الاتحاد

عربي ودولي

القاهرة: ملف العمليات الارهابية الأخيرة في مصر أغلق


القاهرة - حمدي رزق : اعتبر مصدر أمني ان ملف العمليات الارهابية الاخيرة في مصر قد أغلق بالقبض على محمد يسري شقيق ايهاب يسري منفذ حادث ميدان عبدالمنعم رياض في الثلاثين من الشهر الماضي· وأضاف المصدر في تصريح صحافي أمس انه بالقبض على يسري يكون ملف القضية قد أغلق تماما بعد أن أخذ أكبر من حجمه· وكانت صحيفة ' الاهرام' المصرية قد أكدت أنه تم القبض على محمد يسري المتهم الهارب فى قضية التفجيرات التي شهدتها عدة مناطق بالقاهرة مؤخرا بعد ان تسلمته من السلطات الليبية بعد أيام قليلة من فراره الى هناك· وأشار المصدر الى ان أجهزة الأمن المصرية تمكنت بعد عمليات بحث مكثفة من تحديد مكان اختفاء المتهم حيث ثبت هروبه الى ليبيا في وقت متزامن مع وقوع العمليتين الارهابيتين اللتين نفذ احداهما شقيقه ايهاب في ميدان عبدالمنعم رياض وشاركت شقيقته نجاة في الحادث الثاني بمنطقة السيدة عائشة· وقال المصدر ان مصر قدمت معلومات دقيقة الى السلطات الامنية بليبيا عن المكان الذى يختبئ فيه يسري لدى طباخ مصري يعمل بأحد الفنادق هناك وتمكنت السلطات الليبية من القبض عليهما وتسلمتهما مصر امس الاول·
ومن جهه أخرى، حمل مرشد جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في مصر محمد مهدي عاكف الاجهزة الامنية المصرية بتصعيد المواجهات بينها وبين الجماعة، وقال لقد استخدمنا أسلوب المظاهرات الرمزية حتى الان لكن هناك أساليب اخرى لم تستخدم وحمل الامن مسؤولية التصعيد· وقال ان الاخوان لا يصعدون ولا يطلبون مواجهات· وطالب الرئيس مبارك بتقديم المسؤولين عن التجاوزات الامنية الاخيرة ضد متظاهري الاخوان وسقوط قتيل 'مسعد قطب' إلى محاكمة عادلة مع مراجعة دور الامن بعد ان تغول عن طريق ممارسة نشر ثقافة العنف والقوة في المجتمع· ونفى عاكف في مؤتمر صحفي عقده امس ان يكون للاخوان مرشح للرئاسة· وقال ان الاخوان لم يرشحوا أحدا وعندما تخرج المادة 76 من الدستور من البرلمان سيكون لنا كلام آخر نافيا ان يكون الدكتور عصام العريان القيادي في الجماعة والمحبوس احتياطيا على ذمة تنظيم اخواني قد ترشح للرئاسة· وحول وجود صفقة بين 'الاخوان' والحكومة وان فشلها أدى لهذا الصدام قال لا توجد صفقات ولا نريد مكاسب لانفسنا فقط نريد الحرية للشعب ولا حرية بلا اصلاح ونعرف ان النظام لا يريد 'الاخوان' ولكن نحن أقوى حزب في مصر وهم يعرفون ذلك ولن نحصل على شرعيتنا من هذا النظام ومع ذلك لن نسعى للصدام ولا نطلب المواجهة وكل هذا ليس في صالح الوطن· وحول خروج الاخوان بشكل مفاجئ للشارع قال لم يكن خروجا مفاجئا لقد طالبنا الامن منذ ثلاثة اسابيع ان يحددوا لنا مكانا للتظاهر والمسيرات للتعبير عن مطالب الشعب ولم يتجاوبوا معنا ورفضوا كل عروضنا فاضطررنا لتنظيم مظاهرات رمزية ولو لم يتدخل الامن ما تفاقمت الاوضاع· ووصف التدخلات الامنية بانها متعمدة من خلال جهات في النظام يهمها افساد الامر كله· وعن تحركات الاخوان التي تستهدف الاستقواء بالخارج قال نحن لا نستقوي بأحد ولن نتحاور مع احد الا من خلال دولتنا· وحول ارقام المقبوض عليهم في المظاهرات الاخيرة قدم المرشد بيانا بحوالي 2243 موقوفا كان اكثرهم في محافظة الشرقية حوالي 800 موقوف ونحو 127موقوفا في القاهرة اضافة الى 119 ممن خطفوا في المظاهرات· وقدم المرشد قائمة بمطالب الاخوان رافضا تحديد موعد للمظاهرات المقبلة·
وقال مطالبنا ايقاف العمل بقانون الطوارئ والغاء المحاكم والقوانين الاستثنائية وتهيئة المناخ لاجراء انتخابات حرة وتفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني وان يقترن تعديل المادة 76 من الدستور بتعديل مواد اخرى تتعلق بالصلاحيات غير المحدودة التي يتيحها الدستور لرئيس الجمهورية وكذلك بعدد مرات ولاية الرئيس بحيث لا تتجاوز فترة الرئاسة اربع سنوات قابلة للتجديد لمدة واحدة مع ازالة الشروط التعجيزية الخاصة بالترشيح·
ونفى المرشد ان تكون جماعة الاخوان قد انسلخت عن حركة 'كفاية' وقال انا عضو في 'كفاية' وهم افراد قلائل ولسنا تحت مظلتهم وان كنا معهم في مطالبهم والاخوان اقوى من كفاية والاحزاب كلها· كما قلل مرشد جماعة الاخوان من اهمية تصريح الرئيس الاميركي بوش بأهمية اجراء انتخابات رئاسية حقيقية في مصر تحت الرقابة الدولية·

اقرأ أيضا

ترامب يبحث مع حفتر مكافحة الإرهاب في ليبيا