الاقتصادي

الاتحاد

«فيستاس» تراهن على سوق طاقة الرياح طويلة الأجل

تواجه فيستاس أكبر شركة تصنيع توربينات رياح في العالم تحديات صعبة، حيث تخلت الشركة عن أهدافها المالية طويلة الأجل وحذرت من دورة جديدة من تسريح الموظفين وأشارت إلى احتمال تغيير إدارتها قريباً.
وقالت الشركة: “نظراً لضعف النمو الاقتصادي في مجال منظمة التعاون الاقتصادي والإنماء لا تتوقع فيستاس أن تبلغ ما سبق أن أعلنته من هدف تحقيق 15 مليار يورو (20,3 مليار دولار) من الإيرادات و15% هامش أرباح تشغيلية في عام 2015”.
تشكل هذه الأنباء التي وردت بعد 10 أيام فقط من إصدار الشركة الدنماركية تحذير أرباح مفاجئ ناتج عن تأخير الإنتاج ضربة لصدقية ديتليف انجيل رئيسها التنفيذي الذي أشار في أحد المؤتمرات الصحفية إلى أنه قد تنتهي خدمته في الشركة.
ويجرى حالياً إعادة هيكلة تنظيم الشركة كما تتم دراسة من ستولى إدارة الشركة مستقبلاً. رغم أنه لن يتاح أي تفاصيل عن إعادة هيكلة شركة فيستاس لغاية 8 فبراير المقبل، بعد نشر النتائج الكاملة لعام 2011. قالت الشركة إنها تعتزم تقليص قاعدة تكاليفها الثابتة بما يقدر كحد أدنى بمائة وخمسين مليون يورو اعتباراً من نهاية عام 2012.
إن تقلبات السوق أجبرت فيستاس على تسريح قرابة 5 آلاف موظف منذ عام 2009 بل يتوقع تسريح ألفي موظف آخرين ضمن إعادة الهيكلة المخططة الكثير منهم من الدنمارك التي تواجه فيها الشركة انتقادات بأنها مثقلة إدارياً.
ورغم أن فيستاس أكدت مؤخراً توقعات تراجع إيراداتها لعام 2011 إلى 6,4 مليار يورو وتقلص هامش أرباحها التشغيلية إلى 4% إلا أنها خيَّبت آمال المحللين حين رفضت التصريح بتوقعات أدائها لعام 2012.

نقلاً عن: «فاينانشيال تايمز»

اقرأ أيضا

الاتحاد للطيران تعيد المواطنين مجاناً إلى الوطن