الاتحاد

الرياضي

العنكبوت أكبر المستفيدين من هدايا الآخرين

المنهالي (وسط) يحاول المرور من لاعبي حتا

المنهالي (وسط) يحاول المرور من لاعبي حتا

ضرب الجزيرة عدة عصافير بحجر واحد عندما حقق فوزه الكبير أمس الأول على حتا بثلاثية نظيفة، فقد اقتحم الصدارة بعنف وضغط على الشباب بعد أن رفع رصيده إلى 27 نقطة، واستفاد في نفس الوقت من نتائج الآخرين الذين لعبوا جميعا لصالحه، فقد تعادل الشعب مع النصر وتوقف رصيده عند 26 نقطة تراجع بها إلى المركز الثالث، وتلقى الشباب خسارة كبيرة من الأهلي المنطلق بقوة نحو المقدمة للمرة الثانية خلال أسبوع واحد بعد خسارة الكأس وتوقف رصيده عند 28 نقطة·
وبرغم أن أداء العنكبوت لم يكن بالمستوى المطلوب في الشوط الأول إلا أن قوة وصلابة الدفاع وحارس المرمى حافظت على التفوق الجزراوي حتى انتهى الشوط الأول، وفي الشوط الثاني كان الفريق موفقا عندما سجل هدفا مبكرا في الدقيقة الرابعة من الشوط الثاني ليوسع الفجوة بينه وبين حتا، ثم كان محظوظا أيضا عندما تألق الحارس علي خصيف وتصدى لضربة الجزاء التي أتيحت لحتا وسددها المهاجم الخطير احمادة حسن لأن تسجيل هذه الضربة كان بالضرورة سيتسبب في الكثير من المتاعب للعنكبوت·
لعب الفريق الجزراوي بطريقة 3/5/2 وهي طريقته المعتادة واعتمد على تشكيلته الأساسية باستثناء فيليب كوكو الذي حل محله اللاعب الصاعد سلطان المنهالي، والتطور الجديد الذي طرأ على أداء الفريق في هذه المباراة هو تقدم الظهير الأيمن راشد عبدالرحمن لمساندة الجناح أحمد دادا في الهجوم، واستمرار إتاحة الفرصة لصالح عبيد في القيام بالواجبات الهجومية من الجبهة اليسرى، وإلزام سلطان المنهالي بالمساندة الهجومية في الجبهة اليسرى مع الضغط على المنافس بقوة عندما يتسلم الكرة·
أما فريق حتا فقد لعب بنفس الطريقة 3/5/2 ولكن مدربه دومينيك سبايدر منح طرفي الملعب علي سيف في الجهة اليسرى وسيف عبدالله في اليمنى واجبات دفاعية لمراقبة أحمد دادا وصالح عبيد فقلت القوة الهجومية واتسعت المسافة بين لاعبي الوسط ورأسي الحربة خصوصا أن دياكيه كان نشيطا واستحق المراقبة هو الآخر معظم الفترات من لاعبي الارتكاز في حتا·
فوز مهم
ومن جانبه أكد الروماني لازلو بولوني مدرب الجزيرة أن الفوز في حد ذاته مهم للغاية في هذا التوقيت، لأنه يضيف للفريق 3 نقاط مهمة تضعه في المركز الثاني على بعد خطوة واحدة من الصدارة، مشيرا إلى أن هذا الفوز لا يجب أن يغطي على الأخطاء والتراجع غير المنطقي بعد التقدم بهدف، مما عرض الفريق للهجوم المعاكس بلا مبرر يذكر، وكأن الهدف المبكر أضر بالفريق على عكس ما كنا نتوقع من أنه سيمنحه الثقة·
وتابع: أنا سعيد بالنتيجة، ولكني لست راضيا عن الأداء، وأعتبر أن الجزيرة أدى بنسبة تتراوح بين 60 و70%، ومعظم اللاعبين ظهروا بمستوى أقل من المعتاد، وعليهم أن يعلموا أن نسبة الـ60% كانت كافية للفوز على حتا، ولكنها لن تجدي في المباريات المقبلة، ويجب أن يؤدوا بنسبة 100%، لأن المباريات المقبلة صعبة ومهمة وقد لا نواجه فريقا مثل حتا·
وأشار إلى أن الهدف الذي أحرزه الفريق في بداية المباراة سهل مهمة الفريق في الفوز، وهناك نقطتان للتحول في المباراة هما الهدف المبكر الذي سجله سلطان المنهالي والثانية عندما تصدى علي خصيف لركلة الجزاء·
صيام المهاجمين
وعن صيام المهاجمين عن التهديف للمباراة الثالثة على التوالي، أكد أن هذا الأمر يمثل مشكلة بالنسبة له ويجب أن يتم التعامل معها، لأن المهاجم مهمته الأولى هي تسجيل الأهداف·
وقال: مع ذلك لابد أن نعترف بأن توني ومامادو اجتهدا ولكنهما لم يوفقا في هز الشباك برغم أن أكثر من فرصة كانت متاحة لكل منهما·
أضاف: الأمر الجيد أن هناك لاعبين آخرين يقومون بالدور ذاته وهم من لاعبي الوسط، وفي النهاية فريقي قادر على التسجيل ولاعبو الوسط أدوا المهمة، وتوني شارك في المباراة وهو يعاني من إصابة قديمة·
وعن تقييمه لأداء سلطان المنهالي قال إنه قدم مباراة جيدة وافتتح التسجيل وكان متحمسا طوال الوقت وقام بالواجبات الهجومية والدفاعية بنجاح، وبالتالي استفاد من الفرصة بشكل جيد وسجل حضورا لافتا مثله مثل عبدالله قاسم الذي لم يحالفه التوفيق في تسجيل هدفين في الربع ساعة الأخير الذي شارك فيه·
وعن أداء الدفاع بشكل عام قال بولوني إن المدافعين كانوا أفضل في تلك المباراة عن كثير من المباريات السابقة ولكنهم ارتبكوا في كرتين فقط وشكل هجوم حتا خطورة على الجزيرة، ولكن الفرص التي حصل عليها مهاجمو الفريق الضيف لم تترجم لأهداف لحسن حظنا، ويجب أن يركز المدافعون بصورة أكبر في المباريات المقبلة، مشيرا إلى أن عدم قيام لاعبي الوسط بالواجب الدفاعي أثر على المنظومة الدفاعية للفريق·
البدلاء نجحوا في المهمة
وحول التغييرات التي أجراها قال إنها أفادت الفريق، وبذل البدلاء عبدالله قاسم ورضا عبدالهادي ومحسن سعد مجهودا كبيرا وساهموا في الحفاظ على النتيجة وتقدم الفريق، كما أنها كانت فرصة جيدة لهم للمشاركة، وكنت أتمنى أن أمنحهم فرصة أكبر ولكني عادة أمنح اللاعبين البدلاء بين 11 و13 دقيقة ما لم أتعرض لتغيير اضطراري·
وعن كوكو قال إنه سيخضع اليوم لآخر تدريب له تحت قيادة الجهاز الطبي وعلى ضوء تقرير الطبيب سيتحدد موقفه من المشاركة في مباراة العين، وأتمنى أن يتعافى سريعا ليستفيد منه الفريق في مباراة العين·

ديالو:
الأداء الجماعي وراء الثلاثية

أكد مهاجم الجزيرة المالي مامادو ديالو أن الفوز كان مهما، وأن العنكبوت كان الأفضل على مدار الشوطين وان الفريق كان حريصا على تحقيق النقاط الثلاث وتمكن من تحقيق الهدف بفضل الأداء الجماعي·
وعن عدم قدرته على التسجيل في تلك المباراة واستمرار غيابه عن التهديف قال إنه يعلم أنه مطالب بالتسجيل في كل المباريات، ولكن إحراز الأهداف لا يجب أن يكون قاصرا على المهاجمين فقط، فقد قام بالمهمة صالح عبيد وسلطان المنهالي·

صالح عبيد:
لم أحتفل بالهدفين لعدم
الرضا عن الأداء

أكد صالح عبيد أن الأهم بالنسبة له في مباراة حتا هو تحقيق النقاط الثلاث وليس تسجيله لهدفين وارتفاع حصيلته التهديفية لخمسة أهداف، مشيرا إلى أنه غير راض عن الأداء بشكل عام لأنه كان يفتقد للروح القتالية على الأقل في الشوط الأول، وأنه لابد أن يتوقف اللاعبون عند هذه الظاهرة كثيرا لتحديد أسباب الهبوط المفاجئ في المستوى بعد تسجيل الهدف الأول·
وتابع: لو لعبنا أمام العين بهذا المستوى فسوف نخسر، والسر الحقيقي وراء عدم فرحتي بالهدفين هو عدم رضاي عن الأداء، وباعتباري قائد الفريق في تلك المباراة حاولت أن أوصل رسالتي للاعبين من خلال عدم الاحتفال بالهدفين·

دومينيك مدرب حتا:
الخسارة لن توقف الإعصار

أكد دومينيك سبايدر مدرب فريق حتا أن الجزيرة كان الأفضل وبالتالي فهو يستحق الفوز، وأن هناك فارقا فنيا بالضرورة بين الفريقين والجدول يعطي هذا المؤشر، فصاحب الأرض ينافس على الصدارة وحتا ينافس على الهبوط·
وتابع: عانينا في المباراة من غياب بعض اللاعبين المؤثرين مثل سمير إبراهيم وعبدالفتاح خميس غزوان واعتمدنا على الأداء الحماسي فقط في مقابل التنظيم والخبرة وتعدد المحاور الهجومية من الجزيرة، وهو ما كان له تأثيره على السيطرة على منطقة المناورات·
وقال: الجزيرة كان محظوظا بتسجيل الهدف المبكر ومحظوظا أكثر بضياع ركلة الجزاء التي أتيحت لنا، لأنه في حالة التسجيل كنا سنقترب كثيرا من إدراك التعادل، خصوصا أن السيطرة في معظمها كانت قد بدأت تتحول في صالحنا·
وعن المنافسة على الهبوط قال إنه يعد الجمهور بمعارك مثيرة للغاية في الفترة المقبلة بين الثلاثي الإمارات والظفرة وحتا وأن موقف حتا صعب مثل موقف الظفرة وأفضل من موقف الإمارات ولا يعرف إلى أين ستسير به الأمور، ولكنه يثق في لاعبيه وبروحهم القتالية العالية وبرفضهم للاستسلام، وقال: أمامنا مباراتان على أرضنا سوف نحاول بقدر الإمكان الاستفادة منهما·
وعن المنافسة على الصدارة قال: أولا أستبعد الشعب لأنه فريق لا يملك قوة الدفع الكافية لمواصلة السعي للصدارة، وثانيا أرى أن الأهلي أصبح طرفا مهما في الصراع والجزيرة لديه كل مؤهلات البطل، ولكني على المستوى الشخصي أتمنى أن يفوز الشباب باللقب تعاطفا مع صديقي سيريزو·
وتابع: بالنسبة لفريقي واحتمالات الهبوط وأهم أولوياتنا، فالأمل سيظل قائما حتى اللحظة الأخيرة وسنتمسك به ولن توقف الخسارة من الجزيرة الإعصار الحتاوي أو تطفئ بريقنا لأننا نملك طموحا كبيرا في البقاء في المنافسة، وسوف نحافظ عليه·

سعيد محمد:
لم أشاهد الكرة
في الهدف الأول

اعترف سعيد محمد حارس فريق حتا أن الجزيرة كان الأفضل، وأن لاعبي حتا لم يظهروا بالمستوى الجيد الذي يؤهلهم للفوز، مشيرا إلى أن خسارة فريقه أمام الجزيرة لن تكون نهاية المطاف·
وعن الهدف الأول السهل الذي دخل مرماه بشكل مفاجئ، أكد أنه لم ير الكرة من مامادو ديالو الذي حجب عنه زاوية الرؤيا وانه لو رأى الكرة لأمسك بها بمنتهى السهولة، لأنها كانت ضعيفة وكان سلطان المنهالي يعكسها ولم يقصد تسديدها في المرمى·
وقال: أتحمل المسؤولية مع زملائي في الخسارة، ولابد أن نعترف بأننا واجهنا فريقا كبيرا مرشحا للقب ولولا عدم التوفيق لضاعف غلته التهديفية، وعنصر الخطورة في الجزيرة غير محدد، لأنك إذا أردت أن تحد من خطورة هذا الفريق فعليك رقابة كل اللاعبين وهذا مستحيل بالطبع، لأن كل لاعبي الفريق عناصر متميزة·

سلطان المنهالي:
7 مارس أسعد أيام حياتي

عبر اللاعب سلطان المنهالي عن سعادته البالغة بتسجيل الهدف الأول له مع الفريق الأول هذا الموسم، مشيرا إلى أنها أول مشاركة بالنسبة له من بداية المباراة، وأنه كان يتمنى أن يضع بصمة فيها حتى يثبت أنه يستحق الفرصة·
وقال: سأظل أتذكر يوم 7 مارس لأنه شهد بداية تحقيق حلمي الكبير مع كرة القدم خاصة أنه تم اختياري أفضل لاعب في المباراة من قبل خبراء 3 شركات راعية وهذا هو أفضل تكريم لي في حياتي، وتمنى اللاعب أن يحصل على الفرصة في المباريات المقبلة، مشيرا إلى ان لديه الكثير·
وعن سر توجهه للمدرب بولوني بعد الهدف والاحتفال معه قال: أردت أن أقول له إن اختياراتك في محلها وإنني جدير بثقتك·

اقرأ أيضا

الأندية الأوروبية الكبرى تجدد تهديدها بمقاطعة كأس العالم للأندية