الرياضي

الاتحاد

عبد الوهاب الأحمد: إدارتنا للعبة مليئة بالأخطاء

دبي (الاتحاد) - اعترف عبد الوهاب الأحمد عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة ورئيس اللجنة المالية، بوجود العديد من الأخطاء الإدارية، في تسيير كرة القدم بالدولة، سواء على مستوى الأندية أو اتحاد الكرة، الأمر الذي تسبب في تراجع اللعبة، وعدم قدرة فرقنا ومنتخباتنا على المنافسة الخارجية.
وأضاف أن تحميل المسؤولية للاعبين بالدرجة الأولى غير عادل، لأن المسؤول الأول عن الوضع هي الإدارات التي دللت اللاعبين ومنحتهم الكثير من الامتيازات، ما أثر سلباً على مستواهم وفكرهم الاحترافي، وقلص من طموحاتهم.
وأكد الأحمد أن كرتنا بها الكثير من الممارسات الخاطئة، والتي بنيت على قرارات خاطئة، مثل زيادة عدد الأجانب إلى أربعة لاعبين، على الرغم من تواضع مشاركاتنا الخارجية، وعدم وجود طموحات حقيقية في المنافسة على المستوى القاري، ما تسبب في تثبيت الأخطاء التي نعيشها، بدلاً من إيجاد الحلول المناسبة لها.
وأشار أيضاً إلى أن كرتنا بحاجة إلى ترتيب البيت، قبل التفكير في المنافسات الخارجية، والوصول إلى أهداف كبيرة، وبالتالي لابد من مناقشة أمورنا بكامل الشفافية، في ورش عمل، يحضرها مختلف أطراف اللعبة، حتى تسهم كل جهة بوجهة نظرها، ويتم حصر مختلف السلبيات ووضع الحلول المناسبة لها.
وأوضح الأحمد أن اتحاد الكرة لا يبرئ نفسه من الخطأ، لأنه المسؤول عن وضع اللعبة بالدولة، إلا أن الأندية أيضاً تتحمل جزءاً كبيراً في العمل الإداري، والاهتمام باللاعبين، لذلك فإن كرتنا تحتاج إلى تكاتف الجهود والتعاون، حتى تسير الأندية والمنتخبات في المنهج السليم نفسه.
واستغرب الأحمد أيضاً من غياب المحاسبة في كرتنا، خاصة بالنسبة للإداريين الذين يقومون بمسؤوليات مختلفة أو الذين يتولون مناصب كثيرة في الوقت نفسه، مؤكداً أن تقييم عمل الإداريين، من شأنه أن يشكل سلطة رقابة على كافة العاملين بالمجال، ويجعلهم على درجة كبيرة من الدقة، في أداء مهامهم والنجاح في تنفيذ أدوارهم.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»