عربي ودولي

الاتحاد

مقترحات فلسطينية جديدة لـ«الرباعية» بشأن حدود الدولة

صياد فلسطيني يعمل في ميناء غزة، حيث منعت السفن الاسرائيلية أمس قوارب الصيد من الابحار لمسافات طويلة (أ ف ب)

صياد فلسطيني يعمل في ميناء غزة، حيث منعت السفن الاسرائيلية أمس قوارب الصيد من الابحار لمسافات طويلة (أ ف ب)

رام الله (الاتحاد، وكالات) - كشفت تقارير إخبارية امس أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قدم مؤخرا مقترحا جديدا للجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط حول حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية والترتيبات الأمنية التي سيتم توفيرها لإسرائيل في أي اتفاق سلام بهذا الشأن. وأضافت صحيفة “هاآرتس” الاسرائيلية في تقرير لها أن الرباعية التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا طلبت من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تقديم اقتراح في المقابل، إلا أن إسرائيل رفضت ذلك وقالت إن أي اقتراح مقابل يجب أن يتم عرضه خلال مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين. وكانت الرباعية الدولية دعت الجانبين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في سبتمبر الماضي إلى تقديم مقترحاتهما بشأن قضايا الحدود والمسائل الأمنية قبل 26 يناير المقبل لتكون أساسا مبدئيا لإطلاق المفاوضات. ووفقا لمسؤول إسرائيلي بارز ودبلوماسي أوروبي رفيع المستوى، قدم صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين ورقتين للجنة يوم 14 نوفمبر الماضي تضمنتا المقترحات الفلسطينية.
وأوضح الدبلوماسي الأوروبي أن عباس قدم مقترحاته مبكرا لإبداء المرونة وحشد تأييد المجتمع الدولي، خاصة وأنه تعهد بعدم اتخاذ خطوات أحادية في الأمم المتحدة حتى 26 يناير. وتضمنت الورقة المعنية بالحدود اقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 مع الاستعداد لمبادلة 1,9% من أراضي الضفة الغربية بأراض من إسرائيل.
أما الورقة الثانية، فتتعلق بالترتيبات الأمنية وتشير إلى قبول الفلسطينيين بتواجد قوة حفظ سلام دولية على الحدود مع إسرائيل ووادي الأردن.
كما تتضمن تعهدا بعدم دخول الفلسطينيين في أي تحالفات عسكرية مع دول معادية لإسرائيل وكذلك جعل الضفة الغربية منطقة منزوعة السلاح مع السماح بالإبقاء على تسليح محدود للفلسطينيين. إلا أن الجانب الإسرائيلي رد بأنه لن يقدم مقترحات وأن على اللجنة أن تقنع الفلسطينيين بالمفاوضات المباشرة، السرية. وقال المسؤول الإسرائيلي والدبلوماسي الأوروبي إن رد نتنياهو جعل إسرائيل تبدو الطرف المتشدد وأن الفلسطينيين هم الطرف الذي يبدأ بالمبادرة والمهتم بدفع عملية السلام.
الى ذلك شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي حملة اعتقالات واسعة في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مدينة جنين، شمال الضفة الغربية حيث اعتقلت عشرة من ابرز قياداتها في المحافظة، من بينهم عضو في اللجنة المركزية للجبهة ورئيس اتحاد عام طلبة فلسطين، وذلك في ثاني عملية تستهدف الجبهة في اقل من شهر.
وقالت مصادر من الجبهة الشعبية إن قوة عسكرية كبيرة تقدر بعشرين آلية عسكرية داهمت منازل قيادات الجبهة الشعبية في المدينة واعتقلت ناصر ابوعزيز عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية ورئيس اتحاد عام طلبة فلسطين، وفضاء زغيبي احد اعضاء اللجنة الشعبية لاطلاق سراح الاسرى وشقيقه المحامي زهير ، وعبد الله عفيف زكارنة مسؤول لجنة الاسير الفلسطيني والشقيقين سماح وسلاح عبدالله زغيبي وزاهر نافز ابو سخا وعلم سامي مساد عضو مجلس بلدي ومحمد ابو شرار ابو الهيجاء واحمد صالح ابو مشهور في الستينيات من عمره.
واشارت ذات المصادر الى ان جنود الاحتلال داهموا المنازل بطريقة استفزازية دون مراعاة وجود النساء والاطفال والمرضى من المعتقلين حيث يعاني ناصر ابو عزيز من عدة امراض، وكذلك دون مراعاة لصحة محمد ابوشرار الذي يعاني من اعاقة في رجله بسبب اصابته برصاص، كما ان جنود الاحتلال تسللوا للمنازل دون خلع الابواب او طرقها فكان الاهالي متفاجئين بطريقة المداهمة دون احداث أي اصوات. من جانب اخر حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات امس من المخطط الإسرائيلي الخطير الذي يقضي بتوسيع مكان صلاة النساء اليهوديات في ساحة البراق وذلك ببناء طابق أسفل هذه الساحة.
وكشفت القناة الثانية الإسرائيلية عن قيام حاخام حائط البراق “شموئيل رافينوفتش” بإعداد هذا المخطط. حيث قال هذا الحاخام المتطرف: “لدينا توجه ببناء طابق أرضي تحت ساحة حائط المبكى تحيطه الجدران من كل الجوانب، ونحن الآن في مرحلة تقديم الطلبات بهذا الصدد للجهات الخاصة للحصول على موافقتها”.
ويُعتبر هذا الأمر إن نُفذ أخطر مشروع يتم تنفيذه تحت الأرض، حيث إنه ولأول مرة سيقوم الإحتلال بالحفر في منطقة الأقصى من داخلها وليس عبر نفق بعيد.
وأشارت القناة إلى أن الحاخام “رافينوفتش” أرسل في الأيام الأخيرة رسائل عديدة لوسائل الإعلام وللقادة السياسيين وللأجهزة الأمنية الإسرائيلية وطلب منهم إزالة جسر باب المغاربة بحجة أنه مصنوع من خشب ويزعم أنه يشكل خطراً على حياة الإسرائيليين.
وأكدت الهيئة أن الهدف من هذا المخطط هو تهويد ساحة حائط البراق وتغيير معالمها، حيث تعمد سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى إحداث تغيير شامل في منطقة المسجد الأقصى المبارك وخاصة ساحة البراق.
وناشدت الهيئة الاسلامية المسيحية المؤسسات والهيئات الدولية والعربية خاصة الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو المنبثقة عنها، والجامعة العربية ضرورة التدخل العاجل والضغط على الاحتلال الإسرائيلي بوقف هذا المخطط العنصري ووقف كافة الانتهاكات التي تتعرض لها القدس المحتلة بشكل عام.

اقرأ أيضا

مصر تسجل 40 حالة إصابة جديدة بـ«كورونا» و6 وفيات