الاقتصادي

الاتحاد

متاجر التجزئة البريطانية تعتزم تقديم خدمات مصرفية

فرع لمتاجر “تيسكو” التي تعتزم تقديم خدمات مصرفية

فرع لمتاجر “تيسكو” التي تعتزم تقديم خدمات مصرفية

في وسع المتسوقين في تيسكو tesco أكبر سلسلة سوبر ماركت في بريطانيا أن يحصلوا حالياً على خدمات متنوعة تضم على سبيل المثال تأمين السفريات وشراء الهواتف المحمولة وخطوطها، ولكن قريباً سيكون في مقدورهم أيضاً إضافة صنف جديد في سلّة مشترياتهم: حساب مصرفي.
وتعد تيسكو ضمن مجموعة من الشركات البريطانية التي أقدمت مؤخراً على الدخول في سوق خدمات التجزئة المصرفية في بريطانيا في أعقاب الأزمة المالية.
وهذه الشركات التي تضم أيضاً شركتين تابعتين لمجموعة فيرجن جروب هما فيرجن موني وبنك مترو المؤسس حديثاً، بناء على مبادرة رجل الأعمال الأميركي المعروف فيرنون هيل، تطمح في مزاولة أنشطة مصرفية في سوق يتحكم فيها عدد محدود من كبار الفاعلين، وذلك استناداً إلى ما تحظى به هذه الشركات من سمعة وثقة المستهلك.
وتعول هذه الشركات على انتهازها فرصة سانحة ولحظة نادرة، ذلك أن في المملكة المتحدة التي قدمت بعض أكبر حزم الإنقاذ المصرفي في العالم هناك غضب جاثم ضد المصارف يمكن أن يدفع الزبائن إلى البحث عن بدائل، ونتيجة لحزم الإنقاذ فإن بعض البنوك القائمة منها مثلاً مجموعة رويال بنك أوف سكوتلند ولويد بنكينج جروب وجدت نفسها مضطرة إلى تقليص عدد أفرعها ما يتيح لعناصر جديدة فرصة شرائها.
ونظراً لاعتبار أن العديد من بنوك التجزئة البريطانية يفتقر نسبياً إلى خدمة عملاء جيدة منها مثلاً إتاحة عدد قليل جداً من ساعات العمل خلال عطلة نهاية الأسبوع، فإن الشركات الجديدة ترى أن هناك فرصة سانحة للدخول في مجال أعمال البنوك لتلبية احتياجات العملاء.
وتشجع الحكومة البريطانية هذا التوجه الجديد نظراً لما ينطوي عليه من منافسة، فقد أفاد وزير الخزانة البريطاني في شهر نوفمبر الماضي بأنه يتوقع دخول ثلاث مؤسسات جديدة في سوق التجزئة المصرفية في غضون السنوات القليلة القادمة.
يذكر أن تيسكو وفيرجن وغيرها بدأتا منذ فترة ممارسة بعض أعمال المصارف بناء على رخص رسمية فهما يقدمان بالفعل بطاقات ائتمان وبوالص تأمين وقروضاً ضمن عدد صغير من عمليات الخدمات المالية. ولكنهما تعتزمان إصدار مراكز حسابات مصرفية ومعاملات مالية كاملة في القريب العاجل وهما بذلك يقدمان على مبادرة جسورة في اقتباس بعض من نشاط سوق التجزئة المصرفية البريطانية.
ومثل هذه الشركات يعتمد في المقام الأول على اسمه التجاري الذائع الصيت وشهرته المدوية كعنصر أساسي في الدعاية والإعلان عن نفسه في نشاطه المصرفي الجديد.
أما الشركات الأقل شهرة، فإنها تبتكر أساليب لاجتذاب الزبائن، مترو بنك مثلاً يعتزم التسهيل على العملاء المصطحبين معهم كلابهم من خلال تقديم أطعمة ومياه للكلاب، الأمر الذي ينتظر أن يستقطب فئة لا بأس بها من العملاء.
يذكر أن هذه الشركات المستجدة تدخل سوقاً مزدحمة يسيطر عليها خمس مؤسسات قائمة هي اتش اس بي سي وباركليز ولويدز بنكينج جروب وبنكو سانتاندر ورويال بنك أوف سكوتلند جروب، وذلك من خلال اختيار أفرعها المنتشرة في مناطق كثيرة في بريطانيا، غير أن بنك باركليز يقول إنه متأهب تماما للمنافسة في السوق المصرفية البريطانية المتغايرة وإن عملاءه يستخدمون 1700 فرع له ويستفيدون من أعماله المصرفية سواء على الهاتف أو على شبكة الإنترنت. وترد سلسلة تيسكو فتقول إن لها 2000 متجر في بريطانيا وأنها تشغل حالياً ستة بنوك تجريبية في سوبر ماركاتها، وتضيف بأن عملياتها المالية الشخصية التي تسمى تيسكو بنك بها حالياً 500 موظف و500 ألف عميل و2.4 مليون بطاقة ائتمان متداولة وتعتزم تقديم قروض عقارية بحلول آخر هذا العام وتقديم المعاملات المصرفية بحلول آخر عام 2011، بحسب مدير تنفيذي تيسكو بنك بيني هيجنز، غير أن تيسكو لم تعلن بعد عن عدد الأفرع التي تعتزم فتحها.
يذكر أن هيل المشارك في مترو بنك هو مؤسس كوميرس بنكورب في الولايات المتحدة، وأنه اشتهر بنقل خبراته إلى الغير، حيث سبق له أن حوّل نشاطه في مجال مطاعم الوجبات السريعة إلى مجال الأعمال المصرفية.
وقد قام مؤسسو مترو بنك بجمع 75 مليون جنيه استرليني وقرروا فتح فرعين في وقت لاحق من هذا العام، فور الحصول على التصريح من الجهات الرسمية المنظمة للأعمال المالية في بريطانيا.
وهدف مترو بنك هو فتح ما بين 200 و220 فرعا خلال السنوات العشر المقبلة.
كما يعتزم فيرجن موني فتح 80 إلى 100 فرع في كافة أنحاء بريطانيا في غضون ثلاث إلى أربع سنوات، يذكر أن الشركة حصلت الشهر الماضي على تصريح أعمال مصرفية من خلال شراء بنك صغير خاص في جنوبي انجلترا.
وتقول مدير تنفيذي فيرجن مـوني جاين آن إن البنك سيجتذب عملاء من خلال تحري البساطة والعودة إلى الأعمال المصرفية التقليديـة العتيقـة الـتـي تهتم في المقام الأول بالعلاقة الوثيقة بين مديري الأفرع والعملاء.

عن “وول ستريت جورنال”

اقرأ أيضا

«دائرة السياحة والثقافة»: تأجيل استحقاق رسم موظفي فنادق أبوظبي