الإمارات

الاتحاد

نهيان بن مبارك يؤكد تعايش أبناء الأديان في الإمارات بتسامح وتفاهم

نهيان بن مبارك خلال استقباله الإعلاميين (وام)

نهيان بن مبارك خلال استقباله الإعلاميين (وام)

أبوظبي (وام) - أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن الناس في الإمارات يعيشون معاً كبشر طيبين رغم اختلاف أديانهم ومذاهبهم، وأن المسلمين والمسيحيين على السواء يحترمون بشدة قيم التسامح والتفاهم والتعليم.
وقال معاليه، إن البشر الطيبين يعملون من أجل السلام والتناغم وازدهار وتقدم المجتمع ويعملون للحاضر، ولكنهم يتطلعون نحو المستقبل، وعليه لا بد من تعليم الأبناء كل هذه القيم لأنهم جزء أساسي ومهم من المستقبل.
جاء ذلك في كلمة ألقاها معاليه يوم الثلاثاء الماضي، أمام حفل اليوم السنوي لمدرسة سانت جوزيف، بحضور معالي الدكتور محمد سعيد الكندي والأسقف بول هيندر النائب الرسولي للكنيسة في جنوب الجزيرة العربية، والراهبة كارمن مديرة المدرسة والطالبات وأولياء الأمور.
وقال معاليه، إن الناس الذين لا يعرفون الإمارات كدولة مسلمة يستغربون في عالم اليوم المضطرب، كيف تسهم مدرسة سانت جوزيف المسيحية منذ قيام الاتحاد في تعليم أجيال عديدة من أبناء المقيمين وإعدادهم لمواصلة التعليم الجامعي وللحياة العملية.
وخاطب معاليه الطالبات مؤكداً أن عليهن ألا يتخرجن مهندسات ومبدعات وقياديات فقط، بل عليهن أن يكن نموذجاً مثالياً لتشجيع بقية الطلبة على الوصول إلى النجاح وتحمل مسؤولية بناء مستقبل أفضل للبشرية، من خلال قيم التفاهم والتسامح والاحترام المتبادل للثقافات المتعددة.
وأشاد باختيار إدارة المدرسة ضرورة الاهتمام بالطبيعة والحفاظ على حيوانات الغابة موضوعاً لليوم السنوي لهذا العام، مشيراً إلى أن العالم المتمدن اليوم بخلاف عالم الأمس أضر بالطبيعة لدرجة استئصال الكثير من حيواناتها ومكوناتها الأخرى، الأمر الذي يؤثر سلباً على الحياة العامة للمجتمع الدولي.
ونوه في هذا الخصوص بسياسة ودور الإمارات في المحافظة على البيئة والمحميات الطبيعية والموارد الطبيعية والمياه بشكل خاص، وتنمية موارد جديدة للطاقة، مشيراً إلى المكانة التي حصلت عليها والسمعة العالمية الجيدة في مجال التنمية المستدامة، بفضل السياسة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وقام معاليه بعد ذلك بتسليم شهادات التقدير لطالبات الصفين الحادي عشر والثاني عشر، ولعدد من أعضاء الهيئتين التعليمية والإدارية في المدرسة.
واستقبل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي في قصره مساء أمس الصحفيين والإعلاميين من مختلف المؤسسات الاعلامية والصحفية في العالم الذين يستضيفهم المجلس الوطني للاعلام لحضور احتفالات الدولة باليوم الوطني الاربعين.
وقدم معاليه للإعلاميين الزوار فكرة شاملة عن تطور الدولة منذ تأسيسها في الثاني من ديسمبر عام 1971م على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وما وصلت اليه من تقدم وازدهار في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
وأكد أن القيادة الحكيمة اتبعت سياسة انفتاح اقتصادي وعلاقات متوازنة مع كافة الدول فكسبت احترام الجميع وحققت الكثير من الانجازات في المجالات التعليمية والاقتصادية والاستثمارية والسياحية والزراعية وغيرها خلال فترة قياسية من الزمن.
كما أكد اهتمام الدولة قيادة وحكومة بالمرأة وتمكينها من العمل جنبا إلى جنب مع الرجل للإسهام في التنمية الشاملة في الإمارات.
وأوضح أن المرأة الإماراتية التي تقلدت أعلى المناصب الحكومية كوزيرة أو سفيرة أو مسؤولة قيادية في مختلف المؤسسات الوطنية دخلت أيضا المجلس الوطني الاتحادي من خلال برنامج التمكين الذي أعلنه صاحب السمو رئيس الدولة عام 2005م.
وقال ان المرأة دخلت المجلس الوطني الاتحادي منتخبة أو معينة للمشاركة في العمل السياسي جنباً الى جنب مع الرجل.
وأضاف ان الامارات أصبحت بفضل السياسة الحكيمة لقيادتها واحة أمن وأمان للمواطنين والمقيمين على السواء حيث توفرت فيها فرص العمل والتعليم وفاق عدد مؤسسات التعليم العالي العام والخاص فيها الستين مؤسسة.
وأشار إلى أن التعليم العالي الحكومي المتمثل في جامعة الإمارات وجامعة زايد وكليات التقنية العليا يسهم بشكل واضح في تكوين وتأهيل الطلبة والطالبات لسوق العمل المحلي، لافتا في هذا الصدد الى الإقبال الكبير من الطالبات على التعليم الجامعي الحكومي بنسبة تفوق 70 بالمائة.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»