الرياضي

الاتحاد

لخويا ينفرد في الصدارة بالفوز على العربي

الدوري القطري يشهد منافسات ساخنة بعد وصوله إلى الجولة التاسعة

الدوري القطري يشهد منافسات ساخنة بعد وصوله إلى الجولة التاسعة

انفرد خويا حامل اللقب بمركز الصدارة بعدما فك الشراكة مع أقرب منافسيه اثر فوزه الكبير على العربي 3-صفر أمس الأول فى افتتاح المرحلة التاسعة من بطولة قطر لكرة القدم. وسجل لويز جونيور (12) وعادل لامي (44) والمغربي أنور ديبا (73) الأهداف الثلاثة فرفع لخويا رصيده إلى 18 نقطة وتقدم بفارق نقطتين عن شريكه السابق في الصدارة الوكرة الذي تعادل مع الأهلي 2-2. وتوقف رصيد العربي الذي مني بخسارته الأولى، عند 9 نقاط وهو لا يزال يملك مباراة مؤجلة من المرحلة الخامسة مع السد.
وفي المباراة الثانية، تقدم الوكرة بهدفي المغربي سعيد بوطاهر (65 و72)، في حين سجل للأهلي حسن الشامى (90) والكونغولى آلان ديوكو (90+4). وهى المرة الثانية على التوالى التى ينجح فيها ديوكو في احراز هدف التعادل فى الوقت بدل الضائع لينقذ فريقه من الخسارة الثانية بعد أن قاده للتعادل مع الغرافة في المرحلة السابقة، وقد أهدر العراقي يونس محمود ركلة جزاء للوكرة في الدقيقة 43. ورفع الوكرة رصيده إلى 16 نقطة فى المركز الثاني. وأخفق أم صلال والخريطيات فى تحقيق فوزهما الأول بعد تعادلهما بهدف للبرازيلي كابورى (45) مقابل هدف للبحريني جيسي جون (18). واحتفظ الخريطيات بالمركز الحادي عشر قبل الأخير برصيد 6 نقاط وأم صلال بالمركز الاخير برصيد 5 نقاط.
وقدم الجزائري جمال بلماضي التهنئة للاعبيه بعد الفوز الكبير على العربي، وقال: “أشكر اللاعبين على الروح القتالية العالية التي ظهروا حتى تحقق هذا الفوز وتعويض الخسارة الأخيرة أمام السد قبل توقف الدوري”.
وتعليقاً على تصريحات سابقة للدكتور حسن حرمة الله مدرب أم صلال والتي قال فيها إن لخويا كان سيخسر بالأربعة أو الخمسة لو لم يكن لديه كتيبة من اللاعبين المتميزين، قال بلماضي: “أطالب حرمة الله أن يعود بالذاكرة إلى الخلف ويتذكر أن لخويا كان يلعب منذ سنة ونصف فقط في دوري الدرجة الثانية”.
من جانبه، دافع البرازيلي سيلاس مدرب العربي عن نفسه بعدما تردد إن إدارة العربي قررت إقالته بعد الهزيمة قائلاً: “مهمتي بناء فريق جديد للعربي وقرار الرحيل أو البقاء مع الفريق بيد مجلس الإدارة وأي كان القرار سأحترمه ولن أعلق على ذلك”.
واعتبر الفرنسي سيموندي مدرب الأهلي إن التعادل مع الوكرة عادل، وقال: “إن الأخطاء التي وقع فيها مدافعو العميد سهلت المهمة للاعبي الوكرة في الاستحواذ على الكرة والتغييرات التي أجريناها منحت العميد الأفضلية الهجومية وتمكن اللاعبون من تسجيل هدفي التعادل في 3 دقائق، وأعترف إن فريقي لازال يعاني من بعض المشاكل الدفاعية”.
وظهر الحزن على العراقي عدنان درجال مدرب الوكرة الذي قال: “أنا حزين لانتهاء المباراة بالتعادل لأن فريقي كان الأكثر خطورة وسيطر تماماً على أحداث المباراة وتمكن الأهلي في الدقائق الأخيرة من التعديل فيما أهدر الوكرة ركلة جزاء في الشوط الأول، ورغم التقدم بهدفين وواصل الأهلي القتال وسجل هدفين في الوقت بدل الضائع, فيما ظن لاعبو الوكرة إن الفوز حليفهم لا محالة فدفعوا الثمن”.
وعبر التونسي لطفي البنزرتي مدرب الخريطيات عن رضاه لانتهاء مباراة فريقه أمام أم صلال بالتعادل الإيجابي 1-1 وقال: إن النتيجة عادلة حيث سيطر فريقي على أحداث الشوط الأول فيما نجح أم صلال في العودة خلال الشوط الثاني.
وقال مدرب الخريطيات: “فريقي كان قادراً على حسم نتيجة المباراة في الشوط الأول لو أحسن اللاعبين استغلال الفرص التي أتيحت لهم ولكن عدم التعامل الجيد مع الفرص التي لاحت لهم حال دون ذلك، وفي النهاية أتمنى أن يتمكن الخريطيات من تحقيق الفوز في عام 2012 بعدما لم يتمكن من تحقيق ذلك في عام 2011”.
وفي الجانب الآخر، أكد حسن حرمة الله مدرب أم صلال إن التعادل يعد أمراً مقبولاً بعدما تبادل الفريقان السيطرة على شوطي المباراة، وقال: “أم صلال لم يظهر بشكل جيد في البداية في ظل الضغط العصبي على اللاعبين نتيجة شعورهم بأهمية المباراة، وضرورة الفوز بها مما جعل الأداء يتأثر بعض الشىء نتيجة لخوف الذي إنتاب اللاعبين وجعلهم يرتكبون الكثير من الأخطاء”.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي