صحيفة الاتحاد

كرة قدم

27% من أهداف الجزيرة في شباك الشعب!!

فرحة الفوز غابت كثيراً عن لاعبي الجزيرة (تصوير مصطفى رضا)

فرحة الفوز غابت كثيراً عن لاعبي الجزيرة (تصوير مصطفى رضا)

مصطفى الديب (أبوظبي)

بعد 77 يوماً من الصيام عن الفوز، عادت الابتسامة إلى فريق الجزيرة وجماهيره ومدربه البرازيلي أبا براجا، بعد أن حقق الفريق فوزه الثالث في دوري الخليج العربي أمام الشعب في المباراة التي جمعتهما مساء أمس الأول في إطار منافسات الجولة العاشرة من البطولة، والتي شهدت العديد من الأرقام التي خرج بها فخر أبوظبي، أهمها أنه حقق الفوز الأكبر له في البطولة هذا الموسم بعد التسجيل في خمس مناسبات خلال المباراة، كما أنها المباراة الوحيدة من بين عشر مباريات اهتز فيها مرمى فخر أبوظبي بهدف واحد، وتأتي في الترتيب ثانية بعد مباراة الشباب في الأسبوع الخامس التي انتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين كأقل المباريات التي مُني فيها مرمى الجزيرة بأهداف.
وعلى الصعيد الهجومي أيضاً سجل الجزيرة في هذا اللقاء أكثر من 27? من نسبة الأهداف التي سجلها هذا الموسم، حيث سجل الفريق 18 هدفاً في عشر مباريات، منها خمسة في شباك الشعب.
وتعد المباراة واحدة من المباريات التي شهدت تألقاً لافتاً لشباب فخر أبوظبي، خصوصاً خليفة مبارك، الذي صال وجال في أرجاء ملعب محمد بن زايد مساء أمس الأول، ولعب مبارك دور البطولة في هذا العرض المميز الذي قدمه فريقه خصوصاً في الشوط الثاني، حيث سجل وصنع وأيضاً دافع في الكثير من المواقف.
واستحق خليفة مبارك أن يكون أفضل لاعبي هذا اللقاء عن جدارة واستحقاق، خصوصاً أنه عوض غياب المحترفين الأجانب على رأسهم فارفان وفوسينيتش، بل وظهر بمستوى أفضل منهم جميعاً، سواء المصابين أو نيفيز الذي خاض المباراة أيضاً ولكنه واصل أداءه غير المتوقع منذ بداية الموسم.
على الجانب الآخر تعد المباراة هي الخسارة الأكبر لـ «الكوماندوز» الشعباوي منذ بداية الموسم، ورغم خسارته في سبع مباريات سابقة، إلا أن مرماه لم يهتز خمس مرات خلال تلك المواجهات السبع، وكانت الخسارة الأكبر للفريق أمام الوحدة في الأسبوع السابع وتلقى مرماه أربعة أهداف خلال تلك المواجهة.
من جانبه أشاد أحمد سعيد المشرف على فريق الجزيرة بأداء لاعبيه أمام الشعب، خصوصاً الشباب، وقال: «من دون شك ظهر اللاعبون بمستوى متميز للغاية، على الصعيدين الدفاعي والهجومي، وعوضوا الغيابات العديدة في صفوف الفريق على رأسها فوسينيتش وفارفان»، وأشار إلى أن الجزيرة غني بأبنائه القادرين على إعادة الفريق لمساره الصحيح.
وأضاف: «على الرغم من الضغط الشديد من جانب الشعب على اللاعبين في الثلاثين دقيقة الأولى من اللقاء، إلا أن الأداء الدفاعي كان أكثر من رائع، وتصدى المدافعون للهجمات الشعباوية ببراعة فائقة».
وأكد سعيد أن الوسط والهجوم ظهرا بمستوى متميز أيضاً، خصوصاً الصاعد خليفة مبارك الذي لعب دوراً مهماً في خروج الفريق فائزاً في هذا المباراة من خلال افتتاحه التسجيل بالهدف الأول الذي جاء من خلال مهارة خاصة جداً يمتلكها اللاعب.
وأشار المشرف على فريق الجزيرة إلى أن هناك مكاسب عديدة للجزيرة من هذا المكسب، منها عودة بعض الثقة المفقودة منذ فترة، ورفض ما يثار عن أن الفوز جاء بسبب ضعف الشعب، مؤكداً أن الشعب الذي خاض المباراة لم يكن ضعيفاً على الإطلاق، ومن شاهد اللقاء سوف يتأكد من ذلك خصوصاً في الثلاثين دقيقة الأولى.
وتمنى أحمد سعيد أن يواصل الفريق أداءه المتميز خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أن الفوز سوف يعطي اللاعبين مزيداً من الثقة من أجل عودة الفريق لسابق عهده بتحقيق الفوز تلو الآخر.
وقال: «من دون شك الفوز دائماً يعطي ثقة لأي فريق، والخسارة دائماً تعود بالفريق للوراء، والجزيرة كان بحاجة إلى فوز كبير يعيد له الثقة بنفسه وهو ما تحقق فعلياً أمام الشعب».
ونوه إلى أن فريقه يحتاج لمزيد من لجهد من الأطراف كافة، سواء الجهاز الفني أو اللاعبين من أجل الخروج من الكبوة التي يمر بها في الوقت الراهن.