الرياضي

الاتحاد

صحيفة كتالونية تكشف أسرار البارسا قبل «الكلاسيكو الكبير»

تشافي ينطلق بالكرة بعد أن تخطى بيبي في «كلاسيكو» الموسم الماضي بين الريال والبارسا (أرشيفية)

تشافي ينطلق بالكرة بعد أن تخطى بيبي في «كلاسيكو» الموسم الماضي بين الريال والبارسا (أرشيفية)

(دبي) - كشفت صحيفة “سبورت” الكتالونية بعض الأسرار التكتيكية، وطرق اللعب التي من المتوقع أن يعتمد عليها بيب جوارديولا المدير الفني للبارسا في موقعة الكلاسيكو، والتي تقام في سنتياجو برنابيو معقل الفريق الملكي في العاشر من الشهر الجاري، وعلى الرغم من أن الوقت لا زال مبكراً للحديث في مثل هذه التفاصيل، خاصة أن البارسا سوف يواجه ليفانتي، كما يحل الريال ضيفاً على سبورتنج خيخون غداً في إطار مباريات المرحلة الـ 15 لليجا، وذلك قبل أن يحين موعد المواجهة التي يترقبها العالم بين الريال والبارسا، إلا أن أهمية الكلاسيكو جعلته يفرض نفسه مبكراً على الجميع، وعلى المستويات الجماهيرية، والإعلامية.
صحيفة “سبورت” الكتالونية قالت ان بيب جوارديولا ونجوم فريق البارسا يفكرون بعمق في التفاصيل الفنية والتكتيكية لموقعة الكلاسيكو، لأنهم يعلمون جيداً أهمية هذا الكلاسيكو تحديداً، خاصة أن نغمة التشكيك في قدرة البارسا على الاستمرار في تقديم الأداء المبهر ارتفعت وتيرتها في الآونة الأخيرة، وفي المقابل ارتفعت ثقة الملايين من أنصار الملكي في قدرة فريقهم على وضع حد لتفوق البارسا بداية من الكلاسيكو القادم، وذهب البعض بعيداً في تقييمهم لأهمية المباراة، مؤكدين ان نتيجتها، وخاصة إذا كانت ثقيلة ومشفوعة بأداء مبهر من أحد الفريقين على حساب الآخر، فإنها وفق هذا السيناريو سوف تحدد الزعيم المطلق للكرة الإسبانية والأوروبية في الفترة المقبلة، ويتوقع أنصار الملكي أن ينجح مورينيو هذه المرة في إسقاط أسطورة البارسا، فيما يثق عشاق البارسا في قدرة فريقهم على الفوز، ومن ثم الاستمرار خارج التقييم والمقارنات مع أي فريق آخر، حتى لو كان الريال في حلته الجديدة مع مورينيو.
شجاعة أم مغامرة مجنونة ؟
بالعودة إلى التفاصيل التكتيكية التي تحدثت عنها صحيفة “سبورت” فقد أكدت أن جوارديولا سوف يعتمد على الشجاعة التي تصل إلى حد المغامرة، حيث من المتوقع أن يضع 3 مدافعين فقط في الخلف، مع الاعتماد على 5 لاعبين في منتصف الملعب لتحقيق السيطرة المطلقة للبارسا على الملعب طولاً وعرضاً، فيما يتولى المهام الهجومية ميسي ومهاجم آخر لم يتم تحديد هويته بعد.
الطريقة سابقة الذكر “3-5-2” سبق أن اعتمد عليها جوارديولا في بعض فترات مباراته أمام الميلان في سان سيرو، وهي المفاجأة التي لم يتوقعها أحد، في ظل اعتقاد الجميع ان الأولوية المطلقة في المباريات الكبيرة تكون للتأمين الدفاعي، وعلى الرغم من ظهور بعض المشكلات في تطبيق هذه الطريقة، وعلى رأسها منح الفرصة للفريق المنافس لشن هجمات من أطراف الملعب، إلا أنها تضمن للبارسا المزيد من السيطرة على الملعب، في ظل الكثرة العددية في منتصف الملعب، وتنوع قدرات عناصر هذا المركز ما بين قدرات دفاعية وهجومية.
وفي ظل قوة الريال وارتفاع مستوياته بصورة لافتة خلال الموسم الحالي، إلى حد أن البعض قال إن الفجوة بين الملكي والكتالوني انتهت، فإنه من المنتظر أن يواجه البارسا مخاطر كبيرة في حال أصر جوارديولا على طريقة 3 – 5 – 2 ، فهي الطريقة التي قد يحقق من خلالها فوز عريض، ولكنه قد يتلقى خسارة كبيرة أيضاً، خاصة ان الريال يملك عناصر تتمتع بالسرعة والمهارة وعلى رأسهم رونالدو، ودي ماريا، فضلاً عن القوة الهجومية المباشرة التي تتمثل في بنزيمة وهيجواين.
من المنتظر وفقاً لتقرير الصحيفة الاسبانية أن يدفع المدير الفني للبارسا في الخط الخلفي بالثلاثي إيريك أبيدال، وخافير ماسكيرانو، وكارليس بويول، وفي منتصف الميدان من المتوقع أن يعتمد على 5 لاعبين، وهم سيرجيو بوسكيتس صاحب المهام الدفاعية في المقام الأول، ويلعب إلى جوراه سيدو كيتا، حيث يتولى هذا الثنائي تشكيل حائط دفاعي في منتصف الملعب أمام هجمات الريال، لمحاولة إبطال مفعولها وهي في مهدها.
ولا غنى لجوارديولا في منتصف الميدان عن الثنائي المتألق دائماً تشافي هيرنانديز، ورفيق دربه أندريس إنييستا، وهما من العناصر التي تمزج بين القدرات الهجومية الفائقة، وخاصة صناعة الهجمات الخطيرة، والانضباط التكيتكي، والقدرة على أداء الأدوار الدفاعية ببراعة لافتة في الوقت نفسه، والعنصر الخامس في منتصف الملعب هو البرازيلي داني ألفيس، والذي يتولى إيقاف الطرف الأيسر للريال، ومنع مارسيلو من التقدم، بالإضافة الى القيام بدور لاعب الجناح الأيمن حينما تكون الكرة في حوزة البارسا.
ميسي يبحث عن شريك
الجانب الهجومي في الخطة المتوقعة للبارسا في الكلاسيكو الكبير يقوم على أكتاف اللاعب الأفضل في العالم حالياً، والمرشح الأبرز لانتزاع الكرة الذهبية للمرة الثالثة على التوالي، وهو ليونيل ميسي، والذي سجل بمفرده 16 من إجمالي 42 أحرزها البارسا في الليجا خلال الموسم الحالي، كما وصل عدد أهدافه منذ بداية الموسم الجاري إلى 26 هدفاً أحرزها في 22 مباراة في مختلف البطولات، والمشكلة التي يبحث جوارديولا عن حل لها حتى الآن، تتمثل في العثور على الشريك الهجومي المثالي لميسي في الهجوم.
حيث من المتوقع الدفع بلاعب واحد من بين 4 أسماء وهم دافيد فيا، وأليكسيس سانشيز، وبيدرو رودريجيز، وسيسك فابريجاس، والأخير قد يكون مفاجأة التشكيل على اعتبار أنه لا يقوم بأدوار هجومية بحتة، إلا أن درجة تناغمه مع ميسي قد تشفع له، وتدفع به لمشاركته في المهام الهجومية في الكلاسيكو الكبير.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية