الاتحاد

الاقتصادي

غرفة دبي تنظم برنامجاً تدريبياً عن مسؤولية الشركات




دبي-الاتحاد:ينظم مركز دبي لأخلاقيات العمل التابع لغرفة تجارة وصناعة دبي برنامجاً تدريبياً عن مسؤولية الشركات وقواعد الأخلاقيات المؤسسية لمدة أربعة أيام تبدأ في 8 مايو الجاري، وذلك بهدف إطلاع أعضاء الغرفة ومجتمع الأعمال المحلي على ملامح مسؤولية الشركات محلياً وعالمياً ودفعهم لتطبيق مبادئ تلك المسؤولية في مؤسساتهم التجارية لتحقيق تكامل وتطور أفضل لأعمالهم·
وأكد الدكتور بلعيد رتاب مدير مركز دبي لأخلاقيات العمل ومدير إدارة البيانات والأبحاث الاقتصادية في غرفة تجارة وصناعة دبي، أهمية تعزيز مبادئ الأخلاقيات المؤسسية ومسؤولية الشركات لتمكين الرؤساء التنفيذيين ومدراء المؤسسات من تطوير أعمالهم في إطار النزاهة المؤسسية والتخطيط الاستراتيجي للأعمال وتعزيز القيم الأخلاقية بين الكادر الوظيفي لضمان ولاء العملاء وتحسين العلاقات بين القيادات·
وأشار الدكتور رتاب إلى حرص غرفة دبي على مواكبة الاهتمام المتزايد لدى الشركات المحلية والاقليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة بمجال أخلاقيات العمل ومسؤوليات الشركات الاجتماعية، حيث تقوم الغرفة من خلال مركز دبي لأخلاقيات العمل بتنظيم ندوات وبرامج تدريبية لمدراء الشركات، كالبرنامج التدريبي حول مسؤولية الشركات الذي سيعقد على مدى أربعة أيام في 8 و 9 و 15 و16 مايو الجاري، بهدف تمكينهم من صياغة استراتيجيات العمل واعتماد أنظمة إدارية وبرامج تعنى بقياس مستوى التزام الشركات بمسؤولياتها الاجتماعية وتعزيز الأخلاقيات المؤسسية· وأضاف ''أن هذه الدورة التدريبية ستنظم ثلاث مرات خلال هذا العام نظراً لأهميتها، وهي موجهة لأعضاء الغرفة وكافة شرائح مجتمع الأعمال في دبي، حيث صممت هذه الدورة بمعايير مختلفة لمواكبة الحاجة إلى فهم عام وإدراك عميق لأهمية مسؤولية الشركات نحو المجتمع وعلاقتها التكاملية مع استراتيجيات تلك الشركات·'' وأوضح الدكتور رتاب أن مسؤولية الشركات تشمل ثلاثة محاور وهي مسؤولية الشركات الإجتماعية، وأخلاقيات العمل وسياسة الشركات· أما مسؤولية الشركات الإجتماعية فيعرفها الخبراء على أنها مساهمة الشركات في تحقيق التنمية المستدامة، وهي ما يحاول مركز دبي لأخلاقيات العمل، الذي يعمل من خلال غرفة تجارة وصناعة دبي، على تعزيز مفهومه في سوق العمل المحلي·
وقال ''نحن الآن في المرحلة الثانية من برنامجنا البحثي المقسم إلى أربع مراحل والذي صمم أصلاً لقياس مستوى الوعي بمفهوم أخلاقيات العمل، وسياسات الشركات ومسؤولياتها الإجتماعية بين رجال الأعمال والمستثمرين وأصحاب المشاريع والشركاء التجاريين·''
وأشار الدكتور رتاب إلى أن غرفة دبي أسست مركز دبي لأخلاقيات العمل بهدف تعزيز التكامل المؤسسي ورفع مستوى الوعي بمفهوم أخلاقيات العمل بين أفراد مجتمع الأعمال لدعم قدراتهم التنافسية ومساعدتهم على اعتماد ذلك المفهوم خلال تخطيطهم لاستراتيجيات العمل الخاصة بمؤسساتهم ·




وتأكيداً على تحقيق السلوك المسؤول بالنسبة للشركات، يشير الدكتور رتاب إلى أن على المؤسسات والشركات أن تعتمد آليات معينة تساعدهم على تعزيز مبدأ مسؤولية الشركات من خلال رفع مستوى الوعي ودعم المهارات اللازمة لتصميم وتطبيق المبادرات المتعلقة بمسؤولية الشركات·
وستناقش الدورة التدريبية في يومها الأول مسؤولية الشركات من خلال إعطاء أمثلة حية، تعود بعدها لتناقش في اليوم التالي استراتيجيات مسؤولية الشركات والتحديات التي تواجهها· أما في اليوم الثالث من الدورة فسيطلع المشاركون على مبادئ الأخلاقيات المؤسسية من خلال الأداء المؤسسي، وفي اليوم الأخير تناقش الدورة بنية أخلاقيات العمل وكيفية تطوير القيم الأخلاقية المؤسسية من خلال السلوكيات الحميدة التي تدعم أنظمة الإدارة·

اقرأ أيضا

أميركا والصين تجريان محادثات هاتفية "بناءة" بشأن التجارة