صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

خرباش: تنفيذ رؤية الحكومة في الاستراتيجية يتطلب العمل بالطاقة القصوى




قال معالي الدكتور محمد خلفان بن خرباش، وزير الدولة لشؤون المالية والصناعة، إن استراتيجية الحكومة الاتحادية حددت بدقة ووضوح الأهدافَ التي ينبغي على الجميع العمل من أجل تحقيقها· وأشار - خلال اجتماعه أمس بفريق العمل المكلف بتنفيذ الأجندة الخاصة بوزارة المالية والصناعة ضمن استراتيجية الحكومة الاتحادية - إلى أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، كانت واضحة وقاطعة، مؤكداً أن تنفيذ رؤية الحكومة يتطلب حشد كل القدرات والعمل بالطاقة القصوى·
وأضاف: إن إعلان الاستراتيجية وضع وزارات الدولة في سباق مع الوقت، مشيراً إلى أن المطلوب في هذا السباق النوعي هو إخلاص الأفراد وحرصهم على بذل كل ما في وسعهم من جهد وعلم وخبرة الاستعانة بروح الفريق، واطلع الدكتور خرباش، خلال الاجتماع، على التقرير الأول الذي أعده فريق العمل المكلف بتنفيذ الأجندة الخاصة بوزارة المالية والصناعة ضمن استراتيجية الحكومة الاتحادية، والذي تضمن متابعة سير العمل في ثلاث خطط رئيسية كان الفريق أعدها خلال أيام من تشكيله بموجب القرار الوزاري رقم 104 لسنة 2007 الصادر في 24 أبريل الماضي·
وشدد معالي الدكتور خرباش، بعد إقراره نموذج الخطة التشغيلية، على أهمية تحديد ملامح آلية المتابعة، والتنسيق الدقيق مع الفرق المكلفة وفق جدول توزيع المهام، وطالب خرباش قيادات الوزارة بالاهتمام المباشر بكل البرامج، مؤكداً أن هذا من شأنه أن يبث الحماس والولاء في نفوس كل الموظفين·
وأكد الدكتور خرباش أهمية أن تكون خطة العمل الثالثة المحددة في تقرير فريق العمل واضحة المعالم، مع التحديد الدقيق للأدوار والمهام المنوطة بالأشخاص ومنحهم الصلاحيات اللازمة لتنفيذ مهامهم، كما شدد خرباش على أهمية إشاعة روح المبادرة بين موظفي الوزارة، وطلب من وكيل الوزارة و وكلاء الوزارة المساعدين الحرص على التواصل المباشر مع موظفي القطاعات التابعة لهم والتفكير في أفضل الطرق لتنفيذ التوصيات الخاصة بالوزارة·
واستعرض سعادة خالد علي البستاني، وكيل الوزارة المساعد لشؤون الموارد والميزانية، رئيس الفريق، خطة التواصل التي تم إعدادها بهدف تعريف العاملين بالوزارة بمختلف مستوياتهم الوظيفية على ملامح أجندة الوزارة ضمن استراتيجية الحكومة الاتحادية·
وقال: تتضمن الخطة عدداً من الجداول والنماذج التي تم إعدادها على أسس علمية بهدف مد خيوط تواصل سريعة ودقيقة مع موظفي الوزارة بكافة مستوياتهم لاستقصاء رؤاهم والتعرف على مقترحاتهم، بالإضافة إلى برامج عملية لحفز الموظفين والعاملين على المشاركة والمبادرة باعتبارهم عناصر فاعلة في النجاح·
واستعرض البستاني نموذج الخطة التشغيلية لوزارة المالية والصناعة، المعد من قبل الفريق، والذي تم تطويره بالتنسيق مع فريق الاستراتيجية التابع لوزارة مجلس شؤون الوزراء، ويتضمن النموذج تحديد الأهداف وفقاً للخطة الاستراتيجية للوزارة، والبرامج الرئيسية والفرعية الموضوعة لتنفيذها، مع تحديد مؤشرات الأداء والتكلفة المقترحة، وتحديد الفريق المسؤول عن متابعة تنفيذ البرامج وتاريخ الإنجاز·
كما عرض البستاني الخطة الثالثة في تقرير الفريق، وهي خطة العمل الخاصة بمهمة وضع استراتيجية الوزارة، والتي تضمنت جدولاً زمنياً لمسارات العمل بداية من انطلاقه وحتى اعتماد الاستراتيجية وتسليمها إلى مجلس الوزراء·