عربي ودولي

الاتحاد

هجوم بـ «الأسيد» على أسرة أفغانية وأسرتها

قندوز، أفغانستان (ا ف ب) - تعرضت فتاة أفغانية في السابعة عشرة من عمرها وأسرتها للضرب وإلقاء الحمض الكاوي عليهم بعد رفض الأسرة عرضا بالزواج، حسبما قال مسؤولون وقالت الأسرة. فقد قال سلطان محمد والد الفتاة التي تدعى ممتاز إن ابنته تعرضت للتشويه بالأسيد الذي رشقه على وجهها عدة مسلحين ملثمين اقتحموا منزل الأسرة في مدينة قندوز بشمال البلاد في ساعة متأخرة الأحد. وأضاف محمد أن والدة الفتاة وشقيقاتها الأربع أصبن أيضا بحروق طفيفة في الهجوم الذي يبدو أنه استهدف ممتاز بالأساس.
ويعكس الهجوم الأخطار التي تتعرض لها النساء في افغانستان رغم التدخل الاميركي قبل عشر سنوات في البلاد للاطاحة بنظام طالبان سيئ السمعة في معاملته للنساء. وقال محمد لفرانس برس من فراشه بالمستشفى “جاء الهجوم في منتصف الليل”. وأضاف “اقتحموا المنزل وهموا بضربي ووضعوني في جوال ضخم، ثم بدأوا بضرب زوجتي وبناتي وقبل رحيلهم رشوا الأسيد على وجه ابنتي. وأضافت ممتاز التي نقلت للمستشفى وباتت غير قادرة على الكلام سوى بصعوبة من شدة الإصابة “ضربوني ثم ضربوا أمي وأخواتي ثم ألقوا الأسيد على وجهي”.
واتهم محمد قائد ميليشيا سابق بالمسؤولية عن الهجوم إذ كان قد عرض الزواج من ممتاز ورفضته الأسرة. وقال الأب “طلب رجل يدها ورفضنا لأن ابنتنا مخطوبة لآخر. أشك في أنه وراء الهجوم”. وفر المهاجمون من الموقع قبل وصول الشرطة.

اقرأ أيضا

اليمن يسجل أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا