الاتحاد

الإمارات

الغرير يدعو المجتمع الدولي إلى مساندة الإمارات في استرجاع جزرها المحتلة

إندونيسيا - بالي - ماجد الحاج:

واصل المؤتمر البرلماني الدولي ببالي أعماله، حيث ألقى سعادة عبدالعزيز الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي صباح أمس كلمة الدولة حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والذي أكد فيها أن دولة الإمارات وفي إطار تعزيز المشاركة الشعبية والعمل الديمقراطي قد قامت بإجراء انتخاب لنصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، حيث شهدت هذه المرحلة الأخيرة تمكين المرأة من دخول المجلس وأصبحت المرأة تشكل 22,5 بالمئة من عدد أعضائه·
وحول الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية، قال الغرير: لقد انتهجت دولة الإمارات العربية المتحدة سياسة تقوم على احترام المواثيق والقوانين الدولية والالتزام بميثاق الأمم المتحدة واحترام قواعد حسن الجوار وسيادة الدول ووحدة أراضيها وحل النزاعات بالطرق السلمية، وانطلاقاً من تمسكها بهذه الثوابت والمبادئ، فإن دولة الإمارات تؤمن بأن الحل الأمثل لإنهاء احتلال جمهورية إيران الإسلامية لجزر الإمارات الثلاث (طنب الصغرى، وطنب الكبرى، وأبوموسى) يكمن في الطرق السلمية المستندة على مبادئ ميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي·
وإننا ومن على هذا المنبر ندعو إلى تأييد المجتمع الدولي لدولة الإمارات ومساندتها بشأن هذه القضية، وذلك بحث جمهورية إيران الإسلامية إلى الاستجابة للدعوات المتكررة لحل هذه القضية بالطرق السلمية أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية·
وفيما يخص الملف النووي الإيراني، قال الغرير إنه انطلاقاً من مبادئ دولة الإمارات العربية المتحدة باحترام الشرعية الدولية وحل النزاعات بالطرق السلمية، فإننا ندعو جمهورية إيران الإسلامية والمجتمع الدولي إلى ضرورة التواصل لحل سلمي لهذه الأزمة، ومواصلة الحوار الدولي والتعاون الكامل في هذا الشأن مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، واستخدام التكنولوجيا النووية لغايات سلمية، ونحذر من اللجوء للعنف لحل هذه الأزمة لما سيترتب على ذلك من اضطراب الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة·
كما تناول رئيس المجلس الوطني الاتحادي الوضع في العراق، مشيراً إلى أن المجلس يؤكد على تعاطفه الكامل مع الشعب العراقي في معاناته الراهنة ورفضه لكل ما قد يؤدي إلى تجزئة العراق، وضرورة الحفاظ على سيادته واستقلاله ووحدة أراضيه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية·
كما تطرق الغرير في كلمته إلى القضية الفلسطينية، وقال: إننا نؤمن بأن تحقيق السلام في الشرق الأوسط يجب أن يتم عبر مفاوضات مباشرة بين الأطراف المعنية وعلى أساس المرجعيات المتفق عليها في قرارات الشرعية الدولية ومؤتمر مدريد ومبدأ الأرض مقابل السلام، ومبادرة السلام العربية وخطة خارطة الطريق·
كما أكد على تأييد الدولة الكامل لمقررات القمة العربية الأخيرة التي عقدت بالرياض في أواخر مارس الماضي والتي تدعو إسرائيل إلى الاستجابة لهذه المقررات خاصة ما يتعلق منها بمبادرة السلام العربية·
تعقيب للوفد الإيراني
لم يكد عبدالعزيز الغرير ينتهي من إلقاء كلمته حتى قام الوفد الإيراني محادثاً رئيس الجلسة بتفسير القانون الذي سمح به للوفد الإماراتي بتناول موضوع احتلال إيران للجزر، حيث أكد رئيس الجلسة أحقية الإمارات في ذلك، وطالب الوفد الإيراني بالتعقيب، حيث سمح له بذلك في آخر نهاية يوم الجلسات·
ويشير المراقبون إلى أن ذلك يحدث لأول مرة في هذا المؤتمر ضمن أكثر من مائة وعشرين كلمة للوفود المشاركة·
إلى ذلك التقى سعادة عبد العزيز عبد الله الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي أمس السيد كاسيني رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، بحضور سعادة خليفة بن هويدن عضو المجلس، وسعادة عبد الرحمن الشامسي الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والبرلمانية·
ووجه سعادة رئيس المجلس للسيد كاسيني دعوةً رسميةً لزيارة الإمارات للاطلاع على نشاط المجلس الوطني الاتحادي، وتمكينه من الاستفادة من خبرات الاتحاد البرلماني الدولي في مختلف مجالات العمل البرلماني·

كما التقى سعادة عبدالعزيز الغرير رئيس المجلس الوطني الاتحادي أمس سعادة الدكتورأحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب المصري والوفد المرافق بحضور عضو المجلس عبدالله بالحن الشحي· تم خلال المقابلة بحث التعاون الثنائي بين المجلسين في مختلف مجالات العمل البرلماني وخاصة لجهة التنسيق بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك أمام المحافل الدولية·
كما شرح رئيس المجلس الوطني الاتحادي لسعادة الدكتور أحمد فتحي سرور التطورات الأخيرة التي أدخلها المجلس بعد الانتخابات التي جرت لاختيار نصف أعضائه مشيرا كذلك إلى تواجد العنصر النسائي في عضوية المجلس والذي أصبح يشكل نحو 23 بالمائة من كامل أعضائه·
وأشار سعادة عبدالعزيز الغرير أيضا إلى مشروع تطوير هياكل المجلس لتفعيل دور الأعضاء والأمانة العامة بما يلبي حاجات المواطنين ·
وقبل سعادته دعوة من رئيس مجلس الشعب المصري لزيارة جمهورية مصر العربية على أن يحدد موعدها لاحقا مشيرا إلى أن لمصر مكانة خاصة في قلوب أبناء الإمارات والدول العربية دون استثناء خصوصا أنها لعبت دورا مهما في مجال التعليم والوعي بالهوية العربية·
من جهة أخرى التقى عضوا المجلس الوطني الاتحادي محمد عبدالله الزعابي وأحمد سعيد الظنحاني سعادة محمد عمر طلحة النائب الأول لرئيس البرلمان الصومالي والوفد المرافق له· بحث الوفد الصومالي خلال المقابلة سبل التعاون بين البرلمانيين وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين·
بعد ذلك التقى سعادة محمد عبدالله الزعابي وأحمد سعيد الظنحاني وفد جزيرة بالاو برئاسة الان سعيد الذي قدم دعوة لزيارتها·
ويقطن الجزيرة نحو عشرين ألف نسمة وأصبحت مستقلة عام 1994 وانضمت إلى الأمم المتحدة عام 1995 وتشارك لأول مرة في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي بعد قبولها عضوا فيه·

اقرأ أيضا

ذياب بن محمد بن زايد: رحلة التميز والإنجازات مستمرة