الاتحاد

عربي ودولي

بوش يدعو الحلفاء إلى نشر الديموقراطية في الشرق الأوسط


عواصم - وكالات الأنباء أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش على هامش مشاركته في إحياء الذكرى السنوية الستين لانتهاء الحرب العالمية الثانية في دول أوروبية، ان على الدول الحرة واجبا يتمثل فى المساعدة على الترويج للديموقراطية فى الشرق الاوسط انطلاقا من العراق·
وقال بوش خلال كلمة القاها في ريجا عاصمة لاتفيا الليلة قبل الماضية 'ان اميركا تسعى لترسيخ القيم الديموقراطية فى الشرق الاوسط لأن الحرية هى السبيل الوحيد والحقيقي لتحقيق السلام'· وحذر من انه 'اذا استمرت حالة الغضب واليأس في الشرق الاوسط فإن المنطقة بأسرها ستقع في براثن القمع والتطرف وسوف تفرز مزيدا من التدمير والتهور ولكن اذا حصلت شعوب المنطقة على حق تقرير المصير ووجدت الامل الذي يحل محل الكراهية فأن امن الدولة الحرة سوف يتعزز'· وأضاف 'الذين يعملون من اجل احلال السلام في الشرق الاوسط لن يكرروا الاخطاء التى ارتكبتها اجيال اخرى وهى ممارسة الدكتاتورية والطغيان والتضحية بالحريات'، معتبرا ان 'هناك اسبابا تدعو الى التفاؤل في المنطقة حيث يفسح حكم الخوف المجال للامل فى التغيير سواء في افغانستان او العراق'·
وقال بوش إنه 'يتعين نشر مراقبين دوليين لمراقبة انتخابات الرئاسة في مصر وبما يسمح بتنظيم حملة حقيقية· ويتعين المضي قدما في اجراء الانتخابات في لبنان دونما تدخل خارجي وإن امام اللبنانيين فرصة لوأد الانقسامات القديمة وتشكيل حكومة مستقلة'· وقال 'إن دعاة الاصلاح الشجعان يستحقون ماهو اكثر من الاشادة'· وأشاد بالتقدم الذي تحقق في العراق وبشكل خاص بتشكيل حكومة جديدة على الرغم من اعمال العنف التي يشهدها·وقال 'إن اعضاء الحكومة في العراق ينتمون الى كافة المجموعات العرقية والدينية وهم على الرغم من اختلافهم يتفقون على الالتزام بالديموقراطية والحرية ودولة القانون·ان الرئيس العراقي الجديد ينتمي الى اقلية تعرضت الى هجوم بالغازات السامة شنه النظام السابق' في اشارة الى الاكراد، مضيفا 'ان الديموقراطية تعزز السلم الداخلي وتحمي حقوق الافراد مع اعطاء كل اقلية دورا تلعبه في رسم مستقبل البلاد'·واضاف 'ان الحكومة العراقية الحرة تفتح الطريق للاخرين وتحظى باحترام العالم الذي يتابعها'·واعلن الانتخابات في العراق كانت 'عامل تغيير رائع' وستليها عمليات اقتراع اخرى ستليها قريبا في مختلف انحاء المنطقة·
وأحيا بوش مع الملكة بياتريس ملكة هولندا ورئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكنندي في مدينة فالكنبيرج الهولندية أمس ذكرى الجنود الذين قتلوا قبل 60 عاما في سبيل تحرير أوروبا من ألمانيا النازية وقال 'نحن نحيي ذكرى نصر عظيم للحرية، إن جيلا جديدا يعمل من أجل تحقيق الحرية في الشرق الأوسط'· وأضاف انه 'يتعين على الولايات المتحدة وأوروبا البناء على التحالف الذي تعزز في الحرب العالمية الثانية من أجل تحقيق الديموقراطية في الشرق الأوسط خلال القرن الحادي والعشرين· الحرية هي الأمل الدائم لكل البشر· وعندما يتحقق هذا الأمل لكافة الشعوب سيكون ذلك بسبب تضحيات جيل جديد من الرجال والنساء يعملون بايثار وإخلاص للحرية ·

اقرأ أيضا

العاصفة «دينيس» تسبب فيضانات كبيرة في بريطانيا