الاتحاد

الاقتصادي

مذكرة تفاهم لتطوير التعاون في مجال النقل الجوي بين الإمارات والسعودية

السويدي (يسار) والصقير يتبادلان وثائق الإتفاقية (وام)

السويدي (يسار) والصقير يتبادلان وثائق الإتفاقية (وام)

دبي (وام) - وقعت دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية مذكرة تفاهم للنقل الجوي أمس الأول في مدينة جدة بالسعودية، تهدف إلى تطوير التعاون في مجال النقل الجوي بين البلدين وما وراءهما والذي تنظمه اتفاقية خدمات النقل الجوي الموقعة بين البلدين بأبوظبي في 25 سبتمبر 1991.
وتنص مذكرة التفاهم على تثبيت الحقوق التي منحت لناقلات دولة الإمارات العربية المتحدة وناقلات المملكة العربية السعودية عن طريق تبادل الرسائل والتي بلغت 143 رحلة لكل طرف موزعة بين مدن الدولة ومطارات المملكة العربية السعودية الرئيسة الرياض وجدة والمدينة والدمام دون أي قيود على طراز الطائرات أو سعتها إضافة ست رحلات أسبوعياً للشحن لكل طرف.
وأكدت مذكرة التفاهم على المبادئ الرئيسية العامة لخدمات النقل الجوى بين البلدين من حيث تطبيق مبدأ التعيين المتعدد للناقلات الوطنية وحق التشغيل الإضافي والتشغيل العارض وفقاً لحاجة السوق وجدول الطرق.
وأكدت المذكرة أيضا على حق الناقلات الوطنية في الدخول في ترتيبات تعاونية تسويقية على نمط النقل بتقاسم الرموز بين ناقلات الطرفين المتعاقدين ومع ناقلات تابعة لأطراف ثالثة. واتفق الطرفان أيضا على عقد اجتماعات دورية لمراجعة وتقييم الوضع التشغيلي وتحديث أسس تنظيم النقل الجوي بين البلدين بما يواكب التطورات العالمية والإقليمية.
وقع مذكرة التفاهم سيف محمد السويدي المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني في الدولة ومعالي الدكتور فيصل بن حمد الصقير نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني في المملكة العربية السعودية، وشارك في جولة المباحثات وحضر مراسم التوقيع ضمن وفد دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلو هيئات الطيران المدني في الدولة وممثلو الناقلات الوطنية الخمس.

اقرأ أيضا

15.88 مليون سائح ونزيل في فنادق أبوظبي ودبي خلال 9 أشهر