عربي ودولي

الاتحاد

مقتل 6 مدنيين برصاص الأمن السوري في حماة

امرأة سورية تبكي خلال تشييع طفلها الذي قتل بالرصاص في حمص (أ ب)

امرأة سورية تبكي خلال تشييع طفلها الذي قتل بالرصاص في حمص (أ ب)

عواصم (وكالات) - قتل ستة مدنيين أمس برصاص قوات الأمن السورية، التي قامت بمداهمات وأعمال تمشيط في منطقة حماة، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال المرصد في بيان “استشهد ستة سوريين وأصيب تسعة بجراح خمسة منهم جراحهم خطرة خلال العمليات التي تنفذها القوات السورية في بلدة التريمسة بريف حماة” على بعد 210 كلم شمال دمشق.
وأضاف أن “العمليات لا تزال مستمرة”. وفي محافظة حمص، أشار المرصد إلى “إطلاق نار من رشاشات ثقيلة ومتوسطة في محيط ومداخل بلدة تلكلخ ومخاوف من اقتحام البلدة من قبل قوات عسكرية وأمنية ومجموعات من الشبيحة”.
وقال عمر إدلبي، الناشط السوري المتمركز في لبنان، لوكالة الأنباء الألمانية إن “أكثر من 20 شخصا آخر أصيبوا منذ بدأت العملية فجر أمس في قرية تل كلخ”. كما صرح ناشطون في مدينة حلبا شمال لبنان لوكالة الأنباء الألمانية بأن أصوات مدفعية ثقيلة وبنادق آلية سمعت عبر الحدود أمس.
وتقع تل كلخ في مدينة حمص السورية المضطربة، وتبعد كيلومترات قليلة عن الحدود الشمالية للبنان مع سوريا.
ودعا الناشطون المطالبون بالديمقراطية أمس إلى يوم إضراب عام في كل أنحاء سوريا يكرس “للشهداء” الذين سقطوا في أعمال قمع حركة الاحتجاج ضد النظام السوري. وكتب الناشطون على صفحتهم على الفيسبوك “الثورة السورية 2011” “لأجلكم سنضرب لأجل كل شهيد أهدى للوطن دمه من أجل الحرية .. لأجل كل نفس طاهرة ارتقت إلى العلياء فداء للوطن والكرامة”. وانضمت لجان التنسيق المحلية التي تشرف على التظاهرات على الأرض إلى الدعوة للإضراب ودعت “جميع الأحرار السوريين للانضمام للإضراب العام على كامل التراب السوري”. وقالت في بيانها “لا يسعنا إلا أن نصر على منطلقات ثورتنا ومبادئها التي قامت عليها، وذلك من خلال تصعيد وسائلنا السلمية في النضال ضد هذا النظام الغاشم حتى إسقاطه وبناء دولتنا الحرية الديمقراطية”.
من جانب آخر، دعا الناشطون إلى تظاهرات حاشدة اليوم الجمعة تحت شعار “المنطقة العازلة مطلبنا”. والثلاثاء أعلن وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أن بلاده يمكن أن تقرر بالتنسيق مع المجموعة الدولية فرض منطقة عازلة على حدودها مع سوريا إذا واجهت تدفقا حاشدا للاجئين.

اقرأ أيضا

وفيّات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز الـ2000