صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

مشاريع أبوظبي السياحية تخطف الأضواء في سوق السفر العربي



دبي - مصطفى عبد العظيم:

شهد جناح أبوظبي خلال فعاليات اليوم الثاني لسوق السفر العربي المقام حالياً في دبي إقبالاً لافتاً من قبل الزوار خاصة المستثمرين ورجال الأعمال الذين توافدوا على الجناح للتعرف عن كثب إلى المشروعات التي أطلقتها الإمارة مؤخراً، والتي من شأنها أن تعزز من القيمة المضافة لصناعة السياحة في العاصمة، وحظيت المشاريع الاستثمارية المعروضة في الجناح خاصة مجسم مشروع المنطقة الثقافية بجزيرة السعديات والذي يضم: متاحف اللوفر، ودار المسارح للفنون وغيرها، إلى جانب منتجع السراب، ومشروع توسعة مطار أبوظبي، ومركز المعارض، بالاهتمام البالغ من الزاور، ووسائل الإعلام العالمية، حيث حرصت محطات تلفزة عالمية على بث تقارير خاصة عن هذه المشرعات·
وقدم المسؤولون عن الترويج للمشاريع المعروضة شرحاً وافياً للزوار، والمعلومات اللازمة، والرد على استفساراتهم، ومنح كتيبات خاصة تتضمن التفاصيل عن المشروعات كافة، وكان النصيب الأكبر من الاستفسارات من نصيب أحدث المشاريع التي أطلقت مؤخراً وهو مشروع ''جزر الصحراء''، حيث أكد باسم التركاوي مدير العلاقات العامة والفعاليات في شركة التطوير والاستثمار السياحي في أبوظبي أن هناك طلبات واستفسارات قوية واهتماماً كبيراً من قبل المستثمرين الساحيين بمشروع ''جزر الصحراء''·
وأضاف أن مشروع ''جزر الصحراء'' الواقع قبالة الشواطئ الغربية للإمارة يتألف من ثماني جزر، بالإضافة إلى مرسى في منطقة جبل الظنة، سيشكل البوابة للانطلاق إلى هذه الجزر، وسيضم المشروع مجموعة واسعة من المرافق السياحية، تشمل: منتزهات طبيعية، ومواقع أثرية، ومعالم تراثية للسياحة البيئية، بما فيها ''المنتزه العربي الوطني''·
وأكد أنه منذ الإعلان عن هذا المشروع الفريد قبل انطلاق سوق العربي تم تلقي الكثير من الاستفسارات لكنها تضاعفت خلال المعرض، حيث حرص المستثمرون من القطاع الخاص على الاستفسار عن فرص وجودهم في مثل هذ المشروع الذي يتوقع أن يساهم في تعزيز مكانة أبوظبي على خريطة السياحة العالمية، بوصفها وجهة عالية الجودة والتميز تضاهي مقاصد عالمية عريقة عملت على الاستفادة من جزرها الطبيعية مثل جزر الكاريبي والمالديف، ويضم مشروع ''جزر الصحراء'' كلاً من: جزيرة ''صير بني ياس''، التي ذاع صيتها عالمياً كمحمية طبيعية أسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وجزيرة دلما، وست جزر صغيرة ستعرف باسم ''ديسكفري آيلندس''· وتقع هذه الجزر قبالة شواطئ المنطقة الغربية لأبوظبي، وسترتبط جميعها بشبكة من النقل البحري من بينها العّبارات، وخدمات النقل العاملة بالطاقة المائية، والتاكسي البحري، بالإضافة إلى اليخوت الفاخرة، والطائرات الصغيرة والمائية·
وبالإضافة إلى مشروع ''جزر الصحراء'' لاقى مجسم مشروع المنطقة الثقافية في السعديات اهتماماً مماثلاً من الشركات السياحية لا سيما وأنه سيكون أحد أهم منتج سياحي وثقافي في المنطقة برمتها، ويتوقع أن يكون عاملاً مهماً في أجندة التسويق السياحي لهذه الشركات·
ومن بين أبرز مشاريع المنطقة التراثية في السعديات متحف ''اللوفرـ أبوظبي''، الذي تبلغ مساحته 24000 متر مربع، ويضم صالات عرض تمتد على مساحة 6000 متر مربع مخصصة للمجموعات الفنية الدائمة، بالإضافة إلى صالات أخرى مساحتها 2000 متر مربع للمجموعات المؤقتة· ومن المتوقع افتتاح المتحف في العام ،2012 على أن يتم تدشين صالات العرض على مراحل متتالية·كما حظي مشروع منتجع ''قصر السراب'' في صحراء ليوا في منطقة الربع الخالي باهتمام كبير كذلك؛ وذلك نظراً لتصميمه المتميز، ولأنه يجسد العمق الثقافي والحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يتوقع أن يشكل هذا المشروع وجهة خاصة للباحثين عن الرفاهية في أجواء من السّكينة والهدوء في أبوظبي، التي تشهد السياحة فيها نمواً سريعاً ومتنوعاً، وسيضيف بُعداً إضافياً إلى مقومات الجذب السياحي للإمارة، وسيتم بناء منتجع ''قصر السراب'' على بعد سبعة كيلومترات من طريق حميم السريع الذي يمر عبر صحراء ليوا، والتي اشتهرت في بلاد الغرب من خلال أعمال الرحالة الصحراوي ويلفرد ثيسيجر الذي عبر الصحراء في الأربعينيات من القرن الماضي·وتسلط شركة أبوظبي الوطنية للمعارض- خلال مشاركتها في سوق السفر العربي 2007 ''الملتقى''ـ الضوء على المرافق المتطورة لمركز أبوظبي الوطني للمعارض، وقال محمد عوض الجعيدي مدير الإعلام والعلاقات في الشركة: ''إن مشاركة أبوظبي الوطنية للمعارض في المعرض تأتي لتعزيز مكانة الإمارة كوجهة رائدة في مجال عقد الاجتماعات والسفر''·
وأضاف: ''ان الشركة افتتحت مؤخراً المرحلة الأولى من مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ومن المتوقع أن يصبح المركزـ الذي استغرق إنشاؤه ثمانية أشهرـ الأحدث من نوعه في العالم، وسيتم تنفيذ المرحلة الثانية منه وفقاً لنفس المعايير والسرعة والجودة التي تم إنجاز المرحلة الأولى بها، وستشهد المرحلة الثانية تطوير برج فريد ومدينة مصغرة تحتوي على أبنية سكنية وتجارية''·وكشف الجعيدي عن تلقي الشركة لطلبات كبيرة من الشركات السياحية المنظمة للمعارض لحجز قاعات المؤتمرات وغرف اللقاءات خلال الفترة المقبلة خاصة من الشركات الإقليمية والعالمية، واعتبر الجعيدي أن المعرض بمثابة نافذه مهمة وفرتها هيئة أبوظبي للسياحة للترويج للمركز الذي استقبل أضخم المعارض بعد افتتاح المرحلة الأولى مباشرة مثل (آيدكس) و(ميكوم) ويستعد لاستضافة أكبر معرض عقاري وهو معرض (سيتي سكيب ـ أبوظبي) قريباً''·
أما مجسم توسعة مطار أبوظبي الدولي والذي تشارك به شركة أبوظبي للمطارات ''أداك'' فقد شهد إقبالاً كبيراً من قبل مسؤولي شركات الطيران العالمية، وممثلي وكالات السياحية والسفر للتعرف إلى مستقبل صناعة الطيران في أبوظبي والتي يعتبرها كثيرون واحدة من أهم عوامل ضمان النهضة السياحية·وإلى جانب اللقاء بأهل الصناعة، حرصت الشركة على انتهاز فرصة الملتقى لتسليط الضوء على برنامجها لتطوير مطار أبوظبي الدولي· يتوسط جناح الشركة في المعرض مجسم لبرنامج التوسعة يستطيع الزوار من خلاله تكوين فكرة عما سيكون عليه شكل المطار بعد اكتمال أعمال التطوير، ويرسم المجسم الملامح العامة لمبنى الركاب المركزي الذي يعتبر حجر الزاوية في مشروع التوسعة، وسيتيح رفع السعة الاستيعابية للمطار إلى 20 مليون مسافر عند اكتمال المرحلة الأولى منه في نهاية عام ،2010 ويمكن رفعها تدريجياً إلى 40 مليوناً لمواكبة النمو المستقبلي· ويشمل المشروع أيضاً إنشاء مبنى ثالث مؤقت لـ''طيران الاتحاد'' ريثما يتم إنجاز المبنى المركزي، كما يتضمن تشييد مدرجٍ ثانٍ ومجمع للمراقبة الجوية ومرافق حديثة للبضائع ومنطقة حرة·كذلك احتلت السوق الحرة بمطار أبوظبي الدولي المرتبة الأولى في الشرق الأوسط من ناحية مشتريات العملاء خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث بلغ مجموع عائداتها 90,2 مليون درهم ''24,5 مليون دولار''، بزيادة قدرها 27,8 بالمائة عن الفترة نفسها من العام الماضي· وقد ارتفع متوسط مشتريات العميل الواحد إلى 51 دولاراً خلال الربع الأول من عام ·2007 وتحتل السوق الحرة المرتبة الثانية في الشرق الأوسط، والرابعة والثلاثين في العالم من ناحية العائدات·