الاتحاد

نيوتك

أوروبا تستقبل أجيالاً جديدة من السيارات المكشوفة



إعداد-عدنان عضيمة

لا يكاد الشتاء يلملم عواصفه وبرده وثلوجه استعداداً للرحيل، ويبدأ الدفء بالتسلل إلى الهواء، حتى يهرع هواة القيادة الرياضية إلى كشف سياراتهم الفاخرة من ذوات السقوف المرنة القابلة للطيّ ويبدأون بالاختيال بها في الشوارع وعلى الشواطئ· وتتسابق كبريات الشركات الأوروبية المتخصصة بصناعة السيارات الآن على الفوز بمحبي هذه الفئة من السيارات· ومن ذلك مثلاً أن شركتي (بي إم دبليو) و(أودي) توشكان على الانتهاء من بناء سيارتين جديدتين وصفتا بأنهما تفتتحان عهداً جديدا مع السيارات المكشوفة على أن يتم إطلاقهما آخر ربيع عام 2008 استعداداً لموسم الصيف· ولقد حرصت الشركتان على أن تكون السيارتان الجديدتان مبنيتين فوق أصغر منصّات السيارات التي تنتجانها·
ويأتي هذا التوجّه عقب النجاح الذي حققته العديد من نسخ السيارات ذات السقف القابل للكشف، ومنها (بيجو 307 سي سي) و(رينو ميجان سي سي) وبعض السيارات الأميركية المكشوفة التي تمكنت من اختراق السوق الأوروبية ومن أهمها شيفروليه كورفيت وفورد موستانج وثندربيرد·
وتزدحم السوق الأوروبية بالسيارات الفاخرة القابلة للكشف؛ ولعل من أشهرها الرودستير (آستون مارتن في8) والتي أحدثت أكبر مفاجأة في دورة عام 2006 من معرض لوس أنجلوس الدولي عندما عرضت للمرة الأولى باعتبارها من طرازات عام ·2007 وهي من تصميم استوديو التصميم التابع للشركة· وتنتمي (آستون مارتن في8 رودستيرالمكشوفة) لفئة السيارات الخارقة لأنها قادرة على الانطلاق من سرعة الصفر إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 4,9 ثانية ويمكنها بلوغ سرعة عظمى تصل إلى 280 كيلومتراً في الساعة، وهي مجهزة بمحرك يتألف من 8 أسطوانات مرتبة في صفين يمكنه أن يحرر 380 حصاناً من الطاقة الميكانيكية عند 7000 دورة في الدقيقة وعزماً تدويرياً يبلغ 302 ليبرة قدم عند 5000دورة في الدقيقة ويطلق 358 جراماً من غاز ثاني أوكسيد الكربون في كل كيلومتر فيما يبلغ معدل استهلاكها من البنزين لتراً واحداً في كل 7,6 كيلومتر·
وتتميز آستون مارتن في8 رودستير بمظهرها الرياضي الآسر، وبما تحمله من إيحاءات القوة والقدرة على الأداء فضلاً عن المسحات التشكيلية الأنيقة والرشيقة·
وتحضّر أودي لترسيخ أقدامها في سوق السيارات القابلة للكشف بسيارة جديدة تماماً وصفت بأنها ستكتب سطوراً جديدة في عالم الأناقة والقيادة الشبابية، وهي مبنية على منصّة (أودي إيه3)، ولهذا فلقد كان من الطبيعي أن تسمى (أودي إيه 3 المكشوفة)· وسوف يتم كشف النقاب عنها لأول مرة ضمن فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للسيارات الذي سيلتئم في شهر سبتمبر المقبل·
وقالت مصادر شركة أودي أن السيارة الجديدة سوف تتميز بخفّتها الشديدة بسبب التخلّي عن استخدام المعادن الثقيلة في العديد من أجزاء وأقسام الهيكل· ومن المنتظر أن تكون شبيهة بنسخة الجيل الثالث من (إيه3) الصالون التي ستظهر في عام 2009 على الرغم من وجود بعض الاختلاف في الهندسة التشكيلية للهيكل الخارجي· وسوف تكون هذه السيارة الجديدة مدفوعة بمحرك جديد تماماً يعمل بتقنية الشحن التوربيني للبنزين تبلغ سعته 1,2 لتر ويتألف من 4 أسطوانات ويمكنه تحرير 140 حصاناً؛ وأشارت مصادر أودي إلى أن هذا المحرك يتميز بأنه الأقل تحريراً لغاز ثاني أوكسيد الكربون على الإطلاق من بين كافة محركات السيارات؛ ولهذا السبب قررت جعله محرك الأساس لكافة طرازات (إيه3) المقبلة· ومن المنتظر أن يتم تجهيز نسخة اختيارية بمحرك أقوى تبلغ سعته 2,0 لتر ويمكنه تحرير 150 حصاناً من الطاقة الميكانيكية، وآخر يمكنه تحرير 200 حصان ويعمل أيضاً بتقنية الشحن التوربيني للبنزين·
وسوف تتبع هذه السلسلة من الخيارات نسخة مكشوفة رباعية الدفع أكثر سرعة وقدرة على الأداء من (إيه3 المكشوفة) أطلق عليها الاسم (أودي إس3) ستكون مجهزة بمحرك يتألف من 4 أسطوانات تبلغ سعته 2,0 لتر ويمكنه تحرير 265 حصاناً من الطاقة الميكانيكية عبر نظام فائق القوة للشحن التوربيني؛ وهو المحرك ذاته الذي يستخدم الآن في السيارة الصالون (أودي إس3)·
وتخطط منافسة أودي الألمانية (بي إم دبليو) من جهتها لإطلاق سيارة رشيقة من طراز (الفئة الأولى القابلة للكشف) 1-series cabriolet بعد عام كامل من الآن· وقالت مصادر الشركة أن السقف المتحرك للسيارة الجديدة مصنوع من مادة متينة وخفيفة يمكنها الاختفاء وراء المقاعد الخلفية عند كشف السيارة· ولا تبدو السيارة الجديدة مختلفة عن أخواتها من سلسلة السيارات الرياضية التي تصنعها (بي إم دبليو) وخاصة من حيث الهندسة الخارجية للهيكل· وستكون مدفوعة بمحرك يتألف من 4 أسطوانات، تبلغ سعته 2,0 لتر ويمكنه تحرير استطاعة عظمى تصل إلى 143 حصاناً في النسخة 118 أو 170 حصاناً في النسخة 120 أو 256 حصاناً في نسخة ثالثة تحمل محركاً يتألف من 6 أسطوانات تبلغ سعته 3,0 لتر وتدعى 130. وهذه النسخة الأخيرة ذات دفع خلفي·

اقرأ أيضا