الرياضي

الاتحاد

اليماحي: كرتنا تحتاج إلى خريطة طريق يشترك الجميع في رسمها

دبي (الاتحاد) - أشار ناصر اليماحي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، رئيس لجنة الحكام إلى أن كرتنا بحاجة إلى إعادة رسم خريطة طريق جديدة، يشارك فيها جميع أطراف اللعبة، وذلك حتى تتكاتف الجهود، وتصب في مصلحة إعادة تصحيح وضع اللعبة، بعد ما وصلت إليه من تراجع كبير في الفترة الأخيرة، وعدم قدرة على المنافسة الخارجية.
وأضاف أن الجانب التعليمي والتثقيفي غائب تماماً في إعداد اللاعبين، ما حصر عملية تطبيق الاحتراف في الجوانب التعاقدية فقط، خاصة أمام التركيز الكبير على اللوائح والحقوق والواجبات، بدلاً من الاهتمام بتثقيف اللاعبين، بخصوص حياة الاحتراف وإعدادهم نفسياً، وتوجيههم للنجاح في مشوارهم.
وأضاف أن الجانب الإداري ضعيف في عملية تكوين اللاعب، حيث يفتقد اللاعب إلى من ينصحه ويحفزه بالطريقة الصحيحة، التي تجعله ينظر إلى مستقبله الكروي بحماس كبير، ورغبة حقيقية في النجاح.
وطالب بضرورة إدراج الجانب التعليمي، ضمن بنود العقود التي توقعها الأندية مع اللاعبين، وذلك من خلال اشتراط مستوى الثانوية العامة، لإبرام عقود احتراف مع لاعبين، مع تشكيل لجنة خاصة من اتحاد الكرة، للإشراف على ذلك، ودراسة الحالات التي يمكن استثناؤها.
وأكد اليماحي ضرورة وجود خبراء فنيين يراقبون عمل الأندية، ويسهرون على توحيد المناهج، وتطبيق الخطط والاستراتيجيات، مشيراً في الوقت نفسه إلى ضرورة أن يكون إداريو الأندية أيضاً من اللاعبين القدامى، الذين لهم خبرة ودراية باللعبة، مع صقلهم في دورات خاصة.
وأكد اليماحي ضرورة تفعيل اتحاد الكرة لدوره تجاه الأندية، من خلال عقد اجتماعات دورية بين الأمين العام والمديرين التنفيذيين لتنسيق الأدوار، ووضع البرامج والخطط، والمشاركة في إصدار التوصيات.
كما أشار اليماحي إلى أهمية تكثيف الاجتماعات التشاورية بين رئيس اتحاد الكرة ورؤساء الأندية لتقريب وجهات النظر، وتبادل الآراء بخصوص العديد من المهام الاستراتيجية.
وأضاف أن المشاركة الجماعية في صناعة القرارات من شأنها أن توسع الآفاق، وتقدم المزيد من الحول التي تساعد على الخروج بنتائج إيجابية، مشيراً إلى أن المجالس الرياضية مطالبة بدورها بتفعيل تواجدها بشكل أكبر في الارتقاء باللعبة من خلال التنسيق الدقيق بين الأندية واتحاد الكرة.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»