الاتحاد

الإمارات

مشكلة انقطاع المياه تبدأ مبكراً في رأس الخيمة




رأس الخيمة: صبحي بحيري

بدأت مشاكل انقطاع المياه مبكرا فى رأس الخيمة وهي المشكلة التي تلازم العديد من المناطق مع بداية فصل الصيف كل عام بحجج متنوعة بين شدة الضغط وسوء تخزين المياه فى الآبار الملحقة بالمنازل وعدم معرفة الأهالى بمواعيد الضخ فى كل منطقة· فقد شهدت مناطق دهان ورأس الخيمة وسدروة وغيرها من المناطق الأخرى انقطاع المياه خلال الأيام الماضية ولم يجد الأهالي من وسيلة للتعامل مع هذه المعضلة سوى اللجوء إلى المحطات الخاصة التي لجأت هي الأخرى إلى رفع الأسعار في ظل زيادة الطلب وعدم وجود بدائل أخرى·
المشكلة استمرت على مدى ستة أيام وعلى حد تعبير محمد جكة المنصوري مدير المنطقة الشمالية فإن السبب الرئيسي لعمليات الانقطاع المستمر خلال الأيام الماضية راجع إلى عمليات الصيانة الدورية للمحطة الرئيسية في النخيل والتي تغذي معظم مناطق رأس الخيمة حيث تم خلال الأيام الماضية تخفيض عدد ساعات الضخ بنسبة تتراوح بين 25% و50% وهو ما أدى إلى انقطاع المياه عن هذه المناطق خلال الأيام التى بدأت الإثنين الماضى واستمرت حتى يوم أمس·
وقال المنصورى بدءا من يوم أمس انتظم تدفق المياه إلى جميع المناطق بنفس المعدلات السابقة حيث كان من الطبيعى أن تحدث الشكوى وأن السبب لعمليات الصيانة رغم حداثة عمر المحطة هو التأكد من جاهزيتها للعمل بشكل جيد خلال موسم الصيف· لم تعد هناك الآن مشكلة بعد أن تمت عملية الصيانة وأعتقد أن مشكلة الانقطاع لم تحدث مرة أخرى بعد الانتهاء من عملية الصيانة·
لكن الأهالي من المواطنين والوافدين أكدوا أن مشكلة المياه متكررة وهي مستمرة فى بعض المناطق على مدار أيام العام بسبب ضعفها أو انقطاعها وهو ما يضطرهم إلى اللجوء إلى المحطات التى تغالي في الأسعار هي الأخرى فخلال الأيام الماضية راجت تجارة المياه من جديد حيث لم يجد الأهالي من وسيلة للتعامل مع مشكلة الانقطاع سوى محطات التحلية·
يقول محمد شكري انقطعت المياه عن منطقتنا فى الشارع الكويتي منذ خمسة أيام وكلما اتصلنا بالطوارئ لمعرفة السبب لا نجد من يجيبنا بشكل صريح وفي مرات كثيرة جدا لا يرفع موظفو البدالة سماعة الهاتف للرد على استفسارات المتصلين·
ويشير راشد البلوشي من منطقة دهان أن هيئة الكهرباء والمياه تقدم خدمة للجمهور مقابل أجر وكان من الواجب عليها أن تعلن عن عملية الصيانة قبل أيام حتى يستطيع الناس تدبير احتياجاتهم من المياه بدلا من هذا الارتباك الذي أصاب حياة الناس بسبب انقطاع المياه وعدم وجود من يجيب على تساؤلات المواطنين وعلينا أن نقارن بين الوضع هنا والأوضاع فى الإمارات الأخرى عند حدوث شيء مشابه فهل الإعلان عن ذلك صعب على المسؤولين من خلال الصحف أو الإذاعة المحلية·
ويشير راشد إلى أن هذا الانقطاع المفاجئ كان سببا في إرتباك حياة الأسر وخصوصا خلال عطلة نهاية الأسبوع التى تبلغ فيها احتياجات الناس من المياه أضعافا مضاعفة·
ويقول أبو سعيد أن مشكلة المساكن الشعبية مع المياه مستمرة حيث أن هذه المساكن القديمة لا توجد بها سوى آبار تخزين صغيرة لا تقوى على تلبية احتياجات المواطن سوى لمدة يوم واحد وفى حال انقطاع المياه لمدة 5 أيام مثلا كما حدث الآن تكون المشكلة مضاعفة· ولم يكذب أصحاب محطات تحلية المياه خبرا وفي الحال ارتفعت أسعارهم بنسبة تصل إلى 50%وهذا طبيعى فى ظل زيادة الطلب على منتجهم الذى لا غنى عنه لأي كائن·

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي