الرياضي

الاتحاد

«خطير» بطل سباق اليوم الوطني للمحامل الشراعية «22 قدماً» «وزلزال» وصيفاً

أشرعة المحامل تزينت بألوان علم الدولة

أشرعة المحامل تزينت بألوان علم الدولة

توج المحمل «خطير» للشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، وبقيادة النوخذة يوسف أحمد محمد الحمادي بطلاً لسباق اليوم الوطني للمحامل الشراعية المحلية فئة 22 قدماً، والذي نظمه أمس الأول نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، تحت رعاية مجلس أبوظبي الرياضي.
وجاء في المركز الثاني المحمل «زلزال» للمالك حسن عبدالله المرزوقي والنوخذة نفسه، فيما جاء المحمل «إعمار» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وقيادة النوخذة سالم علي سالم العديدي في المركز الثالث.
وبعد السباق، قام كل من محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وأحمد ثاني بن مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وأحمد حبروش الرميثي مدير نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، وماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بتتويج الفائزين.
جاء السباق ضمن أجندة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت للاحتفال باليوم الوطني الأربعين، حيث انطلقت الاحتفالات قبل أسبوعين من خلال تنظيم سباق أبوظبي لقوارب التنين والسيرف سكي، وكان من المفترض لهذا السباق أن يقام الأسبوع الماضي، غير أن الطقس والأرصاد الجوية لعبا دوراً في تأجيل السباق، كما تأجل أيضاً السباق الختامي للمحامل الشراعية المحلية فئة 60 قدماً، ويحدد موعده لاحقاً.
وانطلق سباق العيد الوطني للمحامل الشراعية المحلية فئة 22 قدماً، في مشهد خلاب على كورنيش العاصمة أبوظبي، حيث رسمت المحامل الشراعية المحلية صورة رائعة بعد أن شددت اللجنة المنظمة على جميع المحامل الـ 50 المشاركة بضرورة أن يكون علم الدولة شراعاً لها، لترسم صورة رائعة في عرض البحر، جذبت الكثير من الجماهير المتواجدين على كورنيش العاصمة.
ولم تعرف هوية المتنافسين في البداية، في ظل دخول ما يقرب من عشرة محامل قرب خط النهاية، قبل أن تتقلص المنافسة شيئاً فشيئاً، لتنحصر بين خطير، زلزال، وإعمار، ولكن «خطير» شق طريقه نحو خط النهاية ببراعة، ليحسم التنافس لصالحه.
وتوجه أحمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بالشكر الجزيل إلى أصحاب السمو الشيوخ والمسؤولين لدعمهم الكبير للرياضات البحرية الشراعية، وحرصهم الدائم على المتابعة، مؤكداً أن هذا هو سر نجاح النادي في جميع السباقات التي نظمها في الفترة الأخيرة.
وأشاد الرميثي بالإقبال الكبير الذي شهده السباق، مؤكداً أن مشاركة 300 بحار موزعين على 50 قارباً يعتبر أمراً أكثر من رائع، خاصةً أن الفئة المشاركة في هذا السباق من الشباب، وهو ما يوضح حرصهم وإصرارهم على إحياء تراث الآباء والأجداد، والمحافظة على رياضتهم.
كما أشاد رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بالمنافسة الشديدة بين المحامل الشراعية في بداية السباق، مؤكداً أن روح المنافسة كانت موجودة في السباق، وهو ما أضفى الكثير من الإثارة على السباق، ليخرج بأبهى حلة.
وبارك الرميثي للمحامل التي حققت الفوز، وتمنى لباقي المحامل التوفيق في السباقات المقبلة، مؤكداً أن الجميع فائز في هذا السباق من خلال الاحتفال باليوم الوطني للدولة، وإحياء تراث الآباء والأجداد.
ذوو الاحتياجات الخاصة
وسجل ذوو الاحتياجات الخاصة مشاركة مميزة خلال سباق أمس الأول، حيث شاركوا من خلال نادي أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة، تحت رعاية مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، تعبيراً عن إصرار ذوي الاحتياجات الخاصة للمشاركة في احتفالات الدولة.
وقد لاقت مشاركة نادي أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة ترحيباً كبيراً من نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وقام ماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي للنادي بتقديم درع تذكاري لهم، تقديراً لمشاركتهم في السباق.
من ناحية أخرى، وصل القارب التراثي والذي يحمل اسم «روح الاتحاد» إلى العاصمة أبوظبي مساء أمس الأول أثناء ختام السباق، بقيادة النوخذة محمد راشد الرميثي، والذي حمل على عاتقه فكرة هذا القارب الذي جاب إمارات الدولة السبع، وكانت الانطلاقة من الفجيرة، مروراً بإمارات الدولة، وختاماً بالعاصمة أبوظبي.
وقد تم تكريم النوخذة محمد راشد الرميثي وطاقم القارب التراثي أمس الأول خلال حفل التكريم للفائزين بسباق اليوم الوطني للمحامل الشراعية المحلية فئة 22 قدماً.

المحمود يشيد بالسباق

أبوظبي (الاتحاد) – أكد محمد إبراهيم المحمود الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي أن دعم المجلس للرياضات البحرية الشراعية يأتي ترجمةً لتوجيهات سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، مشيراً إلى أن سموه شدد على دعم جميع الفعاليات والرياضات التي من شأنها أن تبرز اسم العاصمة أبوظبي. وأشاد المحمود بالجهد الكبير الذي يبذله مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، مؤكداً أن النادي ولد ليكون كبيراً.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية