الاتحاد

عربي ودولي

الخرطوم تعرض التفاوض مجدداً على متمردي دارفور



عواصم - وكالات الأنباء: قال وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية: ''إن بلاده مستعدة للتفاوض مع متمردي دارفور حالما يوحدون قيادتهم، ولكن يجب ألا يتوقع أحد أن تقف الحكومة متفرجة إذا ما هوجمت قواتها بالمنطقة''· فيما توعد الجيش السوداني بسحق المتمردين في أعقاب مقتل أحد ضباطه·
وألقى السماني الوسيلة باللوم على الانقسامات والمجموعات المنشقة الصغيرة في أوساط المتمردين في دارفور وكذلك ''الرسائل السلبية'' التي تبعث بها القوى الغربية ولاسيما الولايات المتحدة في تعطيل احتمالات مفاوضات السلام·
وقال الوسيلة في مقابلة مع ''رويترز'' أمس الأول: ''السودان لم يغلق الباب أمام أي طرف من الأطراف التي يمكن أن تقنع فصائل المتمردين (بالانضمام لمفاوضات السلام)، لأنها فصائل سودانية ولا يمكن تحقيق السلام من دونها''، وتابع قوله: ''لكن هناك دول، مثل الولايات المتحدة تبعث برسائل سلبية، ظناً أن الضغوط والتهديدات بعقوبات ستجعل الحكومة السودانية ترضخ وتوافق على أي شيء''، وأضاف الوسيلة: ''ان احتمال رضوخ السودان للمطالب الغربية ونشر قوة كبيرة من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في دارفور دفع بعض فصائل التمرد لتأخير انضمامها لمحادثات السلام على أمل انتزاع المزيد من التنازلات من الحكومة''·
من جانبها، توعدت القوات المسلحة السودانية بسحق تحالف الجماعات المتمردة في دارفور بسبب مقتل ضابط هبطت طائرته المروحية في شمال دارفور بعد عطل فني·
ونسبت وكالة الأنباء السودانية الرسمية إلى بيان صادر عن القوات المسلحة القول: ''إن القوات المسلحة إذ تشجب هذا العمل الوحشي الغادر، تؤكد أنها سترد الصاع صاعين وأنه وبعد أن تأكد لها تماماً سوء نية فلول هذه العصابات أننا سنسحق هؤلاء المتمردين سحقاً''· وحمل البيان مسؤولية الحادث لجبهة الخلاص الوطني التي هي تحالف لعدة جماعات متمردة·
·

اقرأ أيضا

الصين تشترط إلغاء رسوم جمركية فرضها ترامب لإبرام اتفاق مع واشنطن