عربي ودولي

الاتحاد

قطر تطالب الغرب بالتعاون مع «الإسلاميين»

لندن، برلين (وكالات) - طالب رئيس الوزراء القطري، وزير الخارجية، الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أمس الدول الغربية بالتعاون مع الحركات الإسلامية التي بدأت تتسلم السلطة في دول الربيع العربي في أعقاب الثورات والإصلاحات التي اجتاحت هذه البلدان. وذكر الشيخ حمد في مقابلة مع صحيفة (فاينانشيال تايمز) أمس “يجب ألا نخشى الحركات الإسلامية، بل دعونا نتعاون معها، حيث إن الإسلاميين المعتدلين، يمكن أن يساعدوا في التصدي للفكر المتطرف”. وأضاف “يجب ألا تكون لدينا أي مشكلة مع أي شخص يعمل في إطار معايير القانون الدولي ويأتي إلى السلطة ويحارب الإرهاب”.
وفي مصر، توقع الشيخ حمد بن جاسم أن يجني الإخوان المسلمون أكبر نسبة من أصوات الناخبين في انتخابات مجلس الشعب، بما قد يصل إلى 40 بالمئة. وجاءت الانتخابات المصرية بعد فوز الأحزاب الإسلامية في الانتخابات التي جرت في المغرب وتونس، حيث فاز في تونس التي كانت أول دولة عربية تطيح برئيسها هذا العام في أول انتخابات ديمقراطية (حزب النهضة الإسلامي المعتدل) وشكل حكومة ائتلافية. وفي المغرب كلف العاهل المغربي الملك محمد السادس الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الفائز في الانتخابات التشريعية الأخيرة عبد الإله بن كيران بتشكيل حكومة جديدة كأول رئيس وزراء إسلامي في البلاد.
من جهة أخرى، أظهر جدول وضعته منظمة الشفافية الدولية التي ترصد الفساد على مستوى العالم، أن الوعي بالفساد زاد في بعض الدول العربية عقب الانتفاضات التي شهدتها المنطقة العام الحالي. ومؤشر المنظمة يتدرج من نقطة واحدة إلى 10 نقاط. والواحد معناه شديد الفساد والعشرة تعني انعدام الفساد. ويضم المؤشر 183 دولة وكلما زاد الرقم الذي يشير إلى ترتيب الدولة في القائمة كلما كانت أكثر فساداً.
وتراجع موقف تونس عن العام الماضي وشغلت في 2011 المركز 73 بدلاً من 59 بحصولها على 3.8 نقطة بدلاً من 4.3 نقطة. كما تراجع موقف مصر أيضاً عن العام الماضي وشغلت المركز 112 بدلاً من المركز 98 بحصولها على 2.9 نقطة فقط وأيضاً سوريا التي شغلت المركز 129 بدلاً من 127.

اقرأ أيضا

المغرب تسجل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا