الاتحاد

الاقتصادي

سلطان بن أحمد القاسمي: مليارا درهم لإنشاء فنادق جديدة في الشارقة



دبي - الاتحاد: أكد الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي رئيس مجلس إدارة هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة أن الاستثمارات المطلوبة لقطاع السياحة في الإمارة تتراوح بين 1,5 إلى ملياري درهم توجه لبناء فنادق جديدة مشيرا إلى أن الإمارة تسير بخطوات سريعة وثابتة في تطوير قطاع السياحة وإقامة مشروعات ومدن وقرى سياحية لجذب السياح والمستثمرين إلى أراضيها، فضلا عن الحملات الترويجية التي تنظمها هيئة الإنماء السياحي والتجاري في الإمارة، الأمر الذي أسهم وبشكر كبير في جذب الزوار والسياح إلى الشارقة·
وأضاف - على هامش مشاركة إمارة الشارقة في معرض سوق السفر العربي ''الملتقى''، ''شهد العام المنصرم ارتفاعا ملحوظا في حجم التدفق السياحي إلى الإمارة إلى 1,3 مليون سائح مقارنة بحوالي 600 ألف سائح في العام 2001 في حين ارتفع إجمالي عدد الفنادق والشقق الفندقية في إمارة الشارقة خلال العام الماضي ،2006 إلى 74 فندقاً وشقة فندقية بواقع (24 فندقاً و50 شقة فندقية)، مقارنة بـ 20 منشأة فندقية في العام ·2001
أما عن إشغالات الفنادق فقد حققت بدورها قفزة كبيرة خلال السنة الماضية لتصل إلى أكثر من 82% تمثل متوسط الإشغال طوال العام وهي مؤشرات تؤكد أن هذا القطاع ينمو بقوة حيث يتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 90 % خلال العام الحالي، ومما لا شك فيه أن زيادة نسبة الإشغال هذه تعود إلى الزيادة الملحوظة في حركة التدفق السياحي إلى الإمارة، حيث ارتفع عدد المسافرين بنسبة 36,9 % إلى 3,064 مليون مسافر في العام 2006 مقابل 2,237 مليون مسافر في العام ·''2005
وتابع قائلا ''لدينا اليوم مخططات لإضافة أربع إلى خمس فنادق درجة أولى خلال الفترة القليلة القادمة، لدينا استثمارات بعدة مليارات في مجال الطرق لتخفيف الاختناقات والازدحام المروري الحاصل، لدينا استثمارات كبيرة لزيادة قدرات المحطات الكهربائية، بالإضافة إلى العديد من عمليات التوسعات والتطوير والتي يستطيع للزائر أن يتلمسها يوميا وكأنه في ورشة عمل ضخمة''·
وفي ما يتعلق بالاستثمارات في القطاع الفندقي في الوقت الراهن يرى الشيخ سلطان القاسمي أن قطاع السياحة في الشارقة يحتاج إلى عشرة فنادق جديدة خلال السنوات الأربع المقبلة لمواكبة النمو المتزايد في أعداد السياح الذين يقصدون الشارقة سنويا، وسوف يشهد العام 2007 انضمام فنادق جديدة تضاف إلى الفنادق الموجودة حاليا·
من هنا يتضح مدى اهتمام حكومة الشارقة بتعزيز البنية التحتية الداعمة لقطاع السياحة حيث تؤكد المؤشرات أن هناك نحو 3 مليارات درهم يتم إنفاقها على مشروعات الطرق والخدمات ومشروع تطوير مطار الشارقة الدولي، فضلا عن تطوير شركة ''العربية للطيران'' وغيرها من المتطلبات اللازمة لإنعاش حركة السياحة وتعزيز مكانة الشارقة على خريطة السياحة العالمية، بعد أن باتت الإمارة تتميز بكونها وجهة سياحية عائلية تستقطب العائلات من مختلف الجنسيات خاصة الخليجية·
وهذه المشروعات بالإضافة إلى استراتيجيات الترويج السياحي والتوسع في إنشاء فنادق جديدة ستعزز مكانة الشارقة على خارطة السياحة العالمية وتفعل دورها كوجهة لسياحة متنوعة تناسب مختلف الفئات والجنسيات، وإذا كان السياح الخليجيون يحظون بترتيب متقدم بين الجنسيات التي تزور الشارقة حيث يمثلون 30% من إجمالي عدد السياح سنويا إلا أن هناك جنسيات أخرى كثيرة يتزايد أعداد السياح منها من عام لآخر·
فقد أظهر مؤشر الإحصائيات الصادر عن هيئة الإنماء التجاري والسياحي مع نهاية العام المنصرم أن نسبة السياح القادمين من باقي الدول العربية قد بلغت 13 %، فيما بلغت نسبة السياح الأوروبيين 15 % والآسيويين 16 % وكومنولث الدول المستقلة 20 %، فيما بلغت نسبة السياح من دول أميركا وكندا وأفريقيا والباسيفيك 6 %·
ومن جانبه أكد سعادة محمد علي النومان مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة ''لقد استطاعت الإمارة أن تحجز لنفسها مكاناً مرموقاً في العديد من الوجهات العالمية الهامة، إذ تعمل هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة على تعزيز هذه المكانة محلياً ودولياً، كما ان استراتيجيتنا تستند إلى تلبية متطلبات سوق السياحة بالشارقة بدرجة أساسية وبالتركيز على كافة الجوانب المهمة لتحقيق النمو والتطور في القطاع السياحي''·
وتابع قائلاً ''لقد شهد الربع الأول من العام الحالي نشاطاً ملحوظاً للهيئة، التي عملت على استهداف أسواق السياحة المحلية والإقليمية والعالمية بشكل مكثف ومدروس لتلبية متطلبات سوق السياحة في الإمارة الذي يشهد نمواً كبيراً ومتسارعاً، ما يدفعنا إلى المزيد من الجهد لمواكبة هذا التطور وتقديم الأفضل في عملية الترويج للإمارة كوجهة سياحية تراثية ثقافية وعائلية متميزة''·
وفيما يتعلق بالمشاركات الخارجية القادمة قال سعادة محمد علي النومان ''إن الهيئة بصدد العديد من المشاركات في هذا العام والتي من شأنها فتح أسواق جديدة للتعريف بالسياحة في الشارقة، كما أننا الآن بصدد مرحلة جديدة في استراتيجيتنا الترويجية، حيث نعمل حالياً على تفعيل العديد من الآليات التي من شأنها تطوير القطاع السياحي في الشارقة بصورة أفضل ولتلبية متطلبات هذا القطاع والترويج للإمارة كأهم الوجهات السياحية الدولية·

اقرأ أيضا