الإمارات

الاتحاد

مسؤولون: الاتحاد حقق إنجازات هيأت لدولتنا مكانة بارزة

أحمد جمعة الزعابي

أحمد جمعة الزعابي

أبوظبي (وام) - هنأ عدد من المسؤولين، القيادة الرشيدة باليوم الوطني الأربعين، مؤكدين أن المناسبة الغالية على قلوب الجميع، تعكس عزم القيادة الرشيدة وحرصها على الارتقاء بدولة الإمارات وجعلها إحدى أهم الدول في المنطقة، بل على مستوى العالم، حيث أصبحت الإمارات ذات مكانة مرموقة بفضل الاتحاد، وأضحت محط أنظار الزائرين والسياح ورجال الأعمال؛ لما تتمتع به من أمن واستقرار منذ قيامها على يد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
ووجه معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين قال فيها:
بمشاعر الفخر والاعتزاز، يشرفني، وبلادنا تحتفل بالذكرى الأربعين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، أن أرفع أسمي آيات التهاني، مقرونة بعميق الولاء، إلى قائد المسيرة الاتحادية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ داعياً المولى عز وجل أن يديم على سموه نعمتي الصحة والعافية، وأن يطيل في عمره، وأن يبقيه ذخراً لمواصلة مسيرة البناء والإعمار التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون تحت قيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وجعل الجنة مثواه.
وأضاف، أن احتفال هذا العام، يأتي وقد ترسخت تجربتنا الاتحادية، وغدت مبعث فخر، ونموذج استقرار، ومثال ازدهار. وهو يوم نؤكد فيه جميعاً الولاء المطلق للقيادة الرشيدة، والإخلاص التام في الانتماء للوطن، والحرص على تعميق التجربة الاتحادية بأداء الواجب وحماية المكتسبات، بما يجسد روح الاتحاد الذي نرفعه شعارا لاحتفالات العيد الوطني هذا العام.
التحية في هذا اليوم لقائد المسيرة، الذي بحكمته، عبر وطننا من مرحلة التأسيس إلى مرحلة التمكين التي أضافت لبناتٍ صلبةً إلى صرح كياننا الاتحادي، وبالولاء لقيادة سموه الرشيدة ندفع باتحادنا نحو مزيد من التقدم والازدهار، مستلهمين من عزيمة سموه القوة للدفاع عن الوطن ليظل واحة للأمن والاستقرار.
كما وجه معالي أحمد محمد الحميري أمين عام وزارة شؤون الرئاسة كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، قال فيها: بكل مشاعر الولاء لقائد المسيرة، وبكل معاني الفخر، بما حققه هذا الاتحاد المبارك من إنجازات، يشرفني أن أرفع إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، أسمى التهاني، وأخلص الأمنيات، بمناسبة اليوم الوطني الأربعين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، سائلاً المولى عز وجل أن يبقي سموه ذخراً لمسيرتنا المظفرة، وأن يديم عليه نعمة الصحة والعافية، لقيادة المسيرة وإعلاء شأن الاتحاد، وتثبيت أركانه التي أرسى دعائمها القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بعون ومساندة إخوانه الحكام المؤسسين.
وأعرب محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، عن شعور كل مواطن بالفخر لما قدّمته الإمارات من إنجازات كبرى على مدى السنوات الأربعين الماضية من عُمر الاتحاد.
وأكد في تصريح بمناسبة ذكرى الثاني من ديسمبر، أننا نشعر بالفخر أكثر لأننا واثقون من أنّ ما ستقدّمه الإمارات لشعبها وللإنسانية في المستقبل القريب – بإذن الله – سيبهر العالم أجمع.
وقال المزروعي: "هي وعود قطعتها قيادتنا الرشيدة لشعبها، وهي وعود قطعها المواطنون لقيادتهم، فكان الجميع عند صدق الوعد وقوة الولاء، في إطار نظرة استراتيجية علمية شاملة تستثمر في العنصر المواطن بشكل رئيس، وتسعى لحفز إبداعاته وتطوير قدراته".
من جانبه، رفع محمد صالح بن بدوة الدرمكي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للسلامة المرورية، وكافة الأعضاء والمنتسبين للجمعية أسمى آيات التهاني إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الرئيس الفخري لجمعية الإمارات للسلامة المرورية بمناسبة الذكرى الأربعين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً العهد بالولاء والانتماء لهذا الوطن الغالي والعمل على رفعته وازدهاره.
وقال إن هذا اليوم المجيد يعكس عزم القيادة الرشيدة وحرصها على الارتقاء بدولة الإمارات وجعلها أحد أهم الدول في المنطقة، بل على مستوى العالم، حيث أصبح لها مكانة مرموقة وأضحت محط أنظار الزائرين والسياح ورجال الأعمال؛ لما تتمتع به من أمن واستقرار منذ قيامها على يد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
ووجه المستشار سالم سعيد كبيش النائب العام للدولة كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، أكد خلالها أن الثاني من ديسمبر يحل على خارطة دولة الإمارات العربية المتحدة، فيكتسي بما يميزه عن حلوله في شتى بقاع العالم، فمنذ أربعين عاماً كان هذا اليوم ميقاتاً لقيام الاتحاد بين إمارات الدولة، ومولد الدولة والوطن والفخر والانتماء الذي ربط ولا يزال بين الأرض والإنسان.
وأضاف: نتذكر في هذا اليوم بكل إجلال ومهابة أولئك الرجال “زايد ورفاق دربه”، آباءنا المؤسسين الذين صهروا ذواتهم وأفنوا حياتهم من أجل هذا الوطن، فحق لهم أن يخلدوا أبداً في قلوب وعقول كل الإماراتيين، رحم الله الشيخ زايد والرجال المخلصين.
كما وجه المستشار يوسف العبري القائم بأعمال النائب العام في إمارةأبوظبي كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، قال فيها: إن احتفالنا اليوم بالذكرى الأربعين لقيام الاتحاد إنما هو تعبير عن اعتزازنا ووفائنا لمسيرة النهضة التي بدأها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه حكام الإمارات.
وأضاف: نحن نحتفل اليوم بذكرى عيد الاتحاد، ونتذكر إنجازات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، خاصة فيما يتعلق بتأسيس الأنظمة القضائية للدولة، والفكر والرؤى المستنيرة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، للوصول بالقضاء الإماراتي إلى مستويات عالمية متقدمة، فالإمارات الآن بفضل جهود سموه دولة القانون، شعارها العدل والمساواة، لتصبح واحة للأمن والأمان، تتمتع بأفضل بيئة جاذبة للاستثمارات، ينعم من يعيش على أراضيها بالطمأنينة والسكينة.
وهنأ خالد عيسى المدفع وكيل وزارة مساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في كلمة بالمناسبة القيادة الرشيدة وقال: يشرفني أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات بمناسبة الذكرى الـ 40 لقيام اتحادنا المجيد.
وأضاف: إنها الذكرى الـ 40 وبلادنا الحبيبة تشهد جملة من التطورات المتسارعة والمواكبة للعصر، كتلك المنشآت الشبابية والرياضية الحديثة التي صممت بطريقة عصرية، في كافة مدن ومناطق الدولة، لتسطر لإماراتنا الحبيبة عنوانا فريداً، من خلال شبابنا ومنتخباتنا وأنديتنا، على ساحات المنافسة الإقليمية والعربية والقارية والدولية، محققة بذلك إنجازات مشرفة نالت تقدير واحترام العالم.
وتقدم المهندس سيف محمد الشرع الوكيل المساعد لقطاع شؤون الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة بوزارة البيئة والمياه بمناسبة اليوم الوطني الأربعين بأسمى آيات التهنئة والتبريك إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، كما تقدم بخالص التهنئة إلى مواطني الدولة الأوفياء.
وقال في كلمته بهذه المناسبة، إن روح الاتحاد التي ترفرف في سماء الإمارات هذه الأيام تمنحنا القوة والعزم للدفاع عما حققناه من إنجازات في السنوات الأربعين الماضية وتدعونا لتحقيق المزيد والمزيد من أجل الوصول إلى هدف رؤية الإمارات بأن نكون من أفضل دول العالم في عام 2021.
من جانبه، وجه محمد عمر عبد الله وكيل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، أكد خلالها أن دولة الإمارات العربية المتحدة وهي تحتفل بعيدها الأربعين تجسد للعالم أجمع تجربة فريدة ومتميزة من النجاح والتطور في شتى المجالات، ما يجعلنا كمواطنين نفتخر بهذا الوطن الغالي وهذه القيادة الحكيمة التي حرصت على مدى أربعين عاما على تحقيق التطور والتنمية في مختلف مناحي الحياة وأهمها توفير الحياة الكريمة والرفاهية للمواطنين.
ووجه الشيخ فيصل بن خالد بن محمد القاسمي كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين هنأ خلالها القيادة الرشيدة باليوم الوطني وقال:
سجل التاريخ في سجلاته كلمات ناصعة عن ملحمة قادة هذه الدولة الذين تمكنوا من توحيد هذه البلاد، والتي أوضحت للعالم معنى الوحدة الوطنية، فأصبحت مناسبة جليلة تذكرنا بالوحدة والتلاحم والسمات الأصيلة التي تميز بها قادة هذا البلد الكريم ورجاله الأوفياء المخلصون.
وأكد سلطان سالم بن يعقوب الزعابي، المدير التنفيذي للجنة العليا لأمن الموانئ والمطارات المدنية بالدولة، أن ما تحظى به دولة الإمارات من مكانة وتقدير على المستوى العالمي، وشعور كل مواطن في الإمارات بالعزة والكرامة لانتمائه إلى هذه الأرض الطيبة، ما هو إلا محصلة تراكمية لجهـود القائد المؤسس وباني نهضتنا الحديثة المغفور له الشـيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله.
كما رفع الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين.
وأكد أن القيادة الرشيدة هي خير خلف للقائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، والذي سعى بكل صدق وهمة وثقة نحو تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة لتولد قوية فتية قادرة على مواصلة مسيرة التطوير في كافة مناحي الحياة، في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله ورعاه.
وتقدمت الدكتورة مريم الشناصي وكيلة وزارة البيئة والمياه، بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، بأسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى شعب دولة الإمارات.
وقالت: حقق اتحادنا في أربعة عقود إنجازات هيأت لدولتنا مكانة خاصة وبارزة على خريطة العالم، ويرجع الفضل في ذلك بعد الله سبحانه وتعالى إلى الاهتمام البالغ الذي أولته قيادتنا الرشيدة من خلال حرصها الدائم والمستمر في توفير سبل العيش الكريم وتسخير الإمكانات اللازمة للتنمية وتحقيق النهضة في مختلف مجالات الحياة.
ووجهت فاطمة محمد إسحاق العوضي نائب مدير عام هيئة التأمين، كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، قالت فيها، إن ذاكرة التاريخ تختزن يوم الثاني من ديسمبر 1971، كعلامة مضيئة وخالدة، تعبر عن قوة إرادة تبني حياة وتؤسس لمستقبل عظيم، ليس في تاريخ الوطن العربي فحسب، بل في تاريخ العالم أيضا، حين تأسست دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أضاءت باتحادها وبنموذجها التنموي وعطائها الإنساني سماء العالم، وفجرت بتقدمها الاقتصادي المشهود معجزة مكنتها من تبوؤ مكانة متقدمة ضمن الدول الأكثر تقدما.
وأكد محمد بن حمد البادي وكيل وزارة العدل أن الاحتفال بتلك المناسبة العظيمة لليوم الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة تقتضي وقفة تأمل واعتبار وتقدير لجهود المؤسس الأول للبنيان الراسخ لدولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمه الله".
وقال إن نجاح تجربة دولة الاتحاد في تحقيق التنمية الشاملة والمتوازنة على كافة الصعد لفت أنظار العالم، خاصة وأن تصل الدولة الناشئة عام 1971م إلى ما وصلت إليه من تقدم وازدهار، وهو ما كان ليتحقق لولا جهود وحكمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأخيه المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وجهود المخلصين من حكام الإمارات.

اقرأ أيضا