الاتحاد

الرياضي

حبس مرتضى منصور 3 سنوات لإهانة السلطة القضائية


القاهرة- الاتحاد:

عاقبت محكمة جنح الدقي بمصر أمس مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك السابق بالحبس ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ بتهمة إهانة السلطة القضائية والتعدي على موظفين عموميين أثناء أدائهم لأعمالهم· حضر مرتضى من محبسه داخل سيارة الترحيلات، وعلم بالحكم وهو بداخلها، حيث لم يخرج منها، وفور صدور الحكم أعيد لمحبسه، وأشتبك انصاره مع رجال الشرطة الذين أخرجوهم جميعاً من المحكمة خلال 5 دقائق، وانهارت زوجته وابنته ووجهتا عبارات السباب للمحكمة، وقالتا: إنهما كانتا تعلمان بالحكم قبل صدوره وستقومان باستئنافه فوراً· وأكدت المحكمة في أسباب حكمها أنها استبعدت جميع دفوع مرتضى لكونها على غير سند من الواقع والقانون، وأنها اطمأنت لثبوت الجرائم المسندة إليه من واقع أقوال الشهود والوقائع، حيث أهان علناً رئيس مجلس الدولة وأعضاء الدائرة الأولى بالمحكمة الإدارية العليا بعبارات ''يا حراميه يا مرتشين''، كما دعا أن يصاب المستشار السيد نوفل رئيس مجلس الدولة بالسرطان، وذلك أمام الجمهور ورجال الأمن والمتواجدين بمبنى مجلس الدولة· وقد تحققت المحكمة من توافر القصد الجنائي حيث أطلق مرتضى عباراته وهو متأكد من تواجد المستشارين داخل مقر مجلس الدولة، وأكدت المحكمة أن ما فعله مرتضى يؤدي لزعزعة الثقة والاحترام الواجب للمحاكم والنيل من هيئة قضائية، مما يؤثر على صورة القضاء جميعاً أمام المتقاضين وعملهم في إرساء العدالة وأنه كمحام كان يعلم بضرورة توقير المحاكم ورجال القضاء، وهو ما ينص عليه الدستور والقانون، لأنه من أعز مقدسات الأمة، ومن ثم فإن جريمة المتهم تعد مصيبة المصائب، لأنها تمس قدسية القضاء وتلفظ قيم المجتمع وتحول محراب العدالة الى مكان للإهانات، مما يستوجب توقيع أشد العقوبة على المتهم·

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»