الإمارات

الاتحاد

كبار ضباط الداخلية يهنئون القيادة الرشيدة باليوم الوطني

غرفة العمليات في وزارة الداخلية  (الاتحاد)

غرفة العمليات في وزارة الداخلية (الاتحاد)

أبوظبي (وام) - هنأ قادة وزارة الداخلية وضباط الشرطة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات، باليوم الوطني الأربعين، وأعربوا في كلمات بهذه المناسبة عن أمنياتهم أن ينعم الله على الوطن بالأمن والأمان ليتبوأ مكانة مرموقة في شتى المجالات.
وقال الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية في كلمة بمناسبة اليوم الوطني: إن دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي تحتفل بذكرى اليوم الوطني الأربعين، تعتز بإنجازاتها الكبيرة التي حققتها
في مسيرة الخير والنهضة، وتبوأت مكانة مرموقة عالمياً؛ تلك المسيرة التي نقلت دولتنا إلى النهضة والتطوير في مجالات الحياة كافة، حتى أصبح اتحاد دولتنا واقعاً في حياتنا، راسخ الجذور وشامخ البنيان؛ ومثالاً يحتذى في شتى المجالات، بما في ذلك مسيرتها الشرطية التي حققت الأمن والأمان والاستقرار، بفضل الدعم الكبير الذي أولته قيادتنا العليا لوزارة الداخلية وقطاع الشرطة.
وأضاف: اهتمت قيادتنا بتطوير جهاز الشرطة بالدولة، من خلال وزارة الداخلية، ووضعته على سلم اهتماماتها وأولوياتها، ووفرت له جميع سبل الدعم والرعاية حتى أصبح جهاز الشرطة في الإمارات من أفضل الأجهزة الشرطية بالعالم، وبشهادة منظمات وهيئات دولية متخصصة، فكانت هناك البرامج التدريبية والتأهيلية، مما كان له أكبر الأثر في خلق كفاءات عالية تواكب العصر؛ بما حفل به من تقدم وتكنولوجيا في المجالات الشرطية كافة.
أما اللواء الركن عبيد الحيري سالم الكتبي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي فقال إن الثاني من ديسمبر سيظل خالداً في تاريخ أمتنا، وباقياً في ذاكرة الأبناء الذين عاصروا مسيرة الاتحاد بإنجازاتها؛ التي شملت المجالات كافة، بفضل جهود مؤسس الدولة الاتحادية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله”، وتواصلت تلك الإنجازات في مسيرة الخير والعطاء؛ بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والمتابعة الحثيثة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وأكد اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة في كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين أن وزارة الداخلية تضع على رأس أولوياتها الارتقاء بالعنصر البشري، من خلال التأهيل والإعداد والتدريب وفق أحدث المعايير العالمية، لتقديم أرقى الخدمات الشرطية التي تعكس مفاهيم التحديث والتطوير ومواكبة المستجدات والتعليم المتواصل؛ والتي تعد من أهم مكونات ثقافة وزارة الداخلية، ومن تقاليدها الراسخة وقيم عملها ومعايير أدائها.
وقال: إن ما حققته وزارة الداخلية خلال السنوات القليلة الماضية يعد إنجازاً حضارياً، يرتقي لمستوى المهام الجسام الموكلة إليها.
ووجه اللواء ناصر العُوضي المنهالي وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ كلمة قال فيها: إن الاحتفال باليوم الوطني للإمارات يمنح الأجيال والنشء فرصة للوقوف على ما تحظى به وزارة الداخلية وقطاع الشرطة والأمن؛ من اهتمام كبير ودعم متواصل منذ تأسيس الدولة قبل أربعة عقود من القيادة العليا للدولة، منطلقين من أن وجود أجواء الاستقرار والأمن والأمان في الدولة كفيل ببناء المواطن الحريص على رقي مجتمعه وأمته.
وأضاف أن “الشرطة والأمن” يعد واحداً من أبرز القطاعات التي حظيت بعناية خاصة منذ عهد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات في مرحلة التأسيس حتى عهدنا الحالي؛ بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، حيث أولوا جلّ اهتمامهم ورعايتهم لوزارة الداخلية وقطاع الشرطة؛ بوصفه ركيزة مهمة من الركائز التي تعتمد عليها الدولة في تحقيق التقدم.
واختتم كلمته قائلاً: يسرني أن ارفع أسمى آيات التهاني وأطيب التبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى شعب الإمارات المخلص.
ووجه اللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية كلمة بمناسبة قال فيها: إن الثاني من ديسمبر 1972، حدث تاريخي مهم لشعب الإمارات، باعتباره بداية الانطلاقة لتحقيق آمال الوطن والمواطنين في الوحدة والتقدم، ونحن نحتفل بالذكرى “40” لليوم الوطني؛ نشعر بالفخر والاعتزاز، بما حققته دولتنا من تقدم وازدهار في مختلف المجالات، ما جعلها في مصاف الدول المتقدمة التي سبقتها بمئات السنين؛ وينظر إليها العالم بإعجاب واحترام كبيرين.
وأضاف، في غمرة احتفالنا بعيدنا الوطني المجيد، لابد أن نستذكر القائد المؤسس المغفور له “بإذن الله” الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، الذين وضعوا الأساس المتين للاتحاد؛ لإيمانهم العميق بأنه طريق العزة والمنعة والخير، لافتاً إلى أنه بفضل حنكة وقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” الذي تربى في كنف زايد العطاء؛ ونهل من فكره النيّر، وكان ساعده الأيمن، استطاعت قيادتنا أن تسير على النهج نفسه، وتحقق كل يوم المزيد من الإنجازات العملاقة، وتعمل كل ما من شأنه رفعة الوطن وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين.
وقال، إن جهاز الشرطة في بلادنا بدعم قيادتنا لإدراكها أن الأمن والاستقرار أحد الركائز الأساسية للتنمية الشاملة، وحقق هذا الجهاز قفزات نوعية، وأصبح في مستوى الأجهزة المماثلة في الدول المتقدمة، ووُضع وفق تصنيف المنظمات الدولية في المرتبة الربعة من حيث الكفاءة على مستوى العالم.
من جانبه وجه اللواء عبدالعزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي والتحقيق الاتحادي في وزارة الداخلية كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين قال فيها، إن الثاني من ديسمبر عام 1971 يعتبر مناسبة تاريخية غالية، وذكرى وطنية عزيزة على قلوبنا.. واليوم تحلّ علينا ذكرى تأسيس دولتنا الأربعون، ونحن في أمنٍ وأمانٍ وتنميةٍ واستقرارٍ، بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، الذي سخّر كل طاقات الدولة ومواردها لخدمة أبناء الإمارات الذي يبادل قيادته الإخلاص بالوفاء، والجهد بالعمل، والحب بالدعاء.
كما وجه اللواء خليل داوود بدران مدير عام المالية والخدمات بشرطة أبوظبي كلمة بالمناسبة قال فيها: ونحن نحتفل بالذكرى الأربعين لقيام دولة الاتحاد، نثمن جهود مسيرة الدولة الظافرة التي شملت مجالات الحياة كافة، والتي من بينها تطوير جهاز الشرطة والأمن؛ الذي حقق العديد من الإنجازات خلال السنوات الماضية، ولاتزال تتواصل نحو المزيد، مواكباً المستجدات والتطورات التي يشهدها عالم اليوم في الأجهزة والمعدات والتقنيات، وأرقى المعايير العالمية المتقدمة.
وأضاف: نرفع أسمى آيات التهاني إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي؛ رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وسيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. داعين المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة على وطننا وشعبنا بالخير والأمن والرفاه.
ووجه اللواء خميس سيف بن سويف مدير عام الأمن الجنائي في وزارة الداخلية كلمة بالمناسبة قال فيها إن وزارة الداخلية اعتمدت في أداء مهامها، بمختلف مجالاتها وقطاعاتها، خلال العقود الأربعة الماضية؛ على بناء سياسات ونظم تطويرية؛ تقوِّم مسار العمل الأمني في الاتجاه الإيجابي لتحقيق الجودة في الأداء، وتعظيم الإنتاجية في العمل الشرطي، من خلال اتباع أحدث الأساليب، ووفقاً لمنهجية علمية مخططة تخطيطاً سليماً، تستقرىء الماضي لاستشراف المستقبل.
من جانبه أكد اللواء أحمد ناصر الريسي مدير عام العمليات المركزية بشرطة أبوظبي أن الثاني من ديسمبر يوم عظيم يعكس شعوراً عظيماً واعتزازاً بقيام دولة عصرية أصبحت لها مكانتها المرموقة على مستوى العالم؛ بفضل حكمة ورؤية سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله “، التي تتطلع لمستقبل زاهر وحياة كريمة راغدة في العيش لأبناء الوطن كافة. وهنأ اللواء محمد بن العُوضي المنهالي مدير عام العمليات الشرطية بشرطة أبوظبي قيادات الدولة باليوم الوطني، وقال: ونحن إذ نحتفل بالذكرى الأربعين لقيام دولة الاتحاد؛ نقف عند الإنجازات التي تحققت في ظل اهتمام ودعم قيادتنا العليا للجهاز الشرطي، الذي استطاع أن يحقق إنجازات جعلته في طليعة أجهزة الشرطة والأمن في المنطقة والعالم؛ تعزيزاً لمسيرة الأمن والأمان بفضل دعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس حكام الإمارات لما بذلوه من جهد، وعطاء عم جميع أرجاء الوطن.
كما وجه اللواء مطر سالم بن مسيعد النيادي مدير عام الخدمات الإلكترونية والاتصالات بوزارة الداخلية كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين أكد خلالها حرص وزارة الداخلية، ممثلة في الإدارة العامة للخدمات الإلكترونية والاتصالات دوماً، وبتوجيهات من القيادة الشرطية؛ على مواكبة المتغيرات التكنولوجية العالمية والاستفادة من التقنيات الحديثة في تطوير الأداء وجودة الخدمات المقدمة لجمهور المتعاملين، وذلك من خلال التوجه نحو تطبيق مفاهيم الحكومة الإلكترونية والتحول من الخدمات التقليدية إلى تقديم الخدمات الإلكترونية؛ من خلال تطبيق التقنيات الحديثة في مجال الوثائق الإلكترونية.
وأكد العميد علي عبدالله علوان قائد عام شرطة عجمان أن الثاني من ديسمبر عام 1971 يعتبر يوم من الأيام المجيدة غير مجرى التاريخ في دولتنا.
وقال إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه “ استطاع مع إخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات خلال فترة زمنية قصيرة أن يحققوا طفرة نوعية هائلة على جميع الصعد، مما جعل هذه الدولة تتبوأ مكانةً مرموقة بين الأمم والشعوب مؤكدا أن هذه المكانة التي تتمتع بها دولتنا الفتية على المستوى الدولي لم تأت من فراغ، بل جاءت وفق خطط علمية وإنجازات ملموسة على أرض الواقع.
ووجه العميد الدكتور سيف بوظفيرة العامري مدير عام شؤون الأمن والمنافذ في شرطة أبوظبي، كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين هنأ خلالها القيادة الرشيدة باليوم الوطني، وقال إن الثاني من ديسمبر يوم تاريخي، انتقلت فيه دولة الإمارات إلى ركب الحضارة والتقدم والازدهار؛ بفضل عزيمة وإرادة المغفور له “بإذن الله” الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله “، ويوم ندين فيه لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، “حفظه الله”، بتواصل الإنجازات العظام التي تجلت بوضوح في عهد سموه الميمون، حيث لم يدخر سموه أي جهد ليعلي مكانة الوطن والمواطن، بتركيزه على إنسان هذه الأرض باعتباره الهدف الاستراتيجي للنهضة المباركة.
أما العميد فارس خليفة الفارسي مدير عام الحراسات والمهام الخاصة في شرطة أبوظبي فقال في كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين، إن الثاني من ديسمبر عام 1971 ذكرى تاريخية عطرة ستظل خالدة دائماً في وجدان أبناء الوطن، ذكرى ليوم عظيم توحدت فيه دولتنا؛ لتحقق إنجازات شامخة عمت أرجاء الوطن، وتواصلت ليعم خيرها الجميع.
وأكد العميد سلطان بن عبدالله النعيمي نائب قائد عام شرطة عجمان أن المسيرة الاتحادية استطاعت اختصار الوقت والجهد لتعبر عن روح الإرادة والإصرار لفقيدنا المغفور له، الشيخ زايد-رحمه الله- ولخير خلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والتي تحلى بها هذا الشعب الأبي في تجسيد الآمال ليتحول الحلم إلى دولة عصرية تحقق النجاح تلو الآخر لتكون دولتنا مصدر فخر لجميع مواطنيها والمقيمين بها.
ووجه العميد علي خلفان الظاهري مدير عام شؤون القيادة في شرطة أبوظبي كلمة بمناسبة اليوم الوطني الأربعين قال فيها إن الثاني من ديسمبر يوم خالد في تاريخ الإمارات، غيّر وجه التاريخ في المنطقة بقيام أعظم تجربة وحدوية شهدها العصر الحديث، وارتبط هذا اليوم الخالد بالمؤسس وباني نهضتنا المغفور له “بإذن الله” الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله “، الذي تعلمنا منه أن الحياة بما فيها من نجاحات تولد من رحم العطاء بلا حدود والعمل بلا توقف.

اقرأ أيضا