الاتحاد نت

الاتحاد

رجال أعمال يطلقون "فيسبوك إسلامي"

أعلنت مجموعة من رجال الأعمال المسلمين أمس في إسطنبول عن إطلاق موقع إلكتروني للتواصل الاجتماعي على طراز "فيسبوك" بداية العام 2012، على أن يستهدف جمهورا مسلماً.

ويهدف الجديد إلى جمع الشباب (المسلمون) حول رؤية مشتركة وقيم إسلامية صحيحة، بالإضافة إلى محاولة عدم بث معلومات غير سليمة"، بحسب ما أعلن أحمد عظيموف نائب رئيس مؤسسة "سلام وورد" التي أنشأت الموقع، في تصريح لوكالة "فرانس برس.

والموقع الذي يتخذ من إسطنبول مقرا أساسيا له، يملك مكتبين فرعيين في كل من موسكو والقاهرة كما يتوزع منسقوه في 30 بلدا. وينطلق البث التجريبي بداية العام 2012، ليستهدف 50 مليون مستخدم خلال السنوات الثلاث المقبلة، بحسب ما شرح عظيموف على اثر فيلم فيديو قدم لشبكة التواصل الاجتماعي خلال لقاء جمع نحو 150 صحافيا من دول مسلمة وعقد في مقر المؤسسة الفخم في إسطنبول.

وأوضح رجل الأعمال الروسي الذي تعود أصوله إلى داغستان (القوقاز)، أن "جوهر هذا المشروع يقضي بإنشاء شبكة لا تتضمن مواضيع يحرمها الدين (...) وكي نتمكن من تحقيق ذلك، سوف نشكل فريقا كبيرا من المنظمين كما ستتوفر فلاتر (للمادة التي تبث). لكننا نعتمد أيضا على المستخدمين حتى ينظموا أنفسهم بأنفسهم ويقوموا بفلترة المواد التي سوف تبث".
بالإضافة إلى ما يبثه المستخدمون، يقدم الموقع خدمات مختلفة للمسلمين من قبيل دليل للمدن يسمح بتحديد موقع مساجد ومتاجر المنتجات المصنفة "حلال"، وكذلك خدمة لمتابعة الدراسة عن بعد ونظام للاستشارات حول قضايا دينية وعائلية.

وأشار عظيموف أنه "حاليا نحن منهمكون بشراء موارد (إسلامية) إلكترونية ضخمة، حتى نضعها بتصرف مستخدمي شبكتنا".
أضاف "سنحاول استحداث موسوعة إلكترونية تكون بمثابة موسوعة +ويكيبيديا+ إسلامية".
وعندما سئل عن تمويل المشروع، تهرب المسؤول من إعطاء أي أرقام قائلا "لدينا المال. ما من مشكلة في هذا الخصوص". وأشار إلى أن المستثمرين فيه هم "مجموعة من رجال الأعمال من العالم الإسلامي".

اقرأ أيضا