صحيفة الاتحاد

كرة قدم

«الجوارح» يعود إلى التحليق بأجنحة «الشباب»

فريق الشباب حقق الفوز عن جدارة (تصوير أشرف العمرة)

فريق الشباب حقق الفوز عن جدارة (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة (دبي)

بعد مرحلة سلبية استمرت لست جولات كاملة بلا انتصارات في الدوري، فرض التغيير نفسه في تشكيلة الشباب، بإشراك نخبة من اللاعبين الشباب أصحاب المواهب، الذين أبهروا الجماهير بعروضهم الفنية ومهاراتهم الكروية، وحققوا المطلوب رغم صغر سنهم ونقص تجربتهم.
وخلال مباراة أمس الأول أمام الفجيرة، شكل أربعة وجوه شابة لوحة فنية جميلة، وأدخلوا التفاؤل في صفوف مشجعي «الجوارح»، تفاؤلاً بمستقبل مشرق مع هؤلاء اللاعبين الصاعدين الذين سيكون لهم مستقبل واعد.
وأثبت محمد جمعة الملقب بـ «بيليه»، والحارس حسن حمزة والمدافع عبدالرحمن علي وسعد خميس سعد أنهم مواهب مميزة، قادرة على تحقيق الأفضل في المستقبل بالقلعة الخضراء، وقيادة الفريق إلى نجاحات كبيرة.
كما لا يقتصر الأمر على الرباعي الذي شارك في المباراة، بل يشمل أيضاً لاعبين واعدين على دكة البدلاء هما عبدالرحيم محمد وجاسم سالم، اللذان يعول عليهما المدرب في قادم الجولات.
ولأول مرة منذ بداية الموسم يضرب الشباب بقوة ويسجل أربعة أهداف كاملة في مباراة واحدة، منها هدفان للاعب الشاب الذي لم يتجاوز الـ 18 عاماً محمد جمعة، مما يؤكد الدور الكبير الذي قامت به العناصر الشابة، حيث كانت بمثابة الدماء الجديدة التي أنعشت الأداء والمستوى وقادت الأخضر لحصد فوز كبير ومهم دعم رصيد الفريق وصعوده إلى المركز الرابع، مستعيدا مكانه اللائق في جدول الترتيب.
وعلى الرغم من غياب نخبة من اللاعبين المميزين أصحاب الخبرة مثل محمد عايض، وداوود علي، محمد مرزوق، وناصر مسعود، إلا أن الشباب اطمأن على وجود صف مميز من اللاعبين القادرين على إفادة الفريق وتحقيق الأهداف المرسومة.
ومن جانبه أبدى كايو جونيور مدرب الشباب سعادته الكبيرة بالأداء المميزة للاعبين الشباب الذين منحهم فرصة اللعب قائلًا: «سعادتي مضاعفة بالفوز وحصد النقاط الثلاث، وبكسب مجموعة من اللاعبين المميزين الذين قدموا الإضافة وأثبتوا أنهم قادرون على التواجد في تشكيلة الشباب».
وأشار إلى أن إشراك أربعة لاعبين صغار السن منهم من لم يتجاوز الـ 18 عاماً يؤكد أننا نعمل من أجل المستقبل ونسعى إلى بناء فريق قوي قادر على المنافسة بقوة بداية من الموسم المقبل.
وشدد جونيور على أهمية امتلاك الفريق لنخبة من المواهب الصاعدة الذين يمكن الاستفادة منهم في دعم الصفوف على مدار الموسم، خاصة أن الشباب عانى كثيراً خلال الفترة الماضية من نقص الصفوف.
وأوضح أن الجهاز الفني يعمل منذ فترة على إدخال هؤلاء اللاعبين الشباب في أجواء الفريق الأول، وضمان اندماجهم بشكل ناجح، متمنياً أن يواصلوا مشوارهم بثبات وأن يقدموا الأفضل في بقية الجولات.
وعقب ظهوره الأول مع «الجوارح» أبدى سعد خميس سعد الذي لم يتجاوز الـ 18 عاماً سعادته الكبيرة بالانضمام إلى الفريق الأول ونيل شرف الدفاع عن صفوف الشباب، مؤكداً أنه وجد كل الدعم والمساندة من اللاعبين الكبار والمسؤولين، مما جعله يلعب براحة كبيرة.
وأضاف أنه قادر على تقديم الأفضل في المستقبل، وإسعاد الجماهير ومواصلة مشوار والده خميس سعد لاعب الشباب والمنتخب سابقاً.