صحيفة الاتحاد

الإمارات

الهاملي: الفوز بالجائزة يؤكد الالتزام بالتحول للحكومة الذكية

تحرير الأمير ، ووام (دبي)

أكد معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، أن فوز وزارة الموارد البشرية والتوطين بجائزة أفضل خدمة حكومية، عبر الهاتف المحمول عن فئة تمكين الأعمال ضمن جوائز القمة العالمية للحكومات، يؤكد التزام الوزارة ومساهمتها الفاعلة في خطط التحول نحو الحكومة الذكية في تقديم الخدمات، بما يلبي توجيهات وتطلعات القيادة الرشيدة.
وأشار إلى أن فوز الوزارة بالجائزة يضعها أمام تحدٍ للمضي قدماً على طريق التميز والتطوير المؤسسي لتقديم الخدمات للمتعاملين، وفق أعلى معايير الجودة، وبما يتوافق مع ريادة دولة الإمارات في هذا الصدد.
وأكد حرص الوزارة على تبني مجموعة من المبادرات النوعية والسياسات والخطط التشغيلية التي تستهدف تعزيز الممارسات الابتكارية والإبداعية في مجال تقديم الخدمات.
وقال الشيخ محمد صقر النعيمي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون الخدمات المساندة:
بداية نهدي هذا الفوز إلى القيادة الرشيدة، لأنه، ومن دون شك، لولا توجيهاتها لم نصل إلى هذا المستوى الراقي والمتقدم من الخدمات التنافسية.
وأضاف أن الوزارة فازت للمرة الثالثة، وحصدت جائزة أفضل تطبيق خدمة حكومية عبر الهاتف الذكي عن قطاع الاقتصاد والتجارة على المستوى الوطني، وهو تطبيق يوفر خدمات تفاعلية تسمح بإنجاز المعاملات والعقود، والاطلاع على الخدمات كافة بيسر وسهولة عبر الهاتف الذكي .
وقالت سارا اجورال، من جامعة انسياد، الحائزة الجائزة الثانية من فئة «تحدي الجامعات»، قام فريق العمل بتقديم خطة للإمارات 2071 تتضمن تصوراً واقعياً لأسلوب الحياة والمعيشة من حيث الصحة والتعليم، وربط كل هذه المعطيات بالقيم الذاتية والسعادة والطاقة.
وقال أمين بندريس، الحائز هو وفريق جامعة لندن للأعمال، الجائزة الأولى من جوائز القمة: نحن فخورون بفوزنا بالجائزة الأولى، حيث قدمنا فكرة «الخدمة الذاتية» التي تم اقتباسها عن «الخدمة العسكرية»، ويتم بموجبها تعبئة الأفراد بالتحديات التي تواجه الوطن والعالم، ووضع خطة لمواجهة هذه التحديات.
وأعرب الطالب محمد أشقر من المملكة العربية السعودية، عن فرحته بفوز فريق جامعة انسياد – فرنسا بالمرتبة الثانية في جائزة «تحدي الجامعات» التي استهدفت 17 جامعة من أفضل جامعات العالم، قائلاً: لقد قمنا بتقديم أفكار لحكومة الإمارات وحكومات العالم، تتمحور حول «مفهوم السعادة للمجتمعات».