الاتحاد

عربي ودولي

تحذير فلسطيني من اغتيال سياسي لـ عرب 48

حذرت اللجنة الشعبية للدفاع عن الحريات، المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربية داخل فلسطين المحتلة عام 1948 من محاولة الاعتداء الدموي على شخصيات وقيادات عربية في الداخل·
وقالت اللجنة في بيان أصدرته امس، إن حملة التحريض الدموي التي يشارك بها زعماء حزب ''الاتحاد القومي'' ايفي ايتام ضد العضو العربي في الكنيست الدكتور جمال زحالقة، وحزب ''إسرائيل بيتنا'' افيغدور ليبرمان، ضد مجمل القيادات العربية في الداخل، والدعوات المكثفة لطرد العرب من وطنهم، والتي تميز الأوساط السلطوية والرأي العام الإسرائيلي وأوساط إعلامية مركزية، والربط بين عملية القدس والمواقف السياسية للقيادات العربية··· كل هذا يشكل مؤشرات على أن محاولة الاعتداء الدموي على شخصيات قيادية وشعبية عربية أصبحت قضية وقت وموقع·
وأكدت اللجنة الشعبية في بيانها أن التعامل مع هذه الأجواء يجب ان يكون بأعلى درجات المسؤولية·
وجاء في البيان ''اننا كجماهير وقوى سياسية ومؤسسات مطالبين بان نعزز جاهزيتنا وتماسكنا الداخلي كي نوفر الحماية محليا ودوليا، وكي نمنع اي عدوان دموي سلطوي او غير سلطوي علينا''·
وحمل البيان الدولة وأجهزتها المختلفة المسؤولية الكاملة عن غياب وتغييب ما يردع عن مثل هذا التوجه الدموي الإجرامي، وأكدت في الوقت نفسه أنه ''لن يحمينا سوى الصمود والوقفة الكفاحية''·
وأشار البيان إلى أن مؤتمر الحماية الشعبية والدفاع عن الحريات سوف يناقش هذا التحدي وذلك في ام الفحم يوم السبت 15 مارس الجاري·

اقرأ أيضا

مصرع خبراء وضباط إيرانيين بغارات التحالف في صنعاء