الإمارات

الاتحاد

عبدالله بن سالم القاسمي: نتطلع لمستقبل واعد في ظل القيادة الرشيدة

أبوظبي (وام) - وجه سمو الشيخ عبدالله بن سالم بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، كلمة إلى مجلة “درع الوطن”، بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، فيما يلي نصها:
“نحتفل اليوم بالذكرى الأربعين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، ونستحضر في إكبار مآثر الآباء المؤسسين الذين استطاعوا بأخلاقهم وقوة عزيمتهم، وثاقب رؤيتهم إقامة دولة الاتحاد التي نعيش اليوم إنجازاتها، وننعم بخيراتها. ونتطلع لمستقبل واعد في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله - وبمؤازرة من أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.
ونسعى وفق رؤية استراتيجية شاملة لتحقيق المزيد من الإنجازات والارتقاء بالاقتصاد، من خلال مضاعفة مؤشرات التنمية في المجالات كافة لضمان تلبية الطموحات الوطنية، تعزيزاً للوطن ومستقبل أجياله.
وإذا كانت القيادة قد استلهمت من الماضي التليد العبر، وتمسكت بقيمنا وتراثنا الأصيل، فقد حرصت بالمثل على بناء دولة حديثة تشربت بروح العصر، وظلت محتفظة بدورها الفاعل والمؤثر في حركة التطور العالمي، تواصل العطاء على أسس راسخة تنفيذاً لاستراتيجية شاملة رصدت لها الطاقات كافة والإمكانات.
إن ما تحقق خلال الأربعين سنة الماضية من نتائج وإنجازات على جميع الصعد محلياً وإقليمياً ودولياً لهو خير دليل على صحة وعمق رؤية القيادة الرشيدة.
وأسفرت السياسـة الحكيمة والرؤية الثاقبة عن تحقيق الرفاهية والعزة والطمأنينة والأمن والأمان لشعب الإمارات، مع الحفاظ على الإنجازات والمكتسبات التي تحققت عبر سنوات وغيرت وجه الحياة على أرض الإمارات.
وأصبحت دولة الإمارات اليوم بحمد الله، وبفضل القيادة الحكيمة صرحاً شامخاً يتفيأ ظلاله المواطن والمقيم، وواحة أمن واستقرار يعيش في كنفها أبناء الإمارات جميعاً تحت راية الوحدة الوطنية التي كانت ولا تزال عماد الحاضر وأساس بناء المستقبل.
وقد ظلت الدولة مرتكزة على قواعدها الثابتة التي تقوم على المصداقية والتفاهم والحوار وإقامة العلاقات الطيبة مع جميع الدول المحبة للسلام على أساس من الاحترام المتبادل، وحسن الحوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للآخرين، والالتزام بمواثيق الأمم المتحدة، والدعوة لحل النزاعات بالطرق السلمية، والمساهمة بدور إيجابي في تلبية احتياجات الشعوب التي تعاني الجفاف والتصحر، والتي تتعرض للكوارث الطبيعية، والوقوف إلى جانب الحق والعدل، مع الإسهام الفعال في دعم الأمن والسلم الدوليين.
ويسرني في هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعاً أن أرفع إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله - وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي - رعاه الله - وإلى إخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أسمى آيات التهاني والتبريكات، سائلين الله أن يعيد عليهم جميعاً وعلى شعب الإمارات هذه المناسبة باليمن والخير والبركات.

اقرأ أيضا