الاتحاد

الإمارات

اعتماد تصاميم مشروع حديقة بحيرة في القوز الثانية




دبي- الاتحاد: اعتمدت بلدية دبي مؤخراً المخططات لمشروع حديقة بحيرة في القوز الثانية تمهيداً للبدء بأعمال التنفيذ وذلك ضمن جهودها لتخضير المدينة وتحويلها إلى واحة خضراء، وفي إطارسعيها الدائم لتجميلها وتحقيق توازن بيئي يتماشى مع نهضة التحديث التي تشهدها الإمارة ضمن خطة مدروسة·
واوضح المهندس محمد حسن العلي رئيس قسم تصميم المشاريع بإدارة المشاريع العامة في بلدية دبي أن المشروع الذي يتوقع أن تنتهي أعمال التنفيذ الخاصة به في الربع الأول من عام 2008 يعتبر جزءاً من خطة البلدية التي تجلت في إعادة دراسة العديد من الأراضي المخصصة للحدائق والساحات الشعبية العديد ومن خلال دراسة وتصميم وتنفيذ العديد من حدائق البحيرات في مناطق متعددة في الإمارة لتعطي المدينة معلماً يضيف إليها عناصر جمالية تساهم في إكمال الصيغة السياحية الجذابة للإمارة·
وقال إن المساحة الإجمالية للمشروع تبلغ حوالي 27,5 هكتار، حيث تم تخصيص 5,5 هكتار لإنشاء الحديقة التي تتمتع بتسهيلات مميزة، وتعتبر هذه التسهيلات جزءاً من خدمات أخرى تقدمها بلدية دبي إيماناً منها لتلبية الاحتياجات والخدمات الإنسانية ويتجلى ذلك من خلال الأخذ بعين الاعتبار لمتطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة وعناصر الأمان التي تعتبر من أساسيات معايير تصميم الحدائق في إدارة المشاريع العامة، من حيث اختيار الألعاب الملائمة وسهولة الحركة وكذلك الأخذ بعين الاعتبار عامل الأمان من خلال عمل سور حماية للأطفال مثبت على محيط البحيرة·
وتتألف الحديقة من منطقتين تحيطان بالبحيرة تحتويان على مدخلين رئيسيين يحتوي احدهما على مبنى يتضمن بعض الخدمات ويؤدي إلى ساحة رئيسية تحتوي على جلسات مظللة بالأشجار، وممرات للمشاة مزودة بمقاعد خشبية مظللة على جانبيها زهور موسمية، إضافة إلى مبنى حمامات مخصص للجنسين ولذوي الاحتياجات الخاصة·
أما الجزء الثاني من الحديقة فإنه يحتوي على المسطحات العشبية والزهور الموسمية والأشجار والشجيرات والخدمات الأخرى· وانطلاقاً من تنفيذ توجيهات الإدارة العليا لتشجيع الجمهور على ممارسة كافة أنواع الرياضات التي تهدف إلى خلق مجتمع يتمتع بصحة سليمة فقد صمم مضمار الجري على محيط البحيرة وبطول 2 كلم وعرض 2,5 متر يمكن استخدامه من قبل كافة فئات المجتمع إضافة إلى إمكانية استخدامه من قبل طلاب المدارس لعمل مسابقات أو تدريبات، وما يميز هذا المضمار هو إطلالته المباشرة على البحيرة التي تم تزويد نوافيرها بعناصر إضاءة تجميلية ليلية تشكل مع إضاءة الحديقة المميزة عنصر جذب ليلي يشكل إيقاعاً منسجماً يتناغم مع مقومات السياحة في الإمارة·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: الإمارات ركيزة العمليات الإغاثية في العالم