الرياضي

الاتحاد

فرانكي: الدوري تنطبق عليه مقولة «إما أن تقاتل أو تطير»

أكد البلجيكي فرانكي فيركاوترن المدير الفني للجزيرة أن الدوري في المرحلة المقبلة بالنسبة للجزيرة تنطبق عليه مقولة “إما أن تقاتل أو تطير”، بمعنى أن حامل اللقب يلعب كل المباريات على نتيجة واحدة وهي الفوز، وبناء عليه فإن مباراة الإمارات اليوم في الجولة السادسة، لن تختلف كثيراً عن الجولات السابقة، مشيراً إلى أن لقاء “الصقور” لن يكون سهلاً بأي حال من الأحوال، لأن الفريق المنافس، يتحسن أداؤه بشكل تدريجي، وقدم المستوى المتطور في لقاء كأس “اتصالات” الأخير الذي انتهى بالتعادل 1 - 1.
وقال فرانكي: في مباراة اليوم نتطلع لأن نقدم أداء لا يقل عن المستوى الذي ظهر عليه الفريق في الشوط الثاني أمام عجمان، وأن يستفيدوا من دروس الشوط الأول في تلك المباراة، مشيراً إلى أنه سعيد بردة فعل الفريق أمام “البرتقالي”، وقدرته على إعادة الأوضاع إلى نصابها الحقيقي، ومن حسن الحظ أن الفريق اكتملت صفوفه في الوقت الراهن، بعد عودة لاعبي المنتخب الأولمبي، خصوصاً خالد عيسى الذي نعتمد عليه حالياً كحارس أساسي، فيما تغيب عن التدريب خالد بطي الذي يعاني من إصابة في الركبة، تحتاج لبعض الوقت، حتى يعود.
وقال: أهم ما يميز الجزيرة أن الخيارات كثيرة بالنسبة للفريق، ولدينا أكثر من 25 لاعباً على الأقل جاهزون للمشاركة في أي لقاء، ونحتاج إليهم في المباريات، بل أكثر في المستقبل، عندما نشارك في 4 بطولات في وقت واحد، وهي دوري المحترفين، وكأس “اتصالات”، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، ودوري أبطال آسيا، وبالنسبة لتطور مستوى أحمد جمعة وظهوره بشكل جيد، فإنني تابعت بعض مباريات الموسم الماضي، وأعلم أن مشاركاته كانت مؤثرة في كل الفترات وكان أفضل بديل، ولدي قناعة بأنه يؤدي ما عليه في التدريبات على أكمل وجه، ويحسب له أنه جاهز دائماً لتحقيق الإضافة، وسوف نستفيد منه بشكل أكبر في المرحلة المقبلة، على ضوء المشاركات الكثيرة التي تحدثنا عنها، كما أن سلطان برغش عاد هو الآخر ونتابع موقفه، لأنه كفاءة متميزة، وعندما نشعر بأن تركيزه في الملعب وصل إلى النسبة المطلوبة سوف ندفع به.
وفيما يخص الأخطاء الدفاعية في مباراة عجمان أكد فرانكي أنه من الصعب أن تتكرر، لأن المدافعين في الجزيرة على مستوى جيد، ولديهم خبرات كبيرة، ولا ينقصهم سوى بعض التفاهم الذي يتحقق بالتدريب، وبذلنا جهداً كبيراً في الأيام الأخيرة، من أجل الوصول لأعلى درجات التركيز، في التمركز الصحيح، ورؤيتي للمنظومة الدفاعية تكمن في أن اللاعب ليس مسؤولاً عن نفسه فحسب، بل التغطية على زميله عندما يلزم الأمر. وعن تأثير توقف الدوري بعض الفترات على الجزيرة قال: التوقفات تؤثر بالسلب على كل الفرق، وليس الجزيرة فقط، لأنها تصرف اللاعبين عن تركيزهم، سواء من ينضمون للمنتخبات أو الذين ينشغلون مع أسرهم، وبالتأكيد فإن اللاعب الدولي الذي يعود من المنتخب يكون بحاجة لجهد كبير حتى يعود لتركيزه في المباريات المحلية.
وعن عناصر القوة في الإمارات قال: إنه فريق منظم، لا يترك مساحات كبيرة للحركة، ويملك مثلث هجومي خطير يتمثل في رأسي الحربة واللاعب الذي يمولهما بالكرات من الخلف، كما أنه يدافع بشكل منظم ويقدم كرة جماعية تستحق الاحترام.
من جانبه، يدخل فريق الإمارات موقعة اليوم أمام “الفورمولا” متصدر الدوري، وهو يدرك مدى صعوبة المهمة، خاصة في ظل الوضعية التي يمر بها “الصقور” بخسارته في آخر أربع مباريات، وتجمد رصيده عند النقاط الثلاث، التي حصدها من دبي في بداية مشواره بالمسابقة، وهذا الحصاد المتواضع والخسائر المتتالية يضعان “الأحمر” في موقف صعب، وهو يحتاج إلى انتفاضة حقيقية، لتصحيح المسار، والانطلاقة من جديد، خاصة أن الفرصة ما زالت مواتية لتحقيق ذلك، في ظل ما يملكه “الصقور” من إمكانيات فنية، ووجود لاعبين متميزين في تشكيلته.
وقال غازي الغرايري مدرب فريق الإمارات إن فريقه جاهز تماماً لمباراة اليوم أمام الجزيرة، وهم ذاهبون لملاقاته في عقر داره، وهدفهم العودة إلى رأس الخيمة بنتيجة إيجابية تساعدهم على تصحيح المسار من جهة، وتعويض خسارة الوصل في الجولة الماضية، من جهة أخرى، رغم صعوبة المهمة، لأن الفريق المنافس ليس بالفريق السهل و”الفورمولا” من الفرق القوية، والتي تملك مجموعة من اللاعبين المتميزين، وعلاوة على ذلك فهو يتصدر المسابقة، لهذا فنحن نضع ذلك في اعتبارنا جيداً ونقدر قوة صاحب الأرض ونحترمها.
وأضاف: كل ما نأمله أن يقدم لاعبونا أفضل مستوى أمام الجزيرة من خلال الأداء الجيد والرجولي الذي دائماً ما يتميزون به، خاصة في الأوقات الصعبة، ورغم الغيابات المؤثرة في الفريق، إلا أن ثقتنا في بقية اللاعبين كبيرة، لتعويض هذه الغيابات بالظهور المشرف أمام الجزيرة. كما أشاد الغرايري بالتزام اللاعبين وانضباطهم، وروحهم العالية في التدريبات، وإحساسهم بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، كل هذه العوامل تجعلهم أكثر حرصاً على تحقيق النتيجة الإيجابية اليوم، ونحن كمسؤولين عن الفريق ثقتنا كبيرة في اللاعبين لمقدرتهم على تجاوز المأزق الحالي، وصولاً إلى تحقيق ما تصبو إليه جماهيرهم الوفية من خلال تحقيق النتائج الجيدة ابتداءً من محطة “الفورمولا”.
وقال الغرايري: صحيح أن الأفضلية تبقى نوعاً ما لأصحاب الأرض في مباراة اليوم، بحكم عاملي الأرض والجمهور، وأيضاً لفارق الإمكانيات، إلا أن على لاعبينا إذا ما أرادوا تحقيق ما يصبون إليه، لابد من القتال بإصرار وعزيمة، حتى الرمق الأخير من المباراة، من أجل الخروج بالنتيجة التي نتمناها.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!