الرياضي

الاتحاد

مارادونا وريد يلتقيان في الإمارات بعد «25 عاماً»

مارادونا (يسار) وريد خلال لقائهما في دبي

مارادونا (يسار) وريد خلال لقائهما في دبي

على مدار أكثر من ساعة جمعت أسطورة الكرة الأرجنتينية مارادونا مع النجم الإنجليزي الشهير بيتر ريد وهو من نجوم منتخب إنجلترا في مونديال 1986، تلك البطولة التي توج بها منتخب “التانجو” بلقب كأس العالم بقيادة مارادونا. والحكاية التي جمعت مارادونا مع ريد جاءت عندما قامت قناة أبوظبي بدعوة ريد للتحليل على مباراة في الدوري الانجليزي، وعلم اللاعب الانجليزي بوجود مارادونا في دورينا فطلب مقابلته ووافق مارادونا على الفور، وجمعهما في مقر إقامة مارادونا وقت طويل تحدث خلاله الثنائي عن ذكريات الزمن الجميل، وللعلم فإن ريد هو اللاعب الذي ظل يجري وراء مارادونا من خط الوسط حتى قرب منطقة جزاء منتخب انجلترا في المباراة الشهيرة التي فاز بها التانجو في الدور ربع النهائي 2-1.
والطريف أن ريد قال لمارادونا كنت دائما أتمنى أن أرى وجهك لأنني لم أرك في تلك المباراة الشهيرة في كأس العالم إلا من الجنب أو من الخلف، وسعادتي كبيرة بأنني التقيت بك بعد هذه السنوات الطويلة والتي بلغت 25 عاما.
وتحدث النجمان الكبيران عن هموم التدريب حالياً وأن اللاعب في أرض الملعب لا يشعر بالانفعال أو الضغوط الموجودة على الفريق حيث يقوم اللاعب في الملعب بتفريغ كل طاقاته من خلال الجري أما المدرب فإن أعصابه تحترق على حدود الملعب.
واصطحب مارادونا معه بيتر ريد إلى تدريب الوصل قبل الأخير قبل مباراة الشباب اليوم، وشاهد ريد مارادونا وهو يلعب لمدة نصف ساعة كاملة مع التقسيمة الأساسية للفريق وانبهر اللاعب والمدرب الإنجليزي الحالي من اللياقة التي لا زال عليها مارادونا حيث علق قائلا: “لا أستطيع أن أجري مثلما يفعل مارادونا حاليا حيث يحافظ الأسطورة على حيويته داخل الملعب”. وأثناء مشاركة مارادونا في التقسيمة حاول مارادونا إظهار احتفاظه بموهبته الفذة في التمرير المتقن والمهارات العالية التي كانت أحد الأسباب الرئيسية في تتويج منتخب التانجو بكأس العالم تحت قيادته في 1986. وتمنى مارادونا أن يلتقي ريد مجدداً، إضافة إلى النجم الانجليزي الآخر جاري لينكر.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!