صحيفة الاتحاد

الرياضي

عبد الله صالح: معركة المراكز بين اللاعبين تدفع الوحدة لتقديم الأفضل



نصر الدين منزول:

بمعنويات عالية وثقة كبيرة ينظر فريق الوحدة إلى مباراته اليوم أمام الفجيرة، وقد منحته عودة الثنائي الدولي بشير سعيد وفهد مسعود من الايقاف قوة إضافية لمواصلة مسيرته في الدوري بنجاح·
ويهدف الوحدة إلى الحفاظ على صدارته التي حاز عليها في الجولة السابقة رغم الشكوك التي تحوم حول مشاركة محترفه الانجولي موريتو، حيث أصبح غياب أي لاعب مهما كان وزنه لا يمثل هاجساً للجهاز الفني، بعد أن وضع الشباب بصمتهم الواضحة على الفريق وعبروا به أغلب الأزمات التي واجهته هذا الموسم في بطولتي الدوري ودوري أبطال آسيا·
وربما يلعب الوحدة بدون أجانب اليوم لكون باكايوكو موقوفاً، كما أن مشاركة موريتو غير واردة في اللقاء·
ويسعى الوحدة- إلى جانب تعزيز صدارته- إلى تهيئة الجو المناسب للفريق لخوض مباراته الهامة أمام الريان القطري في المجموعة الأولى لدوري أبطال آسيا لأجل حسم تأهله إلى ربع نهائي البطولة قبل جولة من مباريات الدور الأول، لكون الفريق يحتاج إلى نقطة واحدة فقط للإعلان عن بلوغه الدور الثاني·
وتحمل مباراة اليوم أهمية خاصة للفريق العنابي حيث يواجه واحداً من أبرز فرق الدوري في قسمه الثاني الذي يتطلع هو الآخر إلى مواصلة نجاحاته من أجل التقدم أكثر ناحية شاطئ البقاء تحت أضواء الدرجة الأولى·
واعتبر عبدالله صالح إداري فريق الوحدة المباراة بمثابة فرصة جديدة للفريق الوحداوي لتقديم مستوى جيداً يليق بسمعة الفريق، وقال: الوحدة يلعب من أجل إحراز الفوز وليس المطالبة بالحصول على الدوري، فقد حسم سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الشرف الوحداوي رئيس النادي الموقف تماماً بتأكيده على التركيز على البطولة الآسيوية واخراج الدوري من حسابات الفريق الآخر الذي حرر اللاعبين من الضغوط الهائلة التي عاشوها طوال الفترة الماضية وهم يحاربون على جبهتين في الدوري والبطولة الآسيوية،
لذا انحصر هدفنا في الدوري باللعب من أجل أن لا يخسر الفريق وأن يؤدي بشكل جيد·
وأوضح عبدالله صالح أن الوحدة لديه فريق منظم، ولاشك أن عودة الموقوفين بشير سعيد وفهد مسعود سيمثل قوة جديدة للفريق، ونأمل أن يعود المصابون أيضاً خلال أسرع وقت،
وقال: فريق الوحدة الآن يعيش فترة معركة المراكز بين اللاعبين بعد تألق الشباب في المباريات السابقة، والواقع يشير إلى أن من يفقد مركزه لن يعود إليه من جديد، وهذه ظاهرة ايجابية تدعم قوة العنابي، وتفرض على جميع اللاعبين تقديم أفضل ما لديهم، وذلك يمثل إنذاراً شديد اللهجة للجميع، ويؤكد أن ساحة التنافس بين اللاعبين مفتوحة، ويصب كل ذلك في مصلحة الفريق·
وأضاف: فريق الفجيرة يعيش حالة جيدة، وهو في قمة نشوته بعد نتائجه الجيدة، وبلاشك سيسعى إلى تحاشي أي خسارة في مبارياته الأربع الأخيرة للزوج من الموقع المحرج الذي هو فيه الآن، لذا أتوقع أن تكون المباراة قوية وشرسة، وتحتاج إلى مجهود أكبر من لاعبي الوحدة الذين يخوضون المباراة على ملعبهم وبين جماهيرهم·
وأوضح مدير فريق الوحدة أن العنابي يلعب بيعداً عن أي ضغوط، وبالتالي فإن التركيز على الأداء الجيد سيكون هو الهدف·