أرشيف دنيا

الاتحاد

بالخير والجاسم والياسي يغردون للاتحاد والقائد في سماء الفجيرة

فيصل الجاسم خلال الحفل

فيصل الجاسم خلال الحفل

أحيا الفنانون عبد الله بالخير وفيصل الجاسم وحبيب الياسي، مساء أمس الأول الحفل الفني الساهر الذي نظمته هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بالتعاون والتنسيق مع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، على كورنيش الفجيرة بحضور الشيخ راشد بن حمد بن محمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، وذلك ضمن احتفالات الفجيرة باليوم الوطني الأربعين، وبحضور المهندس محمد سيف الأفخم المدير العام لبلدية الفجيرة وعضو الهيئة وأحمد الشريف عضو الهيئة وسط حضور جماهيري كبير.
وبدأ الحفل الذي أقيم في أجواء وطنية الفنان حبيب الياسي الذي غنى أكثر من خمس أغنيات، بدأها بأغنية عن الفجيرة ثم أغنيات “وجه الحسن زينته” وأغنية “لا ذا ولا هذا” و”دانه يو دانه” ثم أغنية “يا جارة” و”كما الريشة” و”إليك يا من” . ولاقت أغنيات الياسي إقبالا من الجماهير الحاشدة التي حضرت الحفل ورددت أغانيه.
وقدم الفنان الشاب فيصل الجاسم عددا من الأغنيات التي تفاعل معها الجمهور بشكل كبير منها أغنية “آه يا ويلاه” وأغنية “في عيوني كلام” و”لا تقارن” و “يا أني فيك يا أني” ثم اختتم أغنياته بأغنية “كليل عيونك رهينك في الهوى قلبي سجينك”.
واختتم الحفل الفنان عبد الله بالخير بعدد من الأغنيات التي رقص معها الجمهور وتفاعل معها بشكل كبير، وبدأ بالخير أغنياته بأغنية “هيلاه وأحلى البشر وأسطورة والسموحة واش عجب” وغيرها من الأغنيات .
وانتهى الحفل الفني الساهر الساعة الثانية عشرة مساءً تقريبا، وقد حرصت الجماهير الغفيرة التي حضرت من أبناء الفجيرة والإمارات الأخرى على الاستمتاع بالأغنيات الوطنية والرومانسية ولم تترك الحفل قبل أن ينهي الفنان عبد الله بالخير أغنياته .
وسبق الحفل الفني عدد من الفعاليات التي نظمتها هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، قدمتها فرق العيالة بجمعية الفجيرة للفنون الشعبية وفرقة العوابد الخيرية وفرقة موسيقى الشرطة. كما شارك في الفعاليات فرق عربية وأجنبية.
وكانت بلدية الفجيرة قد شاركت في الاحتفالات بتنظيم يوم عائلي بدأ عصرا على كورنيش الفجيرة وانتهى في الساعة الحادية عشرة وضم العديد من الفعاليات، منها فعاليات شعبية لفرق عربية قدمت الفنون الشعبية التراثية الخاصة بالأردن، كما قدمت فرق الفنون الشعبية عددا من الفقرات التي تعكس الموروث الشعبي لبلاد روسيا ورومانيا وألعاب الليزر مع إطلاق ألعاب نارية زينت سماء الفجيرة بألوان تعبر عن علم الدولة.

اقرأ أيضا