الاتحاد نت

الاتحاد

سعودية تصر على معاشرة زوجها المصاب بالإيدز

الكثير من علامات الاستفهام حول مرض الإيدز، وضرورة تبادل الخبرات حوله، وطرق الوقاية منه، برزت على السطح بقوة على هامش "الملتقى السعودي لاتحاد الدول العربية لمكافحة الإيدز"، الذي ازدحم بالكثير من القصص الشخصية وصور المعاناة المتنوعة التي سردها مرضى واستشاريون.

وبحسب صحيفة "الوطن" السعودية التي نشرت تقريراً عن الملتقى، فإن الحالة الفردية الغريبة هي قصرة سيدة سليمة، قررت أن تستمر حياتها الزوجية مع زوجها المصاب، عندما أخبروها بإصابته وسلامتها وأن القرار للانفصال عنه بإرادتها، قالت: "أنا مع زوجي في الحلوة والمرة"، وهي مستمرة معه في حياتها بشكل طبيعي، وتخضع لفحص الإيدز كل 3 أو 6 أشهر، حتى تطمئن بعدم إصابتها.

وكانت الرواية الأغرب قصة شاب أوهم نفسه بالمرض، وأضاع ثلاث سنوات من عمره حتى اكتشف الوهم. أبو فواز كما أراد أن نرمز إليه، كان يعمل سابقا في مجال الإعلام، انتقل الفيروس إليه بسبب إدمانه للمسكرات، وأخضع زوجته للفحص للتأكد أنها لم تصب بأي مرض، فطلبت عندها الانفصال عنه، ولم يكن المرض هو السبب الرئيس للطلاق، لكن بسبب مشاكل سابقة. وأوضح أبو فواز أن أطفاله أصحاء أيضاً، ويتعامل معهم بشكل طبيعي، وتساءل عن أسباب معاملتهم السلبية من قبل بعض الأطباء، وقال إن صديقه المصاب بالمرض عندما زار أحد أطباء الأسنان كشف للطبيب إصابته بالمرض، ففر الطبيب تاركاً أغراضه الشخصية، مغلقاً باب العيادة على المريض، وقال "إذا كان هذا حال الأطباء، فما بالكم بمجتمع غير مثقف طبياً؟".

واتهم أبو فواز الإعلام بأنه مسؤول عن تخويف المجتمع من المصابين بالمرض، مؤكداً أن على الإعلام أن يكون سبباً في توعية المجتمع لا تخويفه، من التعامل مع المرضى. ويطالب أبو فواز بمعاملته معاملة طبيعية، مثله مثل أي إنسان، مؤكداً أن المرض لم يقتل مشاعرهم أو أحاسيسهم.
أما أم ياسر، امرأة سعودية أصيبت بالإيدز بسبب زيارتها للمشاغل البدائية التي تمارس الطب الشعبي من دون أي رقيب، فأصيبت بالمرض عندما ثقبت أنفها للزينة، قبل أن تتزوج، وعندما خضعت للعلاج تحت إشراف الجمعية السعودية الخيرية لمرض الإيدز أخضعوها لبرنامج الزواج، فتزوجت برجل مصاب بالإيدز يحمل نفس نسبة المرض التي تعانيها، وأنجبت منه طفلين الأول سليم، والثاني بلغ من العمر شهرين، ولا يمكن التنبؤ بإصابته حتى يبلغ العام.

ويقول المدير التنفيذي في الجمعية السعودية لمرض الإيدز موسى الهيازع إن "تكلفة الأدوية للشخص المريض بالإيدز تصل إلى 10 آلاف ريال شهرياً، وإن من يكتشف إصابته يخضع لبرنامج تأهيل وتوعية وبرنامج التزويج. وإذا كانت امرأة فإنها تخضع لبرنامج الحمل، وتخضع للعلاج قبل الحمل وأثناءه وبعد الولادة، والطفل يخضع للعلاج والأدوية إلى أن يتأكدوا من عدم إصابته عندما يصل لعمر السنة والنصف.

ومن القصص التي تأثر بها موسى قصة الفتاة سارة التي ظهرت في الإعلام عندما كانت طفلة يقول "إنني كلما أتذكر كلمتها ارتجع العبرات".
وعن تجربة سالم الحربي عضو مجلس الإدارة في الجمعية السعودية الخيرية ومقدم مشورة لمرضى الإيدز قال "إن الخبرة التي اكتسبتها خلال فترة عملي 12 عاماً، جعلتني أستطيع التعامل مع جميع الحالات النفسية المصابة بمرض الإيدز، على الرغم من صعوبتها في بداية فترة عملي وتخوفي من أن أتعرض للفحص، لكن ما إن فحصت مجبراً لأول مرة، حتى أصبح الأمر أكثر بساطة مما تصورت". وذكر الحربي أن من أغرب الحالات التي مرت به كانت لشاب أوهم نفسه بالمرض لمدة ثلاث سنوات، وعندما أراد الله أن يعلم الحقيقة، قادته الصدفة إلى سيارة الفحص بمدينة جدة، لينهار بعد أن تأكد أنه غير مصاب بأي مرض، وأنه أضاع 3 سنوات من عمره موهوماً.

وأوضح الحربي أن هناك 4 سيارات متفرقة في أربع مدن رئيسة في المملكة هي الرياض، جدة، المدينة المنورة، جازان، وفي كل سيارة أربعة من مقدمي الاستشارة والفحص لجميع زوارها من دون النظر إلى الجنسية سواء كان المتقدم ذكرا أو أنثى.
أما عبد العزيز الصاعدي وهو مقدم استشارة في المدينة المنورة فتلقى أولى دوراته لخوض هذه التجربة، ويقول إنه أكثر حماساً من قبل للمساهمة في التوعية وتقديم الاستشارات، وإن تجربة زملائه التي استقاها من خلال تعارفه ساعدته نفسياً لتطبيقها في حياته العملية المقبلة.

اقرأ أيضا