الإمارات

الاتحاد

سعيد بن زايد: ذكرى الثاني من ديسمبر عيد شعب ووحدة وقصة كفاح

سعيد بن زايد

سعيد بن زايد

أبوظبي (وام) - وجه سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي، كلمة إلى مجلة “درع الوطن”، بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، فيما يلي نصها:
“يمر علينا اليوم الثاني من شهر ديسمبر من كل عام، معلناً عن عيد شعب ووحدة وقصة كفاح وتاريخ، بلغ عمره الأربعين عاماً، مجسداً عمق الرؤية الثاقبة لقائد شهد له كل العالم بحكمته وبصيرته التي رسمت وخططت اللبنات الأولى لدولة يفخر كل من فيها بأنها الحلم، قائد سجل اسمه بحروف من ذهب في تاريخ العرب الحديث .. ألا رحم الله الوالد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.
هذه القيادة الحكيمة للوالد كانت هي الزاد والحمد لله، ها هي دولة الإمارات تنعم بالارتقاء في جميع جوانب الحياة، ومضاعفة مؤشرات التنمية في المجالات كافة، تلبية للطموحات الوطنية وتعزيزاً للوطن في تحقيق الإنجازات العالمية والتميز الدائم في مختلف الميادين، مستلهمين روح العصر في بناء الدولة الحديثة، وقد نجحت دولتنا العزيزة في الاحتفاظ بدورها الفاعل والمؤثر في حركة التطور العالمي، وتواصل العطاء على أسس راسخة، تنفيذاً للاستراتيجية التنموية الشاملة والتي رصدت لها الطاقات كافة والإمكانات وفق برامج وأطر عمل مدروسة في التنمية المستدامة والنهضة الحضارية في أبعادها البشرية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية.
وإن ما تحقق من نتائج وإنجازات، سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو العالمي، لهو خير دليل على صحة النهج وعمق رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي استطاعت أن توظف قدرات البلاد وإمكاناتها على أسس متينة تعود على الوطن بالخير وعلى المواطن بالرفاهية والعزة والطمأنينة والأمن والأمان، وسخرت الإمكانات كافة في التنمية البشرية ودعم الدراسات والبحوث التعليمية والصحية والخدمات الاجتماعية والإنسانية والمحافظة على الإنجازات والمكتسبات التي تحققت، معتمدة في ذلك على ضرورة إتاحة فرص أكبر لأبناء الوطن من الجنسين باعتبارهم عماد الوطن ومستقبله، فجاءت الخطط والبرامج الحديثة لتزويد الشباب بالعمل والمعرفة وتهيئة الظروف الملائمة لإعداد مواطن صالح أكثر إدراكاً لمسؤولياته تجاه وطنه وأكثر اعتزازاً بهويته الوطنية وأكثر مشاركة وإسهاماً في مسيرة تقدمه ورخائه ومستقبل أجياله ووطنه.
وبهذه المناسبة، نجدد عهد الولاء والوفاء لدولتنا، ونرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعم فناني الإمارات بشراء أعمالهم التشكيلية