الرياضي

الاتحاد

الوصل والشباب قمة من «العيار الثقيل» في زعبيل

يشهد ستاد نادي الوصل في زعبيل مساء اليوم قمة ملتهبة من العيار الثقيل وستجمع الوصل والشباب، ومباراة من المنتظر أن تحظى بقدر كبير من الإثارة والمتعة والمنافسة الحقيقية، على اعتبار المستوى المتميز الذي يقدمه الفريقان هذا الموسم، إضافة إلى كونهما يتواجدان في الجزء العلوي من جدول الترتيب، وبالتالي يحمل كل منهما طموحات كبيرة في الحفاظ على آمالهما في المنافسة على اللقب.
ويسعى الوصل مساء اليوم لمواصلة تحقيق الانتصارات، وحصد النقاط مدعوماً بالروح المعنوية العالية والحماس اللذين يستمدهما الفريق من مدربه الأسطورة مارادونا الذي يقدم في كل جولة دروساً بالمجان إلى جميع عناصر اللعبة، وكان الوصل قد عاد في الجولة الماضية من رأس الخيمة بفوز مهم وثلاث نقاط أضيفت إلى الرصيد، بعد الفوز على الإمارات بهدفين مقابل هدف، ليحتل المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط عن الجزيرة المتصدر.
وحتى نهاية الجولة الماضية يعتبر المردود العام للفريق مرضياً لطموحات جماهيره التي تشاهد فريقها يقدم بصورة متميزة، ويحقق الانتصارات في الملعب وخارجه، وعلى الرغم من المسيرة المتميزة للفريق هذا الموسم، إلا أنه يعاني من بعض المشاكل، فيما يتعلق بمستوى اللاعبين الأجانب، إضافة إلى قلة الأسماء المؤثرة على الدكة، وهذه المشاكل بحاجة إلى تدخل كبير من الإدارة خلال فترة الانتقالات الشتوية.
أما الشباب فهو الذي يحتل المركز الرابع برصيد ثماني نقاط، على الرغم أنه لعب مباراة أقل، نظراً لتأجيل مباراته مع الشارقة، وحقق الشباب الفوز في مباراتين على الوحدة والأهلي وتعادل مع دبي، وفي الجولة الماضية أضاع نقطتين ثمينتين، عندما تعادل معه بني ياس قبل دقيقتين من نهاية المباراة، وبعد أن حقق اللقب الخليجي، ارتفعت معنويات لاعبي الشباب لتعانق السماء، ويبحث من خلال بطولة الدوري إلى مجد جديد، يضاف إلى سلسلة النجاحات التي يحققها الفريق في الآونة الأخيرة، ويتمتع الشباب باستقرار فني وإداري، ويقدم عروضاً رائعة في المباريات الكبيرة، ولكن يعيبه الخروج عن المسار في بعض الأوقات وفقدان التركيز، وهو ما يفقد الفريق الكثير من النقاط السهلة، وهو ما لن يكون مقبولاً في مباراة اليوم.


غيابات

دبي (الاتحاد) -تخلو قائمة الوصل من الغيابات المؤثرة في الوقت الراهن، حيث نجح الجهاز الطبي في علاج اللاعبين المصابين كافة، وهو ما جعل مارادونا يشعر بالارتياح لتواجد جميع عناصره في أرض الملعب. وتشهد تشكيلة الشباب غياب قائد الفريق عادل عبدالله، لأول مرة في الموسم الجديد، بسبب حصوله على ثلاثة إنذارات، وفي المقابل تسجل القائمة عودة العديد من الوجوه المهمة، مثل وليد عباس الذي كان معاقباً، ومحمد أحمد بعد انتهاء مشاركته مع المنتخب الأولمبي وسرور سالم الذي تعافى من الإصابة.


رسالة


دبي (الاتحاد) -وجه جوليو سيزار رسالة إلى مدرب الوصل الأرجنتيني دييجو مارادونا، قائلاً إنني سوف أرقص التانجو لمارادونا إذا سجلت في مباراة اليوم، وذلك تقديراً للأسطورة الذي يعشق بدوره رقصة التانجو، وقال سيزار إن احترام مارادونا صاحب التاريخ الكبير كلاعب ومدرب أيضاً لن يمنعه من بذل كل الجهد من أجل قيادة الشباب إلى الفوز على الوصل في مباراة اليوم، لأن «الأخضر» يريد استعادة ذاكرة الانتصارات في الدوري ولو على حساب مارادونا نفسه.


التدريب الأخير

دبي (الاتحاد) -يلعب الوصل بطريقة 4 - 4 -2 مع تغييرها على حسب مجريات اللعب، معتمداً على مجموعة من اللاعبين، وهم طارق حسن وياسر سالم ووحيد إسماعيل وسعود سعيد وعيسى علي ودرويش أحمد ومحمد جمال ودوندا وراشد عيسى وأوليفيرا وبوتش وبورتا وعبد الله عبد الرحمن، وأصبح مارادونا يعتمد على البديل الجيد، والذي يصنع الفارق.
وركز الجهاز الفني للشباب تدريبه الأخير على توجيه لاعبي الوسط بضرورة تفعيل دورهم في الربط بين الدفاع والهجوم، والبحث عن اللاعب البديل لقائد الفريق عادل عبد الله، كما صحح بوناميجو بعض الأخطاء في تنفيذ الكرات الثابتة، حرصاً منه على إيقاف خطورة المنافس.


قصة

دبي (الاتحاد) - مباراة اليوم تجمع بين الفريقين الفائزين بآخر بطولتين لأندية مجلس التعاون، حيث إن الوصل هو الذي توج باللقب في العام الماضي، عندما تغلب على فريق قطر القطري في المباراة النهائية، أما الشباب فهو بطل الخليج هذا العام، عندما تغلب على جاره الأهلي، وبالتالي انتقلت الكأس من زعبيل إلى الممزر.

اقرأ أيضا

السهلاوي: ظروف التعاقد مع يوفانوفيتش انتهت