه الثقة في نفسه قبل المواجهة المهمة التي ينتظر التوقيع فيها على حضور قوي أمام العراق في تصفيات كأس العالم يوم 26 مارس الحالي، وهو الآن بخير ويتدرب كثيراً مع المدرب حسن حرمة الله الذي يتابع حالته بانتظام ويقدم له النصائح والتعليمات المفيدة·
وبالنسبة لعدم اللعب مع البرازيل دولياً أشار إيمرسون إلى أن هذه مسألة اختيارات وهو كلاعب يحترمها، لكن الآن تغير مسار حياته وأصبح قطرياً مائة في المائة، وكل تركيزه للمساهمة في الرفع من مستوى المنتخب القطري وتحقيق حلم جماهيره المتمثل في بلوغ نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا·
ورداً على سؤال هل شعر بالخوف بعد الجراحة وبالتالي تأخر عودته إلى الملاعب؟ أجاب إيمرسون أنه احساس طبيعي ينتاب أي لاعب أثناء عملية جراحية، لكن بمجرد ظهور بوادر نجاحها شعر بالارتياح، وبعد فترة تأكد أن كل شيء مر بشكل سليم، من خلال الفحوصات التي خضع لها، وهذا ما أخر وصوله إلى الدوحة للانضمام لفريقه السد والمنتخب الوطني· فقد كان يرغب في تجاوز مرحلة الاصابة بسرعة حتى يعيد تواصله مع جمهور السد، وكذلك مع كل جماهير العنابي التي يرغب في اسعادها، وتأكيد أنه يستحق الثقة بالدفاع عن ألوان المنتخب الوطني''·
وتابع يقول: نتيجة التحسن في حالته الصحية، من المقرر أن يعود أمام الأهلي السعودي حسب برنامجه العلاجي والتأهيلي، وذلك بالاتفاق بينه وبين الدكتور حسن حرمة الله، الذي اهتم بحالته الصحية بشكل كبير·
وعن الأجواء في المنتخب أكد إيمرسون أنه لم يشعر بالغربة داخل المنتخب، ويعرف كل اللاعبين، والكثير منهم زملاؤه في السد، والأجواء حماسية، ولمس الرغبة عند المدرب واللاعبين من أجل تحقيق نتيجة ايجابية في المباراة المقبلة أمام العراق·
وتحدث أيضاً عن فريق السد، مشيراً إلى أن السد فريق حقق كل الألقاب ووجوده في المرتبة الثانية في دوري المحترفين هذا الموسم لم يفقده شيئاً من قيمته، فالقوة مازالت حاضرة والتميز في المباريات يبرز بفضل اللاعبين أصحاب الخبرة والكفاءة، ويظن أن كل الفرق الكبيرة تشهد بعض الفتور، وقوة الفريق تكمن في القدرة على استعادة التوازن، والفريق الآن له طموحات كبيرة أهمها التتويج كبطل لدوري أبطال آسيا·
ويريد إيمرسون أن يكون حاضراً في المباراة المقبلة أمام العراق، التي تحظى بأهمية كبيرة، لأنها تعد فرصة مناسبة للعنابي لتعويض الخسارة الأولى أمام أستراليا· ويهمه كلاعب كثيرا أن يلعب هذه المباراة وأن يكون إضافة للمنتخب القطري وحصد أول ثلاث نقاط، لمواصلة التنافس في التصفيات بطموح بلوغ نهائيات كأس العالم، وقال إن الصعود إلى كأس العالم حلم مشروع، ويقولها بصوت عال إن منتخب قطر بإمكانه التأهل لمونديال ·2010
وحول حظوظ منتخب الإمارات في التأهل أيضاً أكد إيمرسون أن الإمارات من الدول الرائدة كروياً في منطقة الخليج، والأكيد أن عزمها قوي هذه المرة لتخطي كل المنتخبات التي ستقابلها في التصفيات لتحقيق التأهل إلى المونديال للمرة الثانية· والبداية كانت مشجعة للأبيض بالفوز على الكويت، وإذا واصل اللعب بنفس الرغبة في الفوز في المباريات المقبلة سيكون من بين المنتخبات التي ستصعد الى نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا ·2010
وفي النهاية تطرق إيمرسون إلى تجربة رين الفرنسي التي لم تكلل بالنجاح، وقال إنها صفحة يريد أن يطويها حتى يركز على المستقبل الذي يرى فيه الكثير من الخير· في رين اجتمعت مجموعة من العقوبات دفعة واحدة· عندما جاء إلى فرنسا كان مطالباً ببذل المزيد من الجهد لإثبات جدارته، ولكنه تعرض إلى الاصابة التي صعبت من مهمته، وهو ما جعله يقرر العودة إلى السد، الفريق الذي يقدره ويحبه، وقد ارتفعت معنوياته أكثر عندما تزامنت عودته إلى قطر بالانضمام رسمياً إلى العنابي·

اقرأ أيضا

مصر تنتظر الفوز الثاني... والهدف الأول لصلاح