الرياضي

الاتحاد

مسيرة الولاء تصل إلى أبوظبي بالدراجات المائية

مسيرة الدراجات المائية لحظة وصولها إلى كورنيش أبوظبي

مسيرة الدراجات المائية لحظة وصولها إلى كورنيش أبوظبي

في حب خليفة الخير والوفاء وابتهاجاً بعيد الاتحاد الوطني الـ 40، وصلت أمس إلى أبوظبي مسيرة الوفاء البحرية بالدراجات المائية بعد أن كانت قد انطلقت من الفجيرة لتطوف جميع إمارات الدولة، حاملة توقيعات سمو أولياء العهود في تعبير عن الاعتزاز والوفاء بحب الوطن.
وكانت المسيرة قد بدأت يوم الثلاثاء الماضي بمباركة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وأعطى سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة إشارة الانطلاقة للمسيرة التي شقت طريقها في مياه الخليج، لتحط رحالها أمس في مقر نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، وسط احتفالية كبيرة تحولت معها المسيرة إلى مهرجان مصغر.
ويختتم فرسان البحر المسيرة بلقاء الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث سيوقع سموه على وثيقة الحب التي سيتم تسليمها إلى صاحب السمو رئيس الدولة.
وسيكون فرسان البحر على موعد التاريخ بدخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية بقطع مسافة 550 كيلو متراً عبر هذه المسيرة، في تحد جديد استطاع أبناء الإمارات تحقيقه في زمن قياسي وبأسلوب مبتكر بقيادة الدراجات المائية طيلة هذه المسافة على سواحل الإمارات.
ضم الفريق 11 متسابقاً من الفجيرة تبادلوا قيادة 7 دراجات مائية يقودها فهد خميس ومعه مروان كرم جلال وعبد الله خميس المسماري وسلطان العواي اليماحي ومحمد حسن الشاعر وعبد الرحمن حسن الشاعر وماجد سالم الزحمي وعبد الله آل علي وموسي حسن الخالدي وعبيد خميس الكندي.
من ناحيته أشاد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية بهذه المسيرة التي حملت الكثير من معاني الوفاء والعرفان، وقال سموه: قدم لنا فرسان البحر نموذجاً مشرفاً بالاحتفال باليوم الـ 40، وتقديم أسلوب مبتكر في قالب رياضي بحري ليكونوا جزءا من الاحتفالات بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا، وقد وفر نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية كل ما يلزم لاستقبال الأبطال وليكون ختام المسيرة مميزاً باستضافة المسيرة في مقر النادي.
ولفت سموه إلى أن رياضات البحر بأنواعها هي جزء لا يتجزأ من الاحتفالات ودائماً ما كانت سباقة في المشاركة في جميع المناسبات الوطنية على مر السنوات الماضية، وقال سموه: مسيرة الوفاء هي نجاح جديد وإنجاز يضاف إلى الإنجازات البحرية التي تحققت في عهد والدنا الغالي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ونحن فخورون بأن توثق هذه المسيرة ضمن أشهر الأرقام القياسية العالمية باسم الإمارات وأبنائها الأوفياء.
وقال سموه: ما تقوم به شريحة الشباب من احتفالات متعددة ومختلفة في جميع إمارات الدولة فرحاً بهذه المناسبة ما هو إلا دليل على الحب الكبير للوالد الغالي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وشكر وعرفان لسموه الكريم لمآثره العديدة وتقديمه كل ما يلزم لحياة كريمة ومزدهرة للمواطن، وبمشاهدة الأعلام ترفرف على كل بيت وكل مبنى في الإمارات خلال هذه المناسبة، فسنعرف حجم الحب والوفاء الذي يحمله كل من يعيش على وطننا المعطاء لخليفة الخير، والذي سار على نهج باني المسيرة ومؤسس الدولة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
الجدير بالذكر أن مسيرة فرسان البحر قد حطت رحالها في مقر نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية بعد رحلة طافت خلالها جميع الإمارات، حيث انطلقت من الفجيرة إلى دبا الفجيرة ثم إلى رأس الخيمة وعبرت مضيق هرمز، ثم أم القيوين وعجمان والشارقة ودبي ليكون الختام بمسيرة صاخبة على كورنيش أبوظبي انتهت عند كاسر الأمواج.
وكان في استقبال الفرسان في أبوظبي سالم الزحمي مدير مكتب ولي عهد الفجيرة، وأحمد إبراهيم مدير عام نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية والذي رافق المسيرة منذ انطلاقها، وناصر الظاهري مشرف عام السباقات في نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية