الرياضي

الاتحاد

عبيد الشامسي: اللاعب يحصل على أكثر مما يستحق بعد 18 سنة

أحمد خليل يستخلص الكرة رغم الرقابة (الاتحاد)

أحمد خليل يستخلص الكرة رغم الرقابة (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - يرى عبيد الشامسي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة نائب رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين أن اللاعب الإماراتي بعد سن 18 سنة، يحصل على أكثر مما يستحق من مبالغ مالية، سواء الرواتب الكبيرة أو الامتيازات الكثيرة، حتى أن معدل يصل إلى حوالي 5 ملايين درهم سنوياً، وبالتالي يحصل اللاعب على حياة مترفة من “فيلا” ضخمة وسيارة فارهة ورصيد في البنك، الأمر الذي يضعف من طموحاته، ويحول دون بروز الرغبة في بلوغ أهداف أكبر.
وأضاف أن طموح الاحترافي الخارجي مفقود تماماً لدى لاعبينا، لأنهم في الدول الأخرى يبذلون جهداً كبيراً، ويقومون بتضحيات مهمة للفوز بصفقات احتراف خارجي، تساعدهم على تحسين وضعيتهم، وبلوغ أهداف أكبر، بينما الوضع مختلف تماماً في كرة الإمارات، حيث يتقاضى اللاعب أضعاف، ما يمكن أن يقدم له من عروض خارجية.
وأضاف: إن اتحاد الكرة قام ببعض المبادرات في تصحيح الوضع، من خلال اعتماد اللوائح الجديد لسقف الرواتب، حرصاً على معالجة السلبيات التي حدثت في عملية الانتقال من الهواية إلى الاحتراف، وما رافقها من ارتفاع مبالغ فيه في العقود، التي تم توقيعها بين الأندية واللاعبين، ويتمنى أن تلتزم الأندية بهذه اللوائح، حتى تعود كرتنا إلى الوضعية والمكانة التي تتماشى مع واقعنا.
وأكد الشامسي أن الوضع الذي وصلت إليه كرة الإمارات، من تراجع كبير على مستوى مشاركاتها الخارجية، سواء على صعيد الأندية أو المنتخبات، يعكس الفهم الخاطئ للتجربة الاحترافية، لأن التطبيق تركز فقط على العقود، ولم ينعكس الوضع على حياة اللاعب وثقافته الكروية.
وطالب الشامسي بضرورة التعاون بين المجالس الرياضية والأندية بالتنسيق مع اتحاد الكرة، من خلال القيام بمحاضرات تثقيفية، خلال الفترة الصباحية تبدأ من المراحل السنية، وتستمر حتى الفريق الأول، بهدف توعية اللاعبين، وحتى يشعرون بمتطلبات نظام حياة اللاعب المحترف، حتى يتطور الفهم الاحترافي، ولا يقتصر الأمر على مجرد توقيع عقود فقط.
وشدد عبيد الشامسي أيضاً على ضرورة التشاور والتنسيق بين الأندية واتحاد الكرة، بهدف وضع حلول جذرية لمشكلة تراجع الكرة الإماراتية، على المستوى الخارجي، وعدم قدرتها على المنافسة بالشكل المطلوب، على الرغم من الدعم الكبير الذي تحظى به، والاهتمام المتواصل الذي تلقاه من قبل الأندية والاتحاد.
وقال إن النتائج التي تحققت إلى الآن لا تساوي حجم الصرف، والجهود التي تبذل خلال السنوات الأخيرة، الأمر الذي يتطلب مراجعة الوضع بكل دقة، والوقوف على السلبيات، والتعاون بين مختلف الأطراف، لإيجاد الحلول المناسبة، والبدء في حملة التصحيح مبكراً حتى لا يدهمنا الوقت.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»