صحيفة الاتحاد

الرياضي

ميلان يتحدى مان في سان سيرو الليلة



مكاوي الخليفة:
يأمل ميلان في إعادة عقارب الساعة إلى خمسين عاماً للوراء حينما يستضيف مانشستر يونايتد في الحادية عشرة إلا ربعاً مساء اليوم بتوقيت الإمارات في سان سيرو في إياب نصف نهائي دوري الأبطال، في مباراة لا بديل له سوى الفوز فيها لضمان التأهل للنهائي وتعويض خسارته الأسبوع الماضي في مباراة الذهاب في أولد ترافورد بنتيجة 2/،3 بعد أن كان متقدماً في الشوط الأول 2/،1 إلا أن أصحاب الأرض نجحوا في إدراك التعادل قبل أن يطلق واين روني رصاصة الرحمة على الروسونيري والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة·
ويأمل ميلان تكرار سيناريو مباراتهم في مايو 1958 في دور الأربعة في دوري الأبطال أيضاً حينما أصبح أول فريق وربما الوحيد الذي ينجح في تحويل خسارته بهدفين لهدف في مباراة الذهاب إلى فوز ساحق أمام مانشستر يونايتد في مباراة الرد في جيوسيبي مياتزا برباعية نظيفة، وبخلاف ذلك فقد فاز النادي الإنجليزي في 22 مباراة إياباً في بطولة دوري الأبطال التي كان فائزاً قبلها في مباريات الذهاب، كما يطمح ميلان أيضاً في تجاوز مانشستر يونايتد مرة أخرى في نصف النهائي وصعوده للنهائي وفوزه بالبطولة بعد فوزه على الفريق الإنجليزي ذهاباً وإياباً بهدف في عام ،2005 بينما يسعى مانشستر يونايتد إلى تحقيق فوزه المئوي في دوري الأبطال·
هذا وتشير إحصاءات موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى أن مانشستر يونايتد وخلال الخمسين عاماً الماضية التي شارك فيها في بطولات الاتحاد الأوروبي لم يخسر في مباريات الرد، ولم يفقد تقدمه الذي أحرزه في مباريات الذهاب سوى أربع مرات فقط: كانت الأولى أمام ميلان في عام ،1958 والأخيرة أمام فريق زكسيفهرفاري فيديتون المجري في موسم 1984/1985 حينما فاز في ملعبه بهدف، وخسر مباراة الرد في بودابست بضربات الجزاء الترجيحية 4/·5
أما ميلان فقد خسر ست مرات في مباريات الذهاب في دوري الأبطال، ونجح في تحويل الخسارة إلى فوز في ثلاث من مباريات الذهاب، كانت الأولى في موسم 1968/1969 في الجولة الأولى بعد فوزه على مالمو السويدي 4/1 في مباراة الذهاب، وخسارته بهدفين لهدف في السويد· أما آخر مرة فشلوا فيها في تعويض الخسارة فكانت أمام برشلونة الإسباني في نصف النهائي في الموسم الماضي حيث خسر على أرضه في سان سيرو بهدف، وانتهت مباراة الرد في كامب نو بالتعادل السلبي وخروجه من المنافسة، بينما كانت آخر مرة يعوض فيها ميلان خسارته في مباراة الذهاب في مارس 2002 في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي، حيث خسر بهدف أمام فريق هابويل تل أبيب، قبل أن يفوز عليه في مباراة الرد بهدفين·
نهائي إنجليزي!
هذه هي المرة الثالثة التي تتأهل ثلاثة أندية من دولة واحدة إلى نصف نهائي دوري الأبطال بصعود ثلاثة فرق إنجليزية هي: مانشستر يونايتد، وتشيلسي، وليفربول، بالإضافة إلى ميلان الإيطالي، وكانت المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك في موسم 1999/2000 حينما صعدت أندية فالينسيا، وبرشلونة وريال مدريد الإسبانية إلى دور الأربعة، وفاز ريال مدريد بالبطولة بعد تغلبه على فالينسيا في النهائي، وفي موسم 2002/2003 تأهلت ثلاثة أندية إيطالية إلى نصف النهائي وهي: ميلان، الانتر، ويوفنتوس، وفاز ميلان بالكأس بضربات الجزاء الترجيحية بعد تعادله سلبياً مع السيدة العجوز في الوقتين الأصلي والإضافي من المباراة النهائية في أولد ترافورد·
لغة الأرقام
تتوارى إنجازات مانشستر يونايتد الأوروبية خجلاً أمام ميلان، حيث فاز النادي الإنجليزي ببطولة دوري الأبطال مرتين فقط في تاريخه في موسم 1967/،1968 وموسم 1998/،1999 كما فاز ببطولة أبطال الكؤوس في موسم 1990/،1991 وكأس أوروبا/أميركا الجنوبية في عام ،1999 وبطولة السوبر الأوروبية في عام ·1991 وتشير الإحصاءات إلى أن مانشستر يونايتد خاض خلال مشواره في بطولات الاتحاد الأوروبي من الناحية الإجمالية 234 مباراة، فاز في 122 منها، وتعادل في 61 وخسر ،54 أحرز خلالها 426 هدفاً، واستقبلت شباكه 230 هدفاً، كما شارك أيضاً في 179 مباراة في دوري الأبطال بشقيها القديم والحديث فاز في 99 منها، وتعادل في 41 وخسر 39 مرة، أحرز خلالها 352 هدفاً وتلقى ·180
لقاءات الفريقين السابقة
التقى الفريقان سبع مرات من قبلُ، وجرى أول لقاء بينهما في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال بشكله القديم في موسم 1957/،1958 حيث فاز مانشستر يونايتد في أرضه على ميلان بنتيجة 2/،1 إلا أن ميلان ثأر لنفسه في مباراة الإياب في سان سيرو وسحقه برباعية نظيفة، ومضى ميلان قدماً ليصعد إلى المباراة النهائية، ولكنه خسر أمام ريال مدريد·
ثم التقى ميلان ومانشستر يونايتد مجدداً في موسم 1968/1969 في نصف النهائي أيضاً، حيث فاز ميلان في المباراة الأولى بهدفين في مباراة الذهاب، وفاز مانشستر يونايتد في مباراة الإياب بهدف، وصعد ميلان بفارق الأهداف إلى المباراة النهائية، وفاز بالبطولة بعد تغلبه على أجاكس امستردام الهولندي، ثم التقيا للمرة الثالثة في في دور الستة عشر من دوري الأبطال، حيث فاز ميلان في مباراة الذهاب في اولد ترافورد بهدف كريسبو في 23/2/،2005 ثم عزز فوزه بهدف يتيم آخر في مباراة الرد بقدم كريسبو أيضاً في سان سيرو في 8/3/،2005 والتقيا أيضاً الأسبوع الماضي في مباراة الذهاب في نصف النهائي في أولد ترافورد، وانتهت المباراة بفوز أصحاب الأرض 3/·2
ميلان أوروبياً
هذه هي المرة الخامسة على التوالي التي يشارك فيها ميلان في بطولة دوري الأبطال، وهي المشاركة السابعة له في ثمانية أعوام، كما أنها المرة الرابعة التي يتأهل فيها ميلان إلى نصف نهائي دوري الأبطال خلال السنوات الخمس الماضية، وكانت هذه المرة على حساب بايرن ميونيخ الألماني، حيث تعادلا 2/2 في سان سيرو، ثم فاز ميلان بهدفين في مباراة الرد في ميونيخ·
ومن الناحية الإجمالية فقط سبق لميلان أن تأهل إلى نصف النهائي إحدى عشرة مرة في دوري الأبطال، ولم يفشل سوى مرتين فقط في الوصول إلى المباراة النهائية، حيث خرج أمام ريال مدريد في موسم 1955/،1956 ثم أمام برشلونة الإسباني في الموسم الماضي· ومن ناحية إجمالية حقق ميلان الفوز في ثلاث مباريات، وتعادل في واحدة من المباريات الست التي خاضها في مرحلة المجموعات هذا الموسم، وتصدر مجموعته برصيد 10 نقاط، قبل أن ينتقل إلى مرحلة خروج المهزوم، ويقصي سيلتيك الاسكوتلندي وبايرن ميونيخ على التوالي ويصعد إلى نصف النهائي·
وتشير الإحصاءات إلى أن ميلان فاز في ست وخسر مرتين في المباريات التي التقى فيها الأندية الإنجليزية ذهاباً وإياباً في دوري الأبطال، كما أن إستاد اولد ترافورد كان مسرحاً لفوز ميلان ببطولة دوري الأبطال في عام 2003 بعد فوزه في المباراة النهائية على يوفنتوس بضربات الجزاء الترجيحية 3/2 بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل سلبياً· وكان أحدث لقاء لميلان مع فريق إنجليزي في نهائي دوري الأبطال أمام ليفربول في اسطنبول في عام ،2005 حيث تقدم ميلان بثلاثية نظيفة في الشوط الأول قبل أن ينتفض ليفربول ويحرز ثلاثة أهداف ويعادل النتيجة ليحتكم الفريقان لضربات الترجيح التي ابتسمت للفريق الإنجليزي بنتيجة 3/2 وفوزه بالكأس للمرة الخامسة في تاريخه·
وإذا نجح ميلان في إقصاء مانشستر يونايتد فإنه سيلتقي في النهائي أيضاً مع فريق إنجليزي آخر من الفائز في مباراتي ليفربول وتشيلسي، وربما يعيد التاريخ نفسه ويلتقي ميلان مجدداً مع ليفربول في النهائي في 23 مايو 2007 في مباراة ثأرية·
يعتبر ميلان ثاني أكثر الأندية فوزاً ببطولة دوري الأبطال بعد ريال مدريد صاحب الرقم القياسي بتسع بطولات، حيث فاز ميلان بالبطولة ست مرات من قبل في أعوام 1962/،1963 1968/،1969 1988/،1989 1989/،1990 1993/،1994 2002/،2003 كما فاز أيضاً بكأس أبطال الكؤوس في موسم 1967/،1968 وموسم 1972/،1973 وفاز بكأس أوروبا/أميركا الجنوبية ثلاث مرات في أعوام ،1969 1989 و،1990 وأضاف إليها كأس السوبر الأوروبية في أعوام ،1989 ،1990 1994 و·2003
ويشير موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى أن ميلان خاض إجمالي 307 مباريات في بطولات الاتحاد الأوروبي فاز في ،164 وتعادل في ،71 وخسر 72مباراة، أحرز خلالها 511 هدفاً، واستقبلت شباكه ،269 بينما خاض 196 مباراة في دوري الأبطال بشكلها القديم والحديث، وفاز في 165 منها، وتعادل في ،46 وخسر 44 مباراة أحرز خلالها 344 هدفاً وتلقى ·167
يحتل ميلان المركز الثالث في الدوري الإيطالي، ويطمح في التأهل لدوري الأبطال الأوروبي في الموسم المقبل، وقد استعاد الفريق عافيته وقوته ومكانته الطبيعية بين فرق المقدمة بعد عودة جميع المصابين، وتوالت الانتصارات تباعاً وكان آخرها أمام تورينو السبت الماضي، مما يعني أنه سيدخل هذه المباراة بمعنويات عالية وتحقيق نتيجة جيدة والاستفادة من عامل الأرض والجمهور·
مان يونايتد وطموح الثلاثية
أما مانشستر يونايتد فإنه يحتل صدارة الدوري الإنجليزي برصيد 85 نقطة بفارق خمس نقاط عن أقرب مطارديه تشيلسي، وبات قاب قوسين أوأدني من الفوز بالبطولة، ولا يخفي مدربه السير اليكس فيرجسون طموحاته في تحقيق ثلاثية الدوري، وكأس إنجلترا، وبطولة دوري أبطال أوروبا، وتكرار إنجاز عام ·1999
والفريق يكفيه التعادل في مباراة اليوم حيث فاز 3/2 في مباراة الذهاب، أوالخسارة بنفس النتيجة والاحتكام لضربات الجزاء الترجيحية، أوإحراز أكثر من هدفين، وعلى الرغم من أن الفريق يفتقد العديد من أعمدته الرئيسية في ترسانته الدفاعية بداعي الإصابة إلا أن الأزمة بدأت تنفرج تدريجياً حيث يتوقع عودة قلب الدفاع ريو فيريدناند، وهناك شكوك حول مشاركة الصربي نيمانيا فيديتش، ويتوقف ذلك على رأي الجهاز الطبي ومدى جاهزيته للمشاركة، بينما يواصل مايكل سلفستر، وجاري نيفيل الغياب، بالإضافة إلى المهاجم الفرنسي لويس ساها والكوري بارك جي سونج، كما يغيب أيضاً المدافع باتريس ايفرا للإيقاف·