الاتحاد

الرئيسية

خليفة يتبرع بإنشاء برج زايد لأمراض القلب في جون هوبكنز




أعرب وفد جامعة جون هوبكنز برئاسة الدكتور وليام برودي عن خالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' على تبرع سموه السخي للجامعة لصالح العديد من المبادرات الطبية والعالمية· وتأتي هذه المبادرة انطلاقا من رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تجاه التطوير المستمر لقطاعي الصحة والتعليم، وسيساهم هذا التبرع بشكل ملموس في دعم الأبحاث الطبية والتعليم والرعاية في عدد من البلدان·
جاء ذلك خلال استقبال الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وفد جامعة جون هوبكنز برئاسة الدكتور وليام برودي والوفد المرافق له مساء أمس بقصر البحر·
وأشاد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' المتواصل لمشاريع وبرامج وجهود تحسين مستوى الرعاية الصحية المقدمة للمواطنين والمقيمين في إمارة أبوظبي وجودتها·
وقال سموه '' إننا حريصون على استقطاب المؤسسات والمستشفيات العالمية الطبية والكوادر الطبية والعلمية المؤهلة ذات الخبرات العالية للعمل في مستشفياتنا ومرافقها المختلفة حيث يتم تزويدها بأحدث الأجهزة والمعدات التي تمكنها من أداء المهام الموكلة إليها بكفاءة·
وأكد سموه أن الاتفاقية تمثل معلما بارزا في تاريخ الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي ليجعلها ترتقي إلى مستوى الدول المتقدمة منوها سموه بالبرنامج الخاص للدكتوراه في جامعة جون هوبكنز والذي سيساهم في صقل وتنمية مهارات أبناء الإمارات الذين يدرسون الطب·
كما أكد سموه أن استراتيجية النظام الصحي بأبوظبي للسنوات العشر المقبلة ستركز على رفع جودة الخدمات الصحية وتفعيل دور القطاع الخاص في تقديم أفضل الخدمات الصحية وغيرها من المبادرات التطويرية·
واعتبر سموه أن التعاون مع جامعة جون هوبكنز ومستشفى كليفلاند وغيرها من مراكز والشركات العالمية من أهم الشراكات الاستراتيجية لتحسين الخدمات الصحية في الإمارات وفي دعم الأبحاث والاكتشافات الطبية ودعم وتدريب الكوادر الطبية الإماراتية ، خصوصا في إطلاق برنامج خاص للدكتوراه في جامعة جون هوبكنز للطب العام ، سيساهم في صقل مهارات الطلبة المتخصصين في الطب وزيادة معارفهم العلمية والبحثية · وقدم وفد جامعة جون هوبكنز عرضا موجزا للمبادرات المهمة التي ستنفذ نتيجة هذا التبرع الخيري·
واختتم اللقاء بتوقيع اتفاقية المبادرة الكريمة وسيخصص جزء كبير من التبرع الخيري لإنشاء برج جديد لأمراض القلب والعناية المركزة في مستشفى جون هوبكنز في شرق بلتيمور في الولايات المتحدة· وسيتم إطلاق اسم ''برج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لعلاج أمراض القلب والعناية المركزة'' امتنانا وعرفانا بهذه المبادرة الكريمة· وسيقام المركز على مساحه قدرها 913 ألف قدم مربع من اثني عشر طابقا مزودا بأحدث المختبرات والأجهزة الطبية·
وقد بدأ العمل في تشييد هذا المبنى في العام 2007 ويتوقع أن يكتمل في نهاية 2010 كما سيخصص جزء من التبرع لصالح الأبحاث الطبية لأمراض القلب والأوعية الدموية من خلال صندوق جامعة جون هوبكنز للطب كما سيخصص مبلغ آخر لأبحاث مرض الإيدز في جامعة جون هوبكنز'' مركز رعاية جامعة ماكيرير في مستشفى مولاغو بأوغندا'' ·
كما قام الوفد أيضا بالإعلان عن إنشاء صندوق الشيخ زايد لأبحاث أمراض القلب والأوعية الدموية والذي سيكون تحت إشراف جامعة جون هوبكنز لدعم الاكتشافات الطبية المهمة·
برنامج الدكتوراه
هذا بالاضافة إلى إطلاق برنامج خاص للدكتوراه في جامعة هوبكنز للطب العام، والذي خصص تلبية لحاجات الطلاب في الإمارات· وسيقوم طرح هذا البرنامج في كل من أبوظبي وبلتيمور الأميركية· وبهذا البرنامج، سيكون هناك تعاون بين جامعة جون هوبكنز وبرنامج التعليم الطبي في إمارة أبوظبي·
وستعزز جميع هذه المبادرات العلاقة القوية بين جون هوبكنز وإمارة أبوظبي، كما ستساهم في تطوير العديد من البرامج الآخرى التي تهدف إلى نشر الوعي الصحي في حالات عديدة كمرض السكري ،أمراض القلب والأوعية الدموية، وحوادث السيارات في الإمارة·
وقد علق الدكتور ادوارد ميلر عميد طاقم التدريس الطبي في جامعة جون هوبكنز والرئيس التنفيذي لجون هوبكنز الطبي بقوله : ''تعتبر هذه المبادرة العظيمة استثمارا حقيقيا للمستقبل ونحن متفائلون بالإنجازات التي ستحصل في هذا المبنى· وقال رئيس جون هوبكنز الدكتور وليام برودي إن هذا التبرع الإنساني شهادة على كرم رئيس الدولة وأسرته الكريمة، وستشمل الرعاية في هذا البرج أعدادا كبيرة من المرضى كما سيلمس العديد من الناس حول العالم فوائد الاكتشافات الطبية التي ستحصل هنا·


اتفاقية بين هيئة الصحة و جون هوبكنز


شهد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بعد ذلك توقيع الاتفاقية بين هيئة الصحة في أبوظبي وجامعة جون هوبكنز أمس ، ويأتي توقيع هذه الاتفاقية انطلاقا من التوجيهات الكريمة والحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' ومن رؤية ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ودعم سموهما للعلم والأبحاث والخدمات الصحية· وقام بتوقيع الاتفاقية من جانب هيئة الصحة في أبوظبي معالي الدكتور أحمد المزروعي رئيس هيئة الصحة في أبوظبي ومن جانب جامعة جون هوبكنز الدكتور ويليام برودي رئيس جون هوبكنز وبحضور سعادة السيدة ميشيل جي سيسون سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى الدولة وكل من ود· إدوارد ميلر عميد كلية الطب بجامعة جون هوبكنز والسادة رئيس مستشفى جون هوبكنز وعميد جامعة الصحة العامة بجون هوبكنز الطبية·
وأكد معالي الدكتور أحمد المزروعي رئيس هيئة الصحة في أبوظبي أهمية هذه الاتفاقية التي تهدف إلى تبادل الخبرات والتجارب والتبادل المعرفي من خلال برامج التعليم الطبي· وقال المزروعي انه سيتم إطلاق اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' على برج ''العناية الفائقة'' بمدينة جون هوبكنز الطبية في بلتيمور الأميركية وهو أكبر مبنى في المدينة و يتسع لأربعمائة سرير مشيرا معاليه إلى أن إطلاق اسم المغفور له الشيخ زايد يعبر عن الامتنان والعرفان لكل ما قدمه من دعم عظيم للعلم والتعليم ليس في دولة الإمارات فحسب بل في أماكن عديدة من العالم·
وتضمنت الاتفاقية تخصيص منحة باسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' لتمويل الأبحاث العلمية الخاصة بأمراض القلب والأوعية الدموية والتي سيتم نشر نتائجها على مستوى العالم منسوبة إلى'' منحة الشيخ زايد للأبحاث''·
ونصت الاتفاقية على ضرورة وضع برنامج جديد للتعاون التعليمي بين الهيئة وجامعة جون هوبكنز ممثلة في كلية الطب فيها ويتضمن البرنامج قيام جون هوبكنز بتقديم الدعم الفني لبرامج التعليم الطبي المستمر في إمارة ابوظبي وكلية الطب في جامعة الإمارات· ونصت الاتفاقية على إطلاق برنامج للدكتوراه في الإدارة الصحية لطلبة دولة الإمارات العربية المتحدة والذي قامت جامعة جون هوبكنز الطبية بتصميمه وهو البرنامج الأول من نوعه على مستوى المنطقة ويتم التعاون فيه بين جون هوبكنز أبوظبي وجون هوبكنز بلتيمور·
وركزت الاتفاقية على الإعلان عن شراكة استراتيجية مع الجامعة المذكورة لوضع نظام للطب الوقائي والبنية التحتية لقطاع الصحة في إمارة أبوظبي·


اختتام الامتحانات التحريرية
لدورة التأهيل الدبلوماسي

اختتم المشاركون في الدورة الخامسة من برنامج ''دبلوم التأهيل الدبلوماسي''، أمس الاثنين، الامتحانات التحريرية المقرّرة كمرحلة في إطار كل دورة، والتي استمرت على مدى يومين· وتعقبها اليوم الثلاثاء الامتحانات الشفوية التي ستستمر يومين أيضاً، يليها قيام المتدرّبين بتقديم ومناقشة البحوث والدراسات التي كلّفوا بإعدادها في إطار برنامج ومقرّرات الدورة·
وقد شارك في هذه الدورة، التي انطلقت فعالياتها يوم الأحد في الرابع عشر من يناير الماضي واستمرت 16 أسبوعاً، 12 دبلوماسياً وإدارياً من منتسبي وزارة الخارجية، حيث شملت الدورة تدريبات حول الشؤون المحلية والخليجية، وقضايا إقليمية ودولية متنوّعة، إلى جانب ورش عمل خاصة بالدبلوماسية الاقتصادية والإعلامية والثقافية، ومهارات القيادة والإشراف والاتصال، والقوانين الدبلوماسية والقنصلية والبروتوكول، والتفاوض وإدارة الأزمات، وغير ذلك من الشؤون المناطقية والدولية والأمن الدبلوماسي ·

اقرأ أيضا

أمير الكويت: لن نسمح بما قد يهدد أمن البلاد واستقرارها