الرياضي

الاتحاد

الجزيرة يرفض المفاجآت أمام «صقور الإمارات»

يستضيف فريق الجزيرة اليوم في ستاد محمد بن زايد، فريق الإمارات في مباراة يسعى من خلالها أصحاب الأرض إلى الفوز والحفاظ على الصدارة، والوصول إلى النقطة السادسة عشرة، أما الضيف القادم من رأس الخيمة فهو يسعى للعودة بنتيجة إيجابية، قد تكون في نظر البعض صعبة للغاية، وعلى الرغم من أن المباراة سهلة ظاهرياً للجزيرة، إلا أن الحذر من مثل هذه المباريات ضروري وواجب في ظل تذبذب مستويات الفرق.
وكان الجزيرة في الجولة الماضية قد نجا من هزيمة أولى هذا الموسم عندما تمكن من تحويل هزيمته أمام عجمان إلى فوز، وكان الفريق الذي يحمل آخر ألقاب دوري المحترفين، قد تعرض إلى موقف هو الأصعب منذ فترة طويلة، عندما انتهى الشوط الأول من تلك المباراة بهدفين لفريق عجمان، ورغم التعديل في الشوط الثاني، إلا أن عجمان سجل الثالث، وتمكن الجزيرة من استدعاء شخصية البطل في الوقت المناسب، وعدل النتيجة، قبل أن يتعادل، ويسجل هدف الفوز ليحصد نقاط المباراة، ويعود إلى قواعده سالماً.
ويتصدر الجزيرة جدول الترتيب برصيد 13 نقطة من أربعة انتصارات وتعادل وحيد مع الشارقة، ويسعى الجزيرة أن يسير بالطريقة نفسها التي كان عليها في الموسم الماضي، عندما كان يخدم نفسه بنفسه، ولا يلتفت لنتائج الآخرين، على الرغم أن المنافسة هذا الموسم تبدو أشد شراسة، عما كانت عليه في الموسم الماضي.
أما الإمارات والذي بدأ المسابقة بفوز مهم على فريق دبي، فقد أضاع الخريطة في الجولات التالية، وتعرض لأربع خسائر متتالية أمام الأهلي والشارقة وبني ياس، وأخيراً أمام الوصل في الجولة الماضية، ويحتل الفريق المركز العاشر في المسابقة، برصيد ثلاث نقاط، وستكون المهمة صعبة بالنسبة للفريق الذي يواجه حامل اللقب ومتصدر جدول الترتيب، ومع ذلك يسعى المدرب التونسي غازي الغرايري لشحن معنويات لاعبيه، من أجل تحقيق المفاجأة، والعودة من العاصمة بنتيجة إيجابية، والأهم من هذا أن يقدم الفريق العرض الذي يرضي طموحات جماهيره التي لا تطالبه بالفوز على الجزيرة نظراً لصعوبة هذا الأمر ولكن أن يتحلى بروح قتالية عالية كما تعودت من فريقها.


غيابات

أبوظبي(الاتحاد) - يغيب عن الجزيرة علي خصيف الذي يواصل خضوعه للبرنامج التأهيلي حالياً، حيث إنه من المنتظر أن يعود لـ”المستطيل الأخضر” خلال أسبوعين، وكما يتواصل غياب ياسر مطر الذي أجرى جراحة في الرباط الصليبي، ويخضع لبرنامج تأهيلي، كما انضم لهما أخيراً الصاعد خالد بطي.
و تفتقد تشكيلة الإمارات المهاجم الحسن كيتا إلى جانب استمرار غياب المدافع هادف سيف الذي من المحتمل إجراء جراحة الرباط الصليبي، كما يغيب خالد درويش بداعي المرض.


رسالة

أبوظبي(الاتحاد) -وجه اللاعب الجزراوي أحمد جمعة رسالتين، إحداهما لزملائه من لاعبي الجزيرة، مؤكداً أنهم قادرون على أن يجعلوا اللقاء سهلاً على أنفسهم إذا تعاملوا بالجدية المطلوبة، أو أن يجعلوه صعباً إذا فقدوا التركيز ولو لبعض الوقت، مشيراً إلى أن سر نجاح الفريق في الموسم الماضي، يكن في احترام كل الفرق. أما الرسالة الثانية فهي إلى فريق الإمارات قائلاً، إنه من الخطأ أن يتم بناء تصوره عن الفريق الجزراوي بناء على مستوى المباراة الأخيرة في كأس “اتصالات”، لأن الجزيرة يلعب بكل قوته في الدوري لأنه مكتمل الصفوف.


التدريب الأخير

أبوظبي (الاتحاد) - حرص الجهاز الفني للجزيرة على إغلاق التدريب الأساسي أمام وسائل الإعلام، من أجل تجربة بعض الخطط والتكتيكات التي يتم الاعتماد عليها في لقاء اليوم، بعيداً عن الأعين، وشهدت التدريبات التي سبقت المران الأساسي حماساً كبيراً من كل اللاعبين لنيل شرف المشاركة اليوم.
وضح من خلال التدريب الذي أداه فريق الإمارات في رأس الخيمة قبل التوجه إلى أبوظبي أن الغرايري يركز على إيجاد نوع من التوازن بين الدفاع والهجوم، نظراً للقوة الهجومية التي يتمتع بها المنافس، إلى جانب الضغط المكثف والسريع في حالة الهجوم باستغلال انطلاقات أوروك من الخلف، مع الاعتماد على مهارة محسن متولي ونوري في الوسط، لإرسال الكرات الطويلة للمهاجم وليد عمبر.

قصة

أبوظبي (الاتحاد) - مباراة اليوم هي الثالثة بين الفريقين هذا الموسم، حيث تقابلا مرتين من قبل في مسابقة كأس “اتصالات” للمحترفين، وحملت المواجهة الأولى ذكرى سيئة لفريق الإمارات الذي تعرض لهزيمة ثقيلة بسداسية نظيفة، ولكنه تماسك في المباراة الثانية التي أقيمت على ملعب نادي الإمارات وتعادل مع الجزيرة بهدف لكل منهما.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»