الاقتصادي

الاتحاد

البورصة المصرية تتجه لتحقيق مزيد من المكاسب الأسبوع المقبل

القاهرة (رويترز) - تواصل البورصة المصرية جني المكاسب في ضوء بوادر استقرار سياسي في البلاد، ويرى محللون أن الانتخابات البرلمانية، وتعيين حكومة جديدة، يعززان التفاؤل باتجاه صعودي للسوق الأسبوع المقبل.
وارتفعت السوق للجلسة الخامسة على التوالي أمس ليقفز المؤشر هذا الأسبوع 8% وسط تفاؤل المستثمرين بأول انتخابات منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير. وأغلق المؤشر الرئيس مرتفعاً 1,7% إلى 4088 نقطة في حين صعد المؤشر الثانوي بنسبة 2,7%، مسجلاً 468,3 نقطة. وبذلك يكون المؤشر قد ارتفع 308 نقاط بما يعادل 8% هذا الأسبوع.
وقال عيسى فتحي، العضو المنتدب لشركة “سوليدير” لتداول الأوراق المالية، “واضح جداً أن الاستقرار سيكون سمة الفترة المقبلة، خاصة بعد التشكيل الوزاري المرتقب، الوضع السياسي سيساعد كثيراً في صعود السوق”. وتابع “أتوقع اتجاهاً إيجابياً للسوق خلال الأسبوع المقبل. تحركات البورصة ستتوقف على حجم الأموال والسيولة التي يجري ضخها فيها”.
ويرى محللون أن المكاسب التي سجلتها السوق ربما توفر فرصة خلال الأسبوع المقبل لتنفيذ عمليات بيع لجني الأرباح وتؤهل لحدوث حركة تصحيح ليعاود المؤشر الصعود بعدها، مستهدفاً مستويات أعلى خلال ديسمبر. وقال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفني لدى “نعيم” للوساطة في الأوراق المالية، “أنا متفائل جداً بالسوق في شهر ديسمبر، السوق ارتفع بشكل جيد قرب مستويات 4150 نقطة”. وتابع “أتوقع أن يشهد الأسبوع المقبل عمليات تصحيح وجني أرباح إلى مستوى 3900–4000 نقطة حتى يستعد للصعود مرة أخرى إلى مستوى 4400-4450”. وتوقع محسن عادل، العضو المنتدب لشركة “بايونيرز” لتداول الأوراق المالية، “أن تشهد البورصة إجمالاً استمرارية في التباطؤ في معدلات الصعود ومحدودية السيولة في إطار حالة الانتعاش التي تشهدها السوق بشرط استقرار الأوضاع السياسية، خاصة التشكيل الوزاري الجديد”. وأضاف “أتوقع ظهور مشتريات انتقائية من جانب المؤسسات المحلية والأجانب إذا استقرت الأوضاع، خاصة خلال النصف الثاني من تداولات الأسبوع”.

اقرأ أيضا

«غرفة دبي»: خطة لدعم عمال البناء والإنشاءات