الاتحاد

الرياضي

اتحاد الكرة يتخذ قراره بالتمرير استجابة لطلب الشارقة



سعيد عبد السلام:

لعب اتحاد كرة القدم دوراً مؤثراً في عودة الاستقرار إلى القلعة الشرقاوية البيضاء بعدما استجاب للطلب الرسمي الذي أرسل به الشارقة الى الاتحاد عصر أمس الأول يطلب فيه استعارة الكابتن جمعة ربيع مدرب منتخب الشباب ليتولى مهمة ''المنقذ'' للفرقة الشرقاوية بعد أن اتخذ مجلس إدارة نادي الشارقة قراراً بانتهاء مرحلة المدرب البرازيلي ويبر إثر الخسائر الأربع المتتالية التي مني بها الفريق في المرحلة الأخيرة والتي أدت الى وقوفه على بوابة المنطقة الخطرة بجدول المسابقة·
فقد اتخذ اتحاد الكرة قراره بالموافقة عبر التمرير إيماناً منه بضرورة التعاون الصادق مع الأندية التي تعد حجر الزاوية في اللعبة، وأيضاً لعدم وجود أي استحقاقات في الفترة الحالية لمنتخب الشباب، كما أن عقد جمعة ربيع مع اتحاد الكرة ينتهي في أغسطس القادم، وهو قابل للتجديد·
وكعادته لعب الشيخ عبدالله آل ثاني رئيس مجلس الشرف الشرقاوي الدور الأساسي في إقناع جمعة ربيع بتولي المهمة والذي لبَّى نداء ناديه عندما اتصل به الشيخ عبدالله آل ثاني هاتفياً وتقديراً من جمعة ربيع لرئيس مجلس الشرف الشرقاوي الذي يعد رمز نادي الشارقة·
وكان الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني رئيس لجنة الكرة بنادي الشارقة مهندس العملية حيث بدأها فور اتخاذ مجلس الإدارة قرار التغيير فهيَّأ الأرضية من خلال اتصاله بجمعة ربيع وبمباركة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة، فأبدى موافقته، وبعدها زاد الايقاع سرعة فكان القرار·
اجتماع ثلاثي
وقبل بداية المران عقد سعادة أحمد ناصر الفردان رئيس مجلس الإدارة اجتماعاً مع اللاعبين بحضور الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني رئيس لجنة الكرة، والمدرب جمعة ربيع، حيث قال الفردان للاعبين: لابد من الاهتمام بشكل أكبر خلال المرحلة المقبلة، وأن نضع أيدينا في يدي المدرب الذي تعرفونه جيداً ويعرفكم، وسبق له تولي المهمة في ظروف أصعب من التي نعيشها، وحصلنا معنا على بطولة الكأس في موسم 2002/2003/، وقال أيضاً: إن الوضع الحالي للفريق في جدول المسابقة لايطمئن والمرحلة القادمة أصعب، ومن هنا لابد أن نأخذ الأمور بجدية أكبر·
حديث خلال المران
ثم تحدث الكابتن جمعة الى اللاعبين خلال المران، وقال لهم: أتمنى من كل لاعب أن ''يشد حيله''، ويغير من عقليته حتى يمضي الفريق في الطريق الصحيح، وأن تشيلوني وأنا ''أشيلكم''· ثم ركز جمعة ربيع خلال المران الأول له مع الفريق على عملية الاحتفاظ بالكرة مع الضغط على حامل الكرة في حال فقدانها عبر أسلوب كيفية استعادة الكرة، كما أبدى اهتماماً خاصاً بخط الدفاع الذي شهد أخطاءً بدائية خلال الفترة الماضية، فركز جمعة ربيع على عمليات التغطية واللعب المباشر والتركيز العال، وأيضاً التنسيق التام بين لاعبي هذا الخط عند كشف عملية التسلل·
كما ركز أيضاً على تدريبات اللياقة البدنية لارتفاع معدلاتها حتى يستطيع اللاعبون أن ينفذوا خطط اللعب، فبدون لياقة بدنية عالية لا يستطيع اللاعبون الضغط على حامل الكرة بشكل قوي ومستمر لاستعادتها أوتنفيذ الهجمات المرتدة السريعة، وأيضاً ختام المباراة بشكل جيد، لأن أغلب الفرق يهبط مستواها في الربع الأخير من عمر المباراة بسبب فقدان اللاعبين التركيز·
اختفاء ويبر!
حضر المدرب البرازيلي ويبر الى النادي ودخل الملعب قبل مران الفريق وهو يرتدي ''بذلة كاملة''، لكنه اختفى من الملعب عندما حضر جمعة ربيع وبدأ الفريق المران·

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»