الإمارات

الاتحاد

انطلاق مهرجان «من ميراث الأجداد»

جانب من فعاليات المهرجان في حديقة الخور بأم القيوين (الاتحاد)

جانب من فعاليات المهرجان في حديقة الخور بأم القيوين (الاتحاد)

سعيد هلال (أم القيوين) - انطلقت أول من أمس فعاليات المهرجان التراثي الثاني الذي تنظمه جمعية الفنون الشعبية في أم القيوين تحت شعار «من ميراث الأجداد»، وذلك في حديقة الخور، والذي يشتمل على مسابقات وألعاب شعبية وتراثية، بالإضافة إلى توزيع جوائز نقدية وعينية على الجمهور.
وقال حميد إبراهيم بن بشر رئيس جمعية الفنون الشعبية بأم القيوين، إن المهرجان الأول الذي أقيم العام الماضي حقق نجاحاً ملحوظاً من ناحية التنظيم والحضور، ما شجع الجمعية على إطلاقه للمرة الثانية من أجل تعريف الجمهور بتراث الإمارات العريق وعادات وتقاليد شعبها، والحفاظ عليه وإيصاله للأجيال المقبلة.
وأضاف أن المهرجان التراثي الثاني الذي يأتي تحت شعار «من ميراث الأجداد» يقام ضمن احتفالات اليوم الوطني الأربعين، ويستمر لمدة 3 أيام، حيث سيحظى زوار حديقة الخور بأم القيوين بمشاهدة العروض والفنون الشعبية والتراث الإماراتي، بالإضافة إلى عرض لمجموعة متنوعة من الصور القديمة والأدوات والحرف التراثية التي كان يستخدمها الأجداد والآباء سابقاً.
وأشار إلى أنه سيتم إبراز التراثي الإماراتي، والمـعاني الأصيلة للحياة الـــسابقة للآباء، من خلال الفــعاليات والأنـــشطة التي سيقدمها أعضاء الجمـــعية في المهــرجان، مشيراً إلى أن الهدف من المــــهرجان هو ربط الجيل الجديد بتراثه العريق وإحيائه في كافة المناسبات، والمساهمة في الحفاظ عليه من الاندثار.
وأكد رئيس جمعية الفنون الشعبية بأم القيوين أن تراث الإمارات يزخر بالكثير من الموروثات التي تركها الأجداد والآباء لنا، ولابد من إيصال ذلك التراث إلى الأجيال المقبلة، من خلال إقامة الفعاليات والمهرجانات التراثية التي تسهم في جذب أفراد المجتمع وإكسابهم المعرفة والمهارات الحرفية الشعبية.
ولفت إلى أن أول يوم من المهرجان تضمن تقديم الجمعية عروضا ولوحات تراثية مثل «العيالة» و»نهمة البحر» و»آهال»، وبعض من شلات الغوص، بالإضافة الى الجوائز العينية والنقدية للحضور، الذي شارك في المسابقات والألعاب الشعبية.

اقرأ أيضا